أخبار

“الذكاء الاصطناعي” في معرض تقنيات التشجير

AI بالعربي – متابعات

يستعرض جناح هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، المشارك في المعرض والمنتدى الدولي لتقنيات التشجير، والذي يرعاه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس المحميات الملكية، عددًا من نماذج التقنيات المتطورة في زيادة الغطاء النباتي، ومن أهمها نموذج الذكاء الاصطناعي والتي تأتي ضمن مبادرة “أخضر مكة”.

ويعتبر نموذج الذكاء الاصطناعي، أول نظام سعودي للتحكم عن بعد (منظومة أخضر مكة الذكية)، ويتكون من (روبوت أرضي/ طائرة مجنحة/ مروحية/ وحدة تحكم أرضية/ وحدة رادار) لأداء مهام متعددة.

و فقا لصحيفة سبق استعانت هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، بهذه المنظومة المتطورة إيمانًا منها بفاعليتها السريعة في استزراع غطاء نباتي موسع، بما يتوائم مع توجهات المملكة في رؤيتها 2030.

ويعمل الروبوت الأرضي، على حفر وغرس البذور في التربة على ثلاثة مسارات متوازية في الوقت نفسه، وعلى أعماق محددة وتغطيتها، وخلال ذلك تقوم الطائرة المجنحة بمسح الهواء ومراقبة موقع كل بذرة تم زراعتها بتقنية عالية الدقة.

كما يُرسل الإحداثيات مباشرة إلى وحدة التحكم الأرضية لإظهارها على الخرائط الرقمية مع إنشاء رقم هوية وتسجيل متابعته.

وتتكامل المروحية مع الروبوت الأرضي ووحدة الرادار في عمل التوجيه والمتابعة، إضافة إلى قدرتها على الوصول للمناطق الوعرة.

وتهدف الاستعانة بنظام الذكاء الاصطناعي إلى زيادة الغطاء النباتي، وتقليل انبعاثات الكربون، والاستفادة من مصادر المياه، وحماية الموائل الطبيعية، ورفع مستوى الالتزام البيئي، واستصلاح الأراضي المتدهورة، وخارج النطاق العمراني، وتفعيل مشاركة الأفراد في استدامة الغطاء النباتي.

وتمتاز هذه المنظومة بالقدرة على العمل المتواصل لمدة 12 ساعة في اليوم، وكفاءة تشغيلية تعادل جهد 50 مزارعًا في اليوم، وإمكانية تنويع البذور، وقدرتها على زراعة مليون متر مربع في مدة قياسية لا تتجاوز ثلاثة أسابيع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى