الذكاء الاصطناعي وغباء البشر

33

نورييل روبيني

منذ عودتي من اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس هذا العام، سئلت مرارا وتكرارا عن أكبر ما خرجت به من نتائج هناك. بين القضايا التي نوقشت على نطاق واسع هذا العام كان الذكاء الاصطناعي،، وخاصة الذكاء الاصطناعي التوليدي (“GenAI”). مع تبني نماذج اللغات الضخمة مؤخرا (مثل النموذج الذي يقوم عليه ChatGPT)، تنشأ آمال عريضة -ويعلو الضجيج- حول ما يمكن أن يفعله الذكاء الاصطناعي لتعزيز الإنتاجية والنمو الاقتصادي في المستقبل.

للإجابة عن هذا السؤال، يجب أن نضع في الحسبان أن عالمنا يهيمن عليه الغباء البشري بدرجة أكبر كثيرا من خضوعه للذكاء الاصطناعي. ويؤكد انتشار التهديدات الجسيمة -التي يشكل كل منها عنصرا في “الأزمة المتعددة” الأوسع- أن سياستنا مختلة بدرجة كبيرة، وأن سياساتنا مضللة إلى الحد الذي يجعلها عاجزة عن معالجة حتى المخاطر الأشد فداحة ووضوحا التي تهدد مستقبلنا، التي تشمل تغير المناخ، الذي سيخلف تكاليف اقتصادية ضخمة، والدول الفاشلة، التي ستجعل الموجات من لاجئي المناخ أكبر، والجوائح المرضية الخبيثة المتكررة التي قد تكون أشد ضررا على المستوى الاقتصادي من جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19).

ما يزيد الطين بلة أن منافسات جيوسياسية خطرة تتطور لتتحول إلى حروب باردة جديدة -كتلك بين الولايات المتحدة والصين- أو حروب ساخنة محتملة الانفجار، كتلك الدائرة في أوكرانيا والشرق الأوسط. وفي مختلف أنحاء العالم، تسبب اتساع فجوات التفاوت في الدخل والثروة، المدفوع جزئيا بالعولمة المفرطة والتكنولوجيات الموفرة للعمالة، في إشعال شرارة ردة فعل عكسية ضد الديمقراطية الليبرالية، وإيجاد الفرص للحركات السياسية الشعبوية والاستبدادية والعنيفة.

كما تهدد مستويات غير مستدامة من الديون الخاصة والعامة بالتعجيل باندلاع أزمات الديون والأزمات المالية، وربما نشهد عودة التضخم وصدمات العرض الكلي السلبية المسببة للركود التضخمي. ويسير الاتجاه الأعرض على مستوى العالم نحو سياسات الحماية، وإلغاء العولمة، وفك الارتباط، ومحاولات الاستغناء عن الدولار.

علاوة على ذلك، نجد أن ذات تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي الجديدة الشجاعة التي قد تسهم في النمو ورفاهة البشر تنطوي أيضا على إمكانات مدمرة عظمى. فهي تستخدم بالفعل للدفع بالمعلومات المضللة، والتزييف العميق، والتلاعب بالانتخابات إلى مستويات مفرطة، فضلا عن إثارة المخاوف بشأن البطالة التكنولوجية الدائمة، بل وحتى فجوات التفاوت الأشد اتساعا. ولا يقل عن ذلك شؤما صعود الأسلحة ذاتية التشغيل والحرب السيبرانية المعززة بالذكاء الاصطناعي.

في انبهارهم ببريق الذكاء الاصطناعي، لم يركز الحاضرون في دافوس على أغلب هذه التهديدات الجسيمة. ولم يكن هذا مفاجئا. فمن خلال خبرتي، تشكل الروح السائدة في المنتدى الاقتصادي العالمي مؤشرا مضادا للاتجاه الذي يسلكه العالم حقا. الواقع أن صناع السياسات وقادة الأعمال موجودون هناك لبيع كتبهم وتبادل العبارات المبتذلة. إنهم يمثلون الحكمة التقليدية السائدة، التي تستند غالبا إلى رؤية عبر نافذة خلفية للتطورات العالمية وتطورات الاقتصاد الكلي.

الحق أن هذه التكنولوجيات وغيرها كثير من الممكن أن تغير العالم نحو الأفضل، ولكن فقط إذا تمكنا من إدارة آثارها الجانبية السلبية، وفقط إذا استخدمت لحل كل التهديدات الجسيمة التي نواجهها. لا يملك المرء إلا أن يأمل أن يتغلب الذكاء الاصطناعي يوما ما على غباء البشر. لكنه لن يحظى بالفرصة أبدا إذا دمرنا أنفسنا أولا.

المصدر: الاقتصادية 

اترك رد

Your email address will not be published.