تأثير الذكاء الاصطناعي على صناعة الموضة وتصميم الأزياء

83

AI بالعربي – متابعات

يُحدث الذكاء الاصطناعي تَحوّلاً أيضاً في عالم الأزياء، لكن هذه التكنولوجيا الآخذة في الازدهار لن تتمكن يوماً من أن تكون بديلاً عن “إبداع” المصممين.

هذا رأي كالفن وونغ مبتكر أول برنامج ذكاء اصطناعي يتولى إدارته مصمم أزياء، ويُعرف باسم “Interactive Design Assistant for Fashion”؛ أي “مساعد تصميم الأزياء التفاعلي القائم على الذكاء الاصطناعي”، أو اختصاراً “AIDA” (أيدا)، ويستخدم البرنامج تقنية التعرف على الصور للانتقال من مسودة رسم التصميم الأولى إلى مرحلة عرض الأزياء.

ويقول وونغ لوكالة “فرنس برس”، إنه على مصممي الأزياء فقط تحميل الرسوم والطبعات والألوان التي يعتزمون استخدامها ومسودة رسومهم الأولى على البرنامج، بعد ذلك يمكن للأداة التعرف على تلك العناصر وتقديم اقتراحات أخرى لتحسين التصميم الأوليّ وتعديله.

ويضيف وونغ أن أهمية برنامج “أيدا” تكمن في قدرته على أن يقدّم للمصمم كل النماذج الممكنة للتصميم الواحد، وهو ما يستحيل فعله من دون الذكاء الاصطناعي.

وعُرضت في معرض “أم بلاس ميوزيزم” في هونغ كونغ خلال ديسمبر الماضي تشكيلات لأربعة عشر مصمم أزياء ساهمت الأداة في وضعها.

ويشدد كالفن وونغ على أن “أيدا” يهدف إلى تسهيل وحي المصممين، لكنه ليس بديلاً عن إبداعهم. ويعلق قائلاً، إنه يجب أن نولي الأهمية الكبرى للإبداع الأصلي للمصمم.

ويدير وونغ مختبر الذكاء الاصطناعي في التصميم “أيدلاب” (AidLab)، وهو مشروع بحثي مشترك بين الكلية الملكية للفنون في المملكة المتحدة وجامعة هونغ كونغ للفنون التطبيقية، حيث يعمل أستاذاً لمادة الأزياء.

الحفاظ على المهارات

ويلاحظ نائب مدير الكلية الملكية للفنون نارين بارفيلد أن تأثير الذكاء الاصطناعي على صناعة الأزياء سيكون “تحويلياً”. ويضيف: “سيكون هذا التأثير هائلاً بدءاً من مرحلة ولادة الفكرة والتصميم، مروراً بالنموذج الأول، وصولاً إلى التصنيع والتوزيع وإعادة التدوير النهائية».

وبدأ أصلاً اعتماد شخصنة التصاميم لتوفير تجربة أفضل للزبائن بفضل تحسين التوصية بمنتجات معينة وتعزيز فاعلية عمليات البحث، مما يساعد المتسوقين في العثور على ما يريدون بسرعة وسهولة أكبر، ولكن مع تطور التكنولوجيا، تتطور أيضاً مجموعة البرامج التي تتمتع بدرجة عالية من التخصص.

ولا يعدو برنامج “أيدا” كونه واحداً من مشاريع “أيدلاب” الأخرى التي تعرض في لندن خلال أسبوع الموضة.

ويُعرض أيضاً مشروع “Neo Couture” (نيو كوتور) الذي يهدف إلى الحفاظ على المهارات والتقنيات المتخصصة التي يستخدمها المصممون. وتُنشئ هذه الأداة نظاماً تدريبياً قائماً على الذكاء الاصطناعي يسهل تعليم تقنيات الخياطة.

تحت السيطرة

إن مستقبل الذكاء الاصطناعي في عالم الأزياء ليس واضحاً. وتعترف مؤسسة ماركة “كولينا سترادا” في نيويورك هيلاري تايمور بأنها استخدمت مع فريقها منشئ الصور “ميدجورني” لتصميم تشكيلتها التي عُرضت في أسبوع الموضة في نيويورك مطلع سبتمبر (أيلول) الجاري.

ومع أن هيلاري لم تستخدم سوى صور لتصاميم قديمة تابعة لدارها لابتكار تشكيلتها لربيع وصيف 2024، فإن مشكلات قانونية يمكن أن تمنع الملابس المولدة بالذكاء الاصطناعي من الظهور على منصات عروض الأزياء.

وتتوقع أمينة متحف التصميم في لندن ريبيكا لوين أن “يثير المصممون قضايا حقوق الملكية الفكرية”. وتعد أن هذه المسألة “قد تستغرق الكثير من العمل لتنظيمها”.

ويرى مدير الكلية الملكية للفنون نارين بارفيلد أن هذه القضية حساسة بالفعل، ولكن يمكن حلها.

ورجّح أن تستثمر الشركات في الذكاء الاصطناعي وتتبناه بسرعة إذا كان يوفّر لها ميزة تنافسية. والأمر الوحيد الذي يعوق الشركات حالياً هو “الاستثمار الضخم” في البنية التحتية اللازمة.

مخاوف

أما على صعيد مخاوف المصممين من أن تحل المعلوماتية محل العملية الإبداعية البشرية، فإن المفتاح، بحسب نارين بارفيلد، هو معرفة من يتحكم في عملية اتخاذ القرار.

ويوضح أن المسألة يمكن أن تُطرح مع استخدام خوارزمية توصف بـ”الجينية”؛ إذ تتيح للكمبيوتر أن يُنتج استناداً إلى الرسم الأول بعد تحميله ألف رسم آخر مختلف عن الأصلي، مما قد يستلزم من المصمم البشري أسابيع، ولكن إذا بقي المصمم متحكماً بالبرنامج، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يوفّر فوائد كبيرة من خلال تسريع العملية كثيراً دون جعل البرنامج يتخذ القرارات بدلاً من المصمم، بحسب بارفيلد.

اترك رد

Your email address will not be published.