الذكاء الاصطناعي وإدارة ثقافة مكان العمل

13

أمل شاهين

إدارة ثقافة بيئة العمل من الأمور المهمة جدا في تحسين كفاءة سير العمل وزيادة الإنتاجية. ومع الدور الكبير الذي يشغله الذكاء الاصطناعي في الأداء المؤسسي وتحسين الإنتاجية أصبح يمثل دورا كبيرا في تحسين ثقافة مكان العمل عن طريق التنبؤ وتحليل بيئة العمل. تشكل قنوات التواصل بين الموظفين جزءا كبيرا من بيئة العمل. مثلا الرسائل البريدية او المحادثات، ومنشورات التواصل الاجتماعي. كلها قنوات تستطيع أدوات الذكاء الاصطناعي من خلالها قياس المشاعر.  فمن خلال التحليل يتبين وجود إشارات معينة على سبيل المثال إشارات التعب او عدم الرضا او إشارات للصراعات الداخلية، تؤدي الى بيئة غير منتجة وغير صحية او التهديد بفقد الكفاءات والخبرات الموجودة. ولكن التنبؤ السريع بوجودها يتيح الفرصة لمتخذي القرار في المؤسسة من إيجاد الحلول المناسبة والتدخل السريع لتحسين البيئة وتعزيز الإنتاجية.

إن دور الذكاء الاصطناعي في إدارة بيئة العمل يتسع الى التأكد من تنفيذ اللوائح وسياسات المؤسسة والمعايير والقيم الخاصة بالمؤسسة وإعطاء تنبيهات في حال وجود أي انتهاكات وتصرفات مخالفة للقيم واللوائح. على سبيل المثال عندما يتم تمرير بعض الوثائق التي لا تتناسب مع سياسة المؤسسة تقوم أدوات الذكاء الاصطناعي بإعطاء تنبيهات سريعة لتفادي ذلك. مما يقلل من مخاطر عدم الامتثال او النزاعات القانونية التي قد تحدث. أدوات الذكاء الاصطناعي تتجاوز تحليل البيانات البسيطة. حيث يمكن للخوارزميات التعلم والتكيف من خلال تجميع البيانات ومراقبتها.  لذا فان الخوارزمية بإمكانها تعلم تركيبة السلوك الطبيعي لكل موظف، وبالتالي التنبؤ بوجود خطر محتمل من خلال سلوك غير مألوف او نشاط غير اعتيادي. مثلا تحديد التهديدات الأمنية المحتملة، والانتهاكات لسياسات المؤسسة، أو حتى الأفعال المشبوهة مثل الدخول غير المصرح به، أو تسريب البيانات.

لذا تزايدت الحاجة الى أدوات الذكاء الاصطناعي لأتمتة عمليات مراقبة الموظفين والمعاملات، وخصوصا في ظل سياسات العمل من المنزل. كمراقبة استخدام الكمبيوتر والدخول للبرامج، وتصفح الإنترنت، وسجلات الاتصالات. مراقبة بيئة العمل باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لا تخلو من التحديات. أهمها الحفاظ على الثقة وإيجابية بيئة العمل التي قد نخسرها عندما لا يتم تحقيق التوازن المناسب بين احترام الخصوصية وزيادة الإنتاجية. لذا فان استخدام هذه الأدوات تتطلب إرشادات واضحة وصريحة مع الموظفين.  واشراك الموظفين للحفاظ على استمرار الثقة مع زيادة عمليات المراقبة.

المصدر: البلاد

اترك رد

Your email address will not be published.