تقارير

تقنيات قد تغيّر حياتك في عام 2022

AI بالعربي – متابعات

لم يكن أحد ليتوقع بعض أحداث التكنولوجيا في عام 2021، فمن تغيير أسم شركة “فايسبوك” إلى “ميتا”، وأزمة نقص الرقائق، وبيع لوحة فنية رقمية بملايين الدولارات، كان عام 2021 حافلاً بالمفاجئات.

واستكمالاً لما بدأناه في مقالنا السابق عن “22 تقنية واعدة جديرة بالمتابعة سنة 2022“، سنقوم بإضافة بعض التقنيات الجديدة المتوقعة في عام 2022 بالإضافة إلى تغييرات كبيرة متوقعة من وسائل التواصل الاجتماعي بهدف حماية مستخدميها.

انخفاض أسعار المركبات الكهربائية:

لقد كان عام 2021 حافلاً بالنسبة إلى شركات السيارات الكهربائية. فقد ارتفعت أسهم هذه الشركات بشكل كبير خلال هذا العام.

وعلى الصعيد العالمي، انخفض متوسط سعر السيارات الكهربائية بنسبة 30 في المئة ما بين عامي 2015 و2020. ومن المتوقع استمرار هذا الانخفاض في عام 2022، مع وصول أربع طرازات أخرى على الأقل من السيارات الكهربائية بسعر يقل عن 40 ألف دولار.

والجدير بالذكر أن لا تزال المركبات الكهربائية تشكل نسبة قليلة جداً من مركبات الركاب، وتشير الأبحاث إلى أن السعر سيكون مفتاح اعتمادها على نطاق أوسع.

فعلى سبيل المثال، اضطرت شركة “فورد” إلى إغلاق الطلبات المسبقة لسيارتها الكهربائية “أف-150 لايتنينغ” بعد تلقي ما يقارب 200000 طلب. وصرحت الشركة ان 75 في المئة من المشترين الذين قاموا بطلب السيارة لم يشتروا سيارة فورد من قبل.

وقد قامت شركة “نيسان” بتخفيض سعر سيارتها الكهربائية “ليف” من 32620 $ إلى 28375 $.

 

التنمية المستدامة:

يمكن القول إن قطاع التكنولوجيا له بصمة كربونية كبيرة، وتعمل الشركات في هذا القطاع على عكس هذا المسار بجهود الاستدامة التي تشمل الآن تصميم الهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة الحاسوب.

فعلى سبيل المثال، قامت شركة “مايكروسوفت” بتصنيع فأر للحاسوب من البلاستيك المعاد تدويره. وتحتوي طرازات أيفون وآيباد من “آبل” على مواد معاد تدويرها.

وكانت قد تميزت كل كلمة تقنية رئيسية في عام 2021 بمكون مؤيد للمناخ، وسيكون هناك المزيد في عام 2022.

ويسعى صانعو الأجهزة الإلكترونية لمعالجة مشكلة قصر عمر هذه الأجهزة. فستطُلق “آبل” برنامج الخدمة الذاتية في أوائل عام 2022 للسماح للعملاء والفنيين المستقلين بإصلاح الأجهزة بنفسهم.

حماية الأطفال عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعي:

توصل العالم في عام 2021 إلى استنتاج بأن تطبيقات التواصل الاجتماعي وبخاصة “إنستغرام” و “تيك توك” لم تفعل ما يكفي لحماية المستخدمين الأصغر سناً من رؤية المحتوى الضار والانغماسفي العادات المسببة للإدمان.

وقد وعد تطبيق “إنستغرام” بطرح تعديلات على الخوارزميات التي يستخدمها مع بداية العام الجديد، حيث لا يملك المستخدمون حالياً سوى القليل من التحكم في ما يرونه.

وقد صرح تطبيق “تيك توك” أنه بدأ في إجراء تغييرات على الخوارزمية الخاصة به حتى لا ينتهي الأمر بالناس في مقاطع فيديو حول اضطرابات الأكل والاكتئاب وغيرها من المواضيع التي قد تكون ضارة. وقالت متحدثة باسم الشركة إنها ستواصل تقييد الميزات حسب العمر بالإضافة الى توفير الأدوات للأهل.

الروبوت المنزلي:

قامت شركة “أمازون” بتطوير “أسترو” وهو عبارة عن روبوت منزلي مدمج مع نظام “أليكسا”. ويتضمن الروبوت أجهزة استشعار للتجول في المنزل. ويمكنه القيام بجميع مهام “أليكسا” النموذجية بالإضافة لقدرته لمراقبة المنزل باستخدام كاميراته حين لا يكون المالك في المنزل.

وقد شاركت الشركة روبتها “أسترو” الذي تبلغ قيمته 1000 دولار، مع مجموعة صغيرة من المختبرين في شهر كانون الأول (ديسمبر). وتسعى الشركة لزيادة المخزون لعام 2022 بعد أن فاق عدد الأشخاص الذين قاموا بطلب الجهاز توقعاتهم.

والجدير بالذكر هو أنه يتم بالفعل اختبار أجهزة مماثلة مثل “ألي كيو” مع أشخاص يبلغون من العمر 65 عاماً أو أكثر ويعيشون بمفردهم. 

وتخطط الشركة لإضافة خدمات جديدة مع بداية العام، والتي ستسمح للمستخدمين بطلب البقالة والمزيد.

الواقع المختلط:

طوال نصف قرن، استمر البعض منا بالقول إن الواقع الافتراضي سيغيَّر حياتنا. لكننا نعدك بأن العام 2022 سيحقِّق تقدُّماً تقنياً كبيراً للواقع الافتراضي وتجارب أفضل للواقع المعزَّز (تذكر: ينقلك الواقع الافتراضي إلى عالمٍ افتراضي؛ ويضيف الواقع المعزَّز العناصر الرقمية إلى عالمك الحقيقي. معاً، تكون “واقع مختلط”).

تخطِّط “ميتا” لإصدار سماعة رأس أكثر تقدُّماً وتكلفةً من كويست 2 الحالي. وستجعل المستشعرات الجديدة والبصريات المحسَّنة في الجهاز (المسمَّى Project Cambria) صورتك الرمزية (Avatar)  تشبه صورتك الحقيقية إلى حدٍّ كبير. بالإضافة إلى ذلك، سيكون الجهاز نفسه قادراً على إظهار المساحة المادية الحقيقية الخاصة بك ولكن مع وجود ميزات رقمية تمَّت إضافتها.

لن يكون سباق ميتافيرس محصور بشركة واحدةفهناك تقارير تتحدَّث عن إصدار شركة “آبل” في أواخر العام 2022 لسماعة رأس الواقع المختلط. وفقاًللمحلِّل مينغ-تشي كيو من شركة “تي.أف. إنترناشينال سكيوريتيز”، سيتم تشغيل سماعة الرأس بواسطة شرائح آبل الخاصة (مثل تلك الموجودة في أجهزة ماك الخاصة بها) وستحتوي على ميزات VR و AR. وقد رفضت متحدِّثة باسم شركة “آبل” التعليق.

 

أجهزة المراقبة الصحية بعيداً من معصمنا:

بعد عقد من استخدام أجهزة تتبُّع اللياقة البدنية على معصمنا، بدأت أجهزة المراقبة الصحية تستعمل في نطاق أكثر تحرُّراً. حلقة أوراد التي لا تحتوي على شاشة، وهي مملوءة بأجهزة استشعار صغيرة، تقوم بقياس معدل ضربات القلب والأوكسجين في الدم ودرجة حرارة الجلد. وتستخدم شاشة غوغل نست هاب (خالية من الكاميرات) الرادار لمراقبة الأشخاص خلال نومهم

وقال كريس بيشيرر، كبير مسؤولي المنتجات في “أورا”: “لم يعد الأمر يتعلَّق بتكنولوجيا أو جهاز مراقبة جديد، فصانعو الأجهزة يبحثون عن طرق أكثر بساطة تسهل عملية المراقبة”.

قد يكون الجهاز الصحي الأكثر أهمية هو الـ “إيربودز”فوفقاً لتقرير نشرته وول ستريت جورنال، فإن شركة “آبلك تدرس إمكانية استعمال الـ “إيربودز” لقراءة درجة حرارة الجسم ومراقبة السلوكيات، بحيث تقوم السماعات بأخذ درجة الحرارة الداخلية لمن يرتديها من داخل الأذن وتعتمد على مستشعرات الحركة لاكتشاف حالات تراخي الجسمكما أفادت المجلة بأن شركة “آبل” تعمل أيضاً على تطوير ميزات آيفون بشكلٍ يتيح المساعدة علىاكتشاف حالات الاكتئاب.

 

شاشات المستقبل:

إذا لاحظت أن شاشة هاتفك أو ساعتك الذكية هي أكثر سطوعاً وتبايناً مقارنةً مع الشاشة الموجودة على الكومبيوتر المحمول أو التلفزيون أو لوحة التحكُّم في السيارة، فقد شهدت واحدة من أكبر القفزات التطورية في تكنولوجيا العرض في السنوات الأخيرة.

فجهاز iPhone X، استخدمت في تصنيع شاشته تقنية “أوليد”، وهي تقنية تتمايز عن شاشات الكريستال السائل (LCD)، لأن وحدات البكسل تضيء نفسها بدلاً من البحث عن مصدر ضوء منفصل. وتتمثَّل الفائدة بأن شاشات العرض أصبحث أكثر رقَّة، وحتى قابلة للطيّ، وتتمتَّع بدرجة تباين أفضل وكفاءة أعلى في إستهلاك الطاقة.

وقد كانت هواتف سامسونغ السبَّاقة في استعمال تقنية أوليد كان عملاق الإلكترونيات الكوري من بين أهم رواد التكنولوجيا–  حتى أنه جرى تصنيع بعض أجهزة تلفزيون بتقنية أوليد، لكنها كانت باهظة الثمن.

 أما الآن، فلقد أصبحت عملية التصنيع أقل تكلفة. بدأت أجهزة الكومبيوتر المحمولة المزوَّدة بشاشات أوليد بالظهور في العام 2021، وسيصدر المزيد من الموديلات في العام 2022. وكذلك الأمر بالنسبة للأجهزة اللوحية وأجهزة التلفزيون.

مايكروليد هي تقنية عرض متقدِّمة أخرى، يمكن أن تتوسَّع يوماً ما لتصبح خليفة أوليد بتكلفة أقل. قامت “سامسونغ” بالفعل ببناء فيديووالز” (جهاز متعدد الشاشات) باستخدام وحدات البكسل الصغيرة ذاتية الإضاءة، لكن التكلفة كانت باهظة جداًأما شركة “فوزيكس”، فهي تخطِّط لعرض نظارات ذكية مع شاشات مايكروليد ستيريو مصغرة، وذلك في معرض CES التقني الذي سيقام في شهر كانون الثاني (يناير).

العملات الرقمية:

من المتوقع أن تستخدم العملات الرقمية بشكل أوسع خلال عام 2022.

ويعمل تطبيق “فينمو” من “بايبال” وتطبيق “كاش” على تسهيل شراء العملات المشفرة وإرسالها إلى الآخرين.

وستبدأ المزيد من متاجر التسوق في قبول العملات الرقمية. فعلى سبيل المثال تقوم شركة “تيسلا” الآن بقبول عملة “دوغ كوين” لشراء سلع محددة.

وفي تصريح للسيد موسيري من “إنستغرام” قال: “إن المنصة تستكشف بنشاط تقنية الـ “أن أف تي” وكيف يمكننا جعلها في متناول جمهور أوسع”.

المصدر
النهار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى