جوجل تطور ذكاء اصطناعي جديد يساعد العلماء على فهم جسم الإنسان وإنشاء لقاحات

7

AI بالعربي – متابعات

ينشغل مهندسو DeepMind في جوجل بتوسيع عروض الذكاء الاصطناعي التي تقدمها الشركة، أحدث الابتكارات هو نموذج جديد للذكاء الاصطناعي يُسمى AlphaFold 3، والذي يَعِد بتحسين فهمنا لجسم الإنسان بشكل كبير وتسريع تطوير لقاحات وعلاجات جديدة للأمراض.

ووفقًا لشركة جوجل، يمكن لنموذج الذكاء الاصطناعي الجديد التنبؤ ببنية وتفاعلات جميع جزيئات الحياة، بما في ذلك البروتينات، والحمض النووي، والحمض النووي الريبي (RNA)، والجزيئات الأخرى، بدقة لا مثيل لها.

توضح جوجل أن جوهر تقنية AlphaFold 3 هو قدرتها على نمذجة البنية ثلاثية الأبعاد للجزيئات الحيوية الكبيرة مثل البروتينات والحمض النووي والحمض النووي الريبي (RNA)، بالإضافة إلى الجزيئات الصغيرة المعروفة باسم الروابط.

وتسمح هذه القدرة للباحثين بتصور كيفية تفاعل هذه الجزيئات مع بعضها البعض في الأنظمة المعقدة للكائنات الحية، مما يساعدهم على معرفة المزيد عن العمليات التي تكمن وراء صحة الإنسان ومرضه.

تم بناء AlphaFold 3 على سابقه، AlphaFold 2، الذي أطلقته جوجل في عام 2020، وحقق AlphaFold 2 طفرة كبيرة في التنبؤ ببنية البروتين في عام 2020، ومع ذلك، وفقًا لشركة جوجل، فإن نموذج الذكاء الاصطناعي الجديد، AlphaFold 3، يتجاوز البروتينات ويمكنه التنبؤ بنية وتفاعلات مجموعة واسعة من الجزيئات داخل الخلية، بما في ذلك DNA وRNA وحتى جزيئات الدواء الصغيرة، وهذا يسمح للعلماء برؤية كيفية عمل هذه العناصر المختلفة معًا، مما يوفر صورة أكثر اكتمالًا للآلات الخلوية.

ومن خلال الكشف عن كيفية تفاعل الأدوية مع البروتينات والجزيئات الأخرى، يمكن لنموذج الذكاء الاصطناعي الجديد من جوجل أن يساعد العلماء على فهم أفضل لجهاز المناعة البشري وسلوك الفيروسات مثل فيروس كورونا الذي يسبب مرض كوفيد-19. يمكن أن تؤدي هذه المعرفة إلى تحسين العلاجات واللقاحات لمختلف الأمراض.

وتقليديا، كانت هذه العملية بطيئة ومكلفة، حيث فشلت العديد من الأدوية الواعدة في التجارب السريرية، ومع ذلك، يمكن لـ AlphaFold 3 أن يساعد العلماء على تحديد المرشحين الواعدين في وقت مبكر، مما يؤدي إلى تطوير أسرع للعلاجات المنقذة للحياة.

وتسلط جوجل الضوء أيضًا على رغبتها في جعل AlphaFold 3 في متناول المجتمع العلمي، ولذلك أطلقت خادم AlphaFold، وهو عبارة عن منصة مجانية تسمح للباحثين باستخدام النموذج للبحث غير التجاري، وباستخدام هذه المنصة، يمكن لعلماء الأحياء تسخير قوة AlphaFold 3 لنمذجة الهياكل المكونة من البروتينات، والحمض النووي، والحمض النووي الريبي (RNA)، ومجموعة مختارة من الروابط، والأيونات، والتعديلات الكيميائية.

ومع ذلك، فإن إمكانات نموذج الذكاء الاصطناعي من جوجل لا تقتصر فقط على جسم الإنسان، وفي الواقع، يمكن للنموذج أن يساعد الباحثين على اكتساب رؤى حول تطوير محاصيل أكثر صحة ومرونة من خلال الكشف عن كيفية تفاعل بعض الإنزيمات مع الخلايا النباتية، ووهذا يمكن أن يساعد في تحقيق المزيد من التقدم في مجال الزراعة والأمن الغذائي.

الاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي

الجدير بالذكر أن AlphaFold هو نموذج للذكاء الاصطناعي، ومثل النماذج الأخرى القائمة على الذكاء الاصطناعي، فإنه يتطلب أيضًا حدودًا لمنع سوء الاستخدام المحتمل، وتؤكد جوجل أنها تتفهم التأثير المحتمل لـ AlphaFold 3 وتلتزم بتطويره واستخدامه بشكل مسؤول، وقد تشاورت الشركة مع خبراء في مجالات مختلفة لتقليل المخاطر وضمان استفادة الجميع من هذه التكنولوجيا.

اترك رد

Your email address will not be published.