دراسة: الذكاء الصناعي يتفوق على بعض الأطباء في رعاية المرضى

37

AI بالعربي – متابعات 

أظهرت دراسة أن روبوت المحادثة “شات جي بي تي” لديه “أسلوب رعاية مرضى” أفضل من بعض الأطباء – على الأقل عندما يتم تقييم نصائحهم المكتوبة من حيث الجودة والتعاطف، وفقاً لصحيفة “الغارديان”, تسلط النتائج الضوء على قدرة الذكاء الصناعي على لعب دور في الطب، وفقاً لمؤلفي الدراسة، الذين يقترحون أن مثل هذه التطبيقات يمكن أن تساعد في تواصل الأطباء مع المرضى. قال الدكتور جون آيرز من جامعة كاليفورنيا سان دييغو: “إن فرص تحسين الرعاية الصحية باستخدام الذكاء الصناعي هائلة”, ومع ذلك، أشار آخرون إلى أن النتائج لا تعني أن “شات جي بي تي” هو في الواقع طبيب أفضل، وحذروا من تفويض المسؤولية السريرية نظراً لأن برنامج الدردشة الآلي يميل إلى إنتاج “حقائق”غير دقيقة.

استخدمت الدراسة بيانات من منتدى “اسأل الأطباء”، حيث يمكن للأعضاء نشر أسئلة طبية يجيب عليها متخصصو الرعاية الصحية المعتمدون. أخذ الفريق عينات عشوائية من 195 تبادلاً من “اسأل الأطباء” حيث أجاب أطباء تم التحقق منهم على سؤال عام. ثم طُرحت الأسئلة الأصلية على تطبيق الذكاء الصناعي “شات جي بي تي”، والذي طُلب منه الرد, قامت لجنة مكونة من ثلاثة متخصصين مرخصين في مجال الرعاية الصحية، والذين لم يعرفوا ما إذا كانت الاستجابة جاءت من طبيب بشري أو الذكاء الصناعي، بتقييم الإجابات من حيث الجودة والتعاطف.

بشكل عام، فضلت اللجنة ردود “شات جي بي تي” على تلك التي قدمها الإنسان بنسبة 79 في المائة من الوقت. تم تصنيف ردود “شات جي بي تي” أيضاً بجودة جيدة أو جيدة جداً بنسبة 79 في المائة من الوقت، مقارنة بـ22 في المائة من ردود الأطباء، وتم تصنيف 45 في المائة من إجابات “شات جي بي تي” بأنها متعاطفة أو متعاطفة جداً مقارنة بـ5 في المائة فقط من ردود الأطباء.

قال الدكتور كريستوفر لونجهيرست، من جامعة كاليفورنيا سان دييغو: “تشير هذه النتائج إلى أن أدوات مثل (شات جي بي تي) يمكنها بكفاءة صياغة مشورة طبية عالية الجودة وشخصية لمراجعتها من قبل الأطباء، ونحن نبدأ هذه العملية”, وأوضح البروفسور جيمس دافنبورت، من جامعة باث، والذي لم يشارك في الدراسة: “لا تقول الورقة البحثية إن (شات جي بي تي) يمكن أن يحل محل الأطباء، لكنها تدعو، بشكل شرعي تماماً، إلى مزيد من البحث حول ما إذا كان بإمكان الذكاء الصناعي مساعدة الأطباء… وكيفية ذلك”  وحذر آخرون من الاعتماد على الذكاء الصناعي للحصول على معلومات واقعية بسبب ميله إلى توليد “حقائق” مختلقة وغير دقيقة.

اترك رد

Your email address will not be published.