تقارير

تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم وفوائدها للطلاب

AI بالعربي- خاص

يُعد توظيف الذكاء الاصطناعي في التعليم توجهًا حكوميًا في معظم دول العالم من أجل تحسين جودة التعليم وتقديم مادة دراسية أفضل للمتعلمين، وتقييم الطلاب بشكل أفضل من التقييم الحالي.

ومن المتوقع أن يتجاوز الذكاء الاصطناعي في سوق التعليم 80 مليار دولار أمريكي، بحلول عام 2030، كما ورد في دراسة بحثية أجرتها شركة Global Market Insights Inc.

وكان التركيز المتزايد على منصات التعلم عبر الإنترنت بسبب قيود فيروس كورونا، هو أبرز دافع منذ عام 2020 حتى الآن لتطبيق مفاهيم الذكاء الاصطناعي في التعليم.

تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم

1- التعلم المخصص:

لا يتكيف كل طالب مع المعرفة بنفس الطريقة، يستوعب البعض بسرعة بينما يحتاج البعض إلى وقت، افتقر نظام التعلم التقليدي إلى مفهوم التعلم المخصص لكل طالب فريد، وهذه هي المشكلة التي يعمل الذكاء الاصطناعي على حلها.

يضمن الذكاء الاصطناعي في التعليم تخصيص البرامج التعليمية لكل فرد، علاوة على ذلك، مع دعم التقنيات مثل التعلم الآلي في التعليم، يدعم النظام كيفية إدراك الطالب للدروس المختلفة، ويتكيف مع هذه العملية لتقليل العبء.

يركز هذا المزيج من الذكاء الاصطناعي والتعليم على متطلبات كل فرد من خلال ميزات مثل الألعاب المضمنة بالذكاء الاصطناعي، والبرامج المخصصة والمزيد للتعلم بشكل فعال.

2- أتمتة المهام:

مع وجود الذكاء الاصطناعي في المدارس والفصول الدراسية الافتراضية، تستحوذ التكنولوجيا على معظم المهام ذات القيمة المضافة.

إلى جانب إنشاء عملية تعليمية مخصصة، يمكن لأنظمة برمجيات الذكاء الاصطناعي أن تهتم بفحص الواجبات المنزلية، وتصحيح الاختبارات، وتنظيم البحث، والحفاظ على التقارير، وتقديم العروض التقديمية والملاحظات، إلى جانب المهام الإدارية الأخرى.

3- إنشاء المحتوى الذكي:

يمكن للذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي أيضًا مساعدة المعلمين وخبراء البحث، في إنشاء محتوى مبتكر للتعلم بشكل ملائم.

عندما لا تستطيع طرق التدريس التقليدية تقديم عناصر مرئية باستثناء التجارب المعملية، فإن إنشاء المحتوى الذكي بالذكاء الاصطناعي يحفز تجربة الحياة الواقعية لبيئات الدراسة المرئية، المستندة إلى الويب.

تساعد التكنولوجيا في التصور ثنائي الأبعاد ثلاثي الأبعاد حيث يمكن للطلاب إدراك المعلومات بأكثر من طريقة.

أهمية الذكاء الاصطناعي للتعليم

توفر التطبيقات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي للطلاب فرصة الدراسة في الأوقات التي تناسبهم، ويمكن للطلاب الحصول على تعليقات من المعلمين، خلال أوقات الدراسة العادية.

توفر برامج الذكاء الاصطناعي في التعليم أيضًا للطلاب إمكانية الوصول العالمي إلى التعلم، على مدار 24 ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع، ويمكن لأي طالب تعلم كل شيء وفقًا لسرعته وقدرته الخاصة، دون الرجوع إلى معلم، ويمكن للطلاب من جميع أنحاء العالم الوصول إلى جودة تعليم عالية، دون تكبد نفقات السفر والمعيشة.

يحتاج العديد من الطلاب إلى مساعدة إضافية خارج الفصل الدراسي، سواءً للمساعدة في أداء الواجبات المنزلية أو التحضير لامتحان، ويصعب أحياناً العثور على مدرسين لديهم وقت فراغ كافٍ لتلبية هذه الاحتياجات، وهذا ما توفره تطبيقات الذكاء الاصطناعي للطلاب، مما يعني ذلك إنهم يقدمون المساعدة للطالب وفقًا لاحتياجاتهم الخاصة.

يمكن لمعلمي الذكاء الاصطناعي و”روبوتات” الدردشة أيضًا القيام بعمل ممتاز في مساعدة الطلاب على التعامل مع جوانب مختلفة من التعلم خارج الفصل الدراسي، وعلى الرغم من الحاجة المستمرة للمدرسين، يمكن لأدوات الذكاء الاصطناعي أن تساعد الطلاب في العمل على نقاط ضعفهم.

باستخدام الذكاء الاصطناعي الذي مكّن الطلاب مؤخرًا من اتباع نهج شخصي لبرامج التعلم بناءً على تجاربهم والجوانب المفضلة، يمكن للذكاء الاصطناعي التكيف مع مستوى معرفة كل طالب وسرعة التعلم والأهداف المرجوة وتعزيز تعلمهم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للحلول المدعومة بالذكاء الاصطناعي تحليل تاريخ التعلم السابق للطلاب، وتحديد نقاط الضعف لديهم، واقتراح الدورات التدريبية الأكثر ملاءمة لهم لتحسين أدائهم، مما ينعكس بشكل إيجابي على تعلمهم ويوفر العديد من الفرص للتعلم الفردي المناسب.

بشكل أدق فإن مميزات الذكاء الاصطناعي في التعليم تعمل على تحسين جودة التعليم، وتجربة التعلم، وتسريع العمليات المتكررة، والتركيز على حل المشكلات.

استخدامات الذكاء الاصطناعي

توفر المنصات القائمة على الذكاء الاصطناعي مرشدين افتراضيين، لتتبع تقدم الطلاب، وعلى الرغم من أن المدرسين البشر فقط يمكنهم فهم احتياجات طلابهم بشكل أفضل، إلا أنه من الجيد الحصول على تعليقات فورية من المعلم الافتراضي.

تُعد الردود السريعة واحدة من أهم المزايا التي يمكن أن تمنحها التطبيقات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي للطلاب، فلا يوجد شيء أكثر إحباطًا من إجابة الطالب على أسئلته بعد ثلاثة أيام، ويمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي الطلاب في العثور على إجابات لأسئلة الطلاب الأكثر شيوعًا في ثواني، من خلال دعم “الأتمتة”، وذكاء المحادثة.

يوفر الذكاء الاصطناعي الكثير من الفرص لتبادل المعرفة والتعلم حول العالم، إذ يتيح الذكاء الاصطناعي للطلاب دراسة الدورات والبرامج التدريبية المختلفة، بالإضافة إلى توفير الكثير من المنصات، التي تحتوي على مواد تعليمية تفاعلية من أفضل المعلمين.

يوفر الذكاء الاصطناعي أيضًا فرصًا للطلاب الذين يتحدثون لغات مختلفة، أو لديهم مشاكل بصرية أو سمعية، على سبيل المثال: مترجم العرض، هو حل قائم على الذكاء الاصطناعي يقوم بإنشاء ترجمات متزامنة، وبالتالي يمكن الطلاب من الاستماع أو القراءة بلغتهم الأم.

نظرًا لأن الذكاء الاصطناعي أصبح أكثر ذكاءً، فقد أصبح من الممكن مسح وتحليل تعابير وجه الطلاب، على سبيل المثال: إذا كان الدرس صعبًا للغاية، يمكن للمنصة تغيير الدرس وفقًا لاحتياجات الطالب، أو تبسيطه أكثر.

فوائد تطبيقات الذكاء الاصطناعي للطلاب والخبراء

مع وجود الذكاء الاصطناعي في سوق التعليم، يمكن الآن إتاحة المعلومات للجمهور العالمي، تشير دراسة استقصائية حديثة إلى أن أكثر من 60٪ من الشركات التعليمية تعتمد على تطوير تطبيقات تعليمية قائمة على الذكاء الاصطناعي، وتعلم الآلة المدعومة بأدوات وميزات حديثة، تساعد ميزات مثل الدعم متعدد اللغات في ترجمة المعلومات إلى لغات مختلفة، مما يجعل التعليم والتعلم مناسبًا لكل شخص.

يؤدي الذكاء الاصطناعي أيضًا دورًا حيويًا تجاه من يعانون من ضعف البصر أو السمع، هناك أدوات تحويل مدعومة بالذكاء الاصطناعي مثل مترجم العرض التقديمي، الذي يوفر ترجمات في الوقت الفعلي للمحاضرات الافتراضية.

يعتقد العديد من الخبراء أن الذكاء الاصطناعي سيحل قريبًا محل اللمسة الإنسانية في التعلم، وذلك بأن يسير الذكاء الاصطناعي والتعليم جنبًا إلى جنب، ويكملان التدريس اليدوي، والافتراضي.

يدعم الذكاء الاصطناعي الخبراء من خلال أتمتة العديد من المهام، وتحسين عملية التدريس والتعلم للأفراد.

يُعد تطوير مهارات الطلاب حلاً قيمًا للشركات التي لا تزال تعاني من فجوة التكنولوجيا، توفر حلول تطوير البرامج والتطبيقات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي فرصًا متاحة على نطاق واسع، وبأسعار معقولة للطلاب لتحسين مهاراتهم.

هذا لا يقتصر على الطلاب فقط، يمكن أن يؤدي رفع المهارات وتدريب القوى العاملة الحالية في الأعمال إلى رفع الروح المعنوية وإثارة التزام على مستوى الشركة بالتحسين والابتكار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى