لماذا يشعر عمال جيل الألفية الجديدة بالتوتر حيال استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي في العمل؟

8

Ben Sherry

موظفو جيل الألفية الجديدة يشعرون بالقلق بشأن الذكاء الاصطناعي. على وجه التحديد، هم يشعرون بأن الاعتماد على ChatGPT في بيئة العمل قد يكون له تأثير سلبي على مسيرتهم المهنية، حتى مع استخدامهم للتكنولوجيا للتفوق في المنافسة، وذلك وفقًا لمسح جديد شمل 2000 عامل أميركي من جيل الألفية الجديدة.

وفقًا للمسح الذي أجري على الأميركيين العاملين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و26 عامًا، والذي أجرته في يناير منصة الكتابة المهنية Edubirdie، فإن أصغر جيل في قوة العمل يستخدم الذكاء الاصطناعي التوليدي، ولكنه ليس فخورًا بذلك. في الواقع، قال 36 في المئة من المستطلعين من جيل الألفية الجديدة، إنهم يشعرون بالذنب عند استخدام ChatGPT في العمل “غالبًا” أو “تقريبًا دائمًا”. وعند سؤالهم في أي شيء يستخدمون التقنية، قال 61 في المئة من المستطلعين إنهم يستخدمون ChatGPT لإجراء البحوث في العمل، وقال 47 في المئة إنهم يستخدمونه للتحرير والمراجعة، وقال 42 في المئة إنهم يستخدمونه للكتابة وتوليد المحتوى.

على الرغم من القلق الذي يصاحب استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي، قال 79 في المئة من المستطلعين إنهم لم يشهدوا أي عواقب سلبية لاستخدامه في بيئة العمل. ومع ذلك، بعض أماكن العمل أكثر صرامة من غيرها عندما يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي. وجد المسح أن نسبة اثنين في المئة من المستطلعين قد تم فصلهم بعد استخدام ChatGPT في العمل، بينما كان 5 في المئة على وشك الفصل، وتم توبيخ 6 في المئة.

في حين قال 49 في المئة من المستطلعين إن ChatGPT جعلهم أكثر إبداعًا وأقل توترًا. يظل جيل الألفية الجديدة حذرًا من أن الاستخدام المفرط للتقنية قد يكون له تأثير سلبي على مهاراتهم وقدراتهم. أكثر من واحد من كل ثلاثة مستطلعين (36 في المئة) قالوا إنهم يقلقون بشأن الاعتماد المفرط على ChatGPT، وقال 31 في المئة إنه يحد من تفكيرهم النقدي.

وفقًا لآرون كويتوين، مؤسس شركة PRophet للعلاقات العامة المدعومة بالذكاء الاصطناعي، ينبغي لعمال جيل الألفية الجديدة أن يتبنوا موقفًا إيجابيًا تجاه استخدام الذكاء الاصطناعي في أماكن عملهم. ينصحهم بالبدء بتجربة أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية على حساباتهم الشخصية، ثم استخدام أدوات متخصصة وموجهة لأغراض الشركة. يقول كويتوين إنه يتاح لجيل الألفية الجديدة فرصة ليصبحوا خبراء في الذكاء الاصطناعي، وأن الذين لا يتعلمونه في الواقع يكونون أكثر عرضة للفصل عن العمل.

المصدر: Inc

 

اترك رد

Your email address will not be published.