دراسات وأبحاث

طفرة جديدة.. الذكاء الاصطناعي يتوصل للفيروسات قبل تحولها إلى جائحة

AI بالعربي – متابعات

كشفت دراسة جديدة عن إمكانية نجاح الذكاء الاصطناعي في اكتشاف الأوبئة على غرار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” قبل تحولها إلى جائحة.

وذكرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، أنه يمكن عن طريق الذكاء الاصطناعي التعرف على الفيروسات التي تصيب الحيوانات ومن المرجح أن تقفز إلى البشر.

وتساعد التكنولوجيا في السيطرة على تفشي المرض وتسريع تطوير اللقاح، بالاعتماد على “تسلسل الجينوم”، وهي أداة متزايدة الأهمية في تتبع العدوى.

وأشارت الصحيفة إلى أن نماذج التعلم الآلي لفريق جامعة جلاسكو حددت “الأمراض الحيوانية المنشأ” التي تنتشر من الطيور أو الثدييات أو الزواحف أو الأسماك.

وقال المؤلف المشارك سيمون بابيان: “تضيف هذه النتائج قطعة مهمة إلى الكمية المدهشة بالفعل من المعلومات التي يمكننا استخراجها من التسلسل الجيني للفيروسات باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي”.

تمت كتابة الجينومات البشرية، التي تتألف من DNA مزدوج الشريطة، في رمز خاص من أربعة “أحرف” قاعدة نيوكليوتيدية يزيد طولها عن ثلاثة مليارات.

في المقابل ، يتكون جينوم الفيروس من الحمض النووي أو القريب من الحمض النووي الريبي، وهو صغير جدًا.

فيروسات كورونا مثل كوفيد لها حبل قصير من الحمض النووي الريبي يبلغ طوله 30 ألف حرف فقط، ويمكن قراءتها واحدة تلو الأخرى باستخدام التسلسل.

تتغير الفيروسات أو تتحور باستمرار ، وتغير بضعة أحرف في كل مرة لأنها تنقسم وتنتشر عن طريق إصابة المزيد من الأشخاص.

وقال المؤلف الأول الدكتور ناردوس مولينتز: “تُظهر النتائج التي توصلنا إليها إمكانية استنتاج الفيروسات حيوانية المصدر إلى حد كبير بشكل مفاجئ من تسلسل الجينوم.

close


اشترك ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

المصدر
صدى البلد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى