الذكاء الاصطناعي يساعد على توسيع فهمنا للكون

العلماء يستخدمون ذلك الفرع من المعرفة منذ عقود لرسم خرائط لكواكب ونجوم وثقوب سوداء

38

AI بالعربي – متابعات 

في رواية “اتصال” (Contact) لكارل ساغان الصادرة عام 1985، التقط علماء في الفلك الإشعاعي إشارة من ذكاء افتراضي خارج كوكب الأرض عن طريق الصدفة البحتة. واليوم، يقول عالم الفيزياء الفلكية نيل ديغراس تايسون إن التقدم في الذكاء الاصطناعي يزيد من إمكان أن ينتج أول اتصال حقيقي من قدرتنا على الاستماع إلى الكون بأكمله في وقت واحد، مما لا يترك مجالاً يُذكر للحظ أو الصدفة, وفقًأ لما نشرته لومبرغ.

في هذه الحلقة من سلسلة “إيه آي آي آر إل” (AIIRL) التي تبثها “بلومبرغ أوريجينالز”، نستكشف الدور الذي لعبه الذكاء الاصطناعي في استكشاف الفضاء حتى الآن وما قد تعنيه التطورات المستقبلية لاكتشاف أجزاء جديدة من الكون الفسيح.

 يقول ديغراس تايسون في الحلقة: “سيكون الذكاء الاصطناعي هو ما نبرمجه لمراقبة كل تلك الترددات في جميع الأوقات في كل اتجاه في السماء… لا يمكنك جمع ذلك. أنت بحاجة إلى ذكاء اصطناعي يقول، “انتظر لحظة، هنا توجد إشارة. انتظر لحظة، أنا أرصد أرقام باي في (نظام العد) الثنائي. أو أنا أكتشف الأعداد الأولية”.

العثور على حياة داخل الكون

يستخدم العلماء الذين يدرسون الكون الذكاء الاصطناعي منذ عقود، ويبنون خوارزميات للصيغ الرياضية تساعد في رسم خرائط لكواكب ونجوم وثقوب سوداء جديدة بسرعة ودقة أكبر من قدرات البشر. في السنوات القليلة الماضية، استُخدم الذكاء الاصطناعي للقيام بمهام مستقلة عن طريق روبوتات يمكنها تحمل ظروف لا تزال خطيرة وصعبة للغاية على البشر, والآن، نحن ندخل حقبة جديدة لا يمكن للذكاء الاصطناعي توسيع فهمنا للكون فحسب، وإنما يساعدنا في العثور على حياة جديدة بداخله، على حد قول ديغراس تايسون.

ويوضح تايسون: “لا يمكنك تحليل مليار شيء (جسم) دون أن يكون لديك نوع من الذكاء يتجاوز نفسك لتفسير البيانات وتحليلها ومعرفة الأشياء وفهمها… تريد استخدام قوة الذكاء الاصطناعي للعثور على أشياء مختلفة، لا تتوقع أن تكون مختلفة”، أو الكشف عن تفاصيل جديدة في أشكال وأجسام ضبابية وإزالة “الغموض عنها”. “للذكاء الاصطناعي دور في هذه الأنواع من الاكتشافات”.

اترك رد

Your email address will not be published.