“التقنية والإعلام: تحديات وحلول”.. جلسة حوارية ضمن فعاليات “المنتدى السعودي للإعلام”

19

AI بالعربي – متابعات

عُقدت اليوم الأربعاء، جلسة حوارية ضمن فعاليات “المنتدى السعودي للإعلام” في الرياض، بعنوان “التقنية والإعلام: تحديات وحلول”، بمشاركة الدكتور سالم العريجة أستاذ الإعلام الرقمي، والدكتور أحمد الزهراني الأكاديمي والمتخصص في مجال الإعلام والاتصال، وجرى خلالها مناقشة تأثير الذكاء الاصطناعي على الخصوصية ونشر المعلومات.

وأكد الدكتور سالم العريجة، أن دخول التقنيات الحديثة في عالم الإعلام له العديد من المميزات التي من شأنها أن تطور القوالب والحقول الإخبارية والإعلامية بشكل عام، إضافة إلى أدوات الذكاء الاصطناعي التي من شأنها أن ترفع من جودة العمل على المديين القريب والبعيد.

وشدد على أن التقنيات الحديثة تحتاج إلى الوقت حتى تصل إلى مرحلة التأثير التي تختلف مددها الزمنية بين تقنية وأخرى، مبينًا أن وسائل التواصل الاجتماعي رغم فوائدها العديدة أحدثت فراغًا بين الصحافة وأدواتها، وتفتقد المصداقية بعدما دخلها الملايين وأصبحوا يقومون بدور الإعلامي في نشر الأخبار الصادقة والكاذبة دون تفريق، مشيرًا إلى أن عدم المصداقية فيها أعاد الثقة في المؤسسات الإعلامية من جديد من أجل الحصول على معلومات صحيحة وصادقة.

فيما أوضح الدكتور أحمد الزهراني، أن تأثير التقنية والذكاء الاصطناعي ليس على الأفراد فقط، بل على الشركات والمنظمات، مشيرًا إلى أن ولادة أي صناعة تقنية وغيرها تمر بالعديد من المراحل حتى الوصول إلى مرحلة الاستيعاب، مشددًا على أن سهولة الوصول للمعلومات يسّر ظهور وتطور العديد من التقنيات الحديثة.

وأضاف أنه من المهم العمل على توعية المجتمعات بمسؤولية التعامل بالشكل الصحيح مع التقنيات الحديثة حتى تعود بالنفع على الأجيال بعيدًا عن أي محتوى مزيف، مشددًا على أن السيطرة على موجة الأخبار الكاذبة تندرج ضمن سلبيات التقنية في الإعلام، موضحًا أن مثل هذه الإشكالية تقع مسؤوليتها على الجهات التشريعية التي ينبغي لها سن القوانين والأنظمة للحد من سلبيات التقنية.

يُشار إلى أن النسخة الثالثة من “المنتدى السعودي للإعلا” قد انطلقت في الرياض، يوم الأحد 19 فبراير، وتستمر حتى 21 فبراير الجاري، بتنظيم من هيئة الإذاعة والتلفزيون وبالتعاون مع هيئة الصحفيين السعوديين.

اترك رد

Your email address will not be published.