بصمات أيدينا لم تعد فريدة… والسبب الذكاء الاصطناعي

15

AI بالعربي – متابعات

هناك اعتقاد بأن بصمات أيدينا فريدة من نوعها، لكن هذا الاعتقاد يتم تحديه الآن، من خلال بحث أجرته جامعة كولومبيا؛ بسبب الذكاء الاصطناعي. وقام فريق من الجامعة الأميركية بتدريب أداة الذكاء الاصطناعي لفحص 60 ألف بصمة؛ لمعرفة ما إذا كان بإمكانها معرفة أي منها يخص الشخص نفسه.

ويدعي الباحثون أن التكنولوجيا يمكنها التعرف، بدقة تتراوح بين 75 و90 في المائة، على ما إذا كانت البصمات من أصابع مختلفة تعود لشخص واحد. لكنهم غير متأكدين من كيفية عمله (الذكاء الاصطناعي). واعترف البروفسور هود ليبسون، عالم الروبوتات في جامعة كولومبيا الذي أشرف على الدراسة: “لا نعرف على وجه اليقين كيف يقوم الذكاء الاصطناعي بذلك”.

التحاليل الجنائية

ويعتقد الباحثون بأن أداة الذكاء الاصطناعي كانت تحلل بصمات الأصابع بطريقة مختلفة عن الطرق التقليدية، مع التركيز على اتجاه النتوءات في وسط الإصبع بدلاً من الطريقة التي تنتهي بها النتوءات الفردية. وقال البروفسور ليبسون: “من الواضح أن الذكاء الاصطناعي لا يستخدم العلامات التقليدية التي استخدمها الطب الشرعي منذ عقود”. وتابع: “يبدو أنه يستخدم شيئاً مثل الانحناء، وزاوية الدوامات في المركز”. وقال البروفسور ليبسون إنه وغابي جو، وهو طالب جامعي، فوجئا بالنتيجة. وقال: “كنا متشككَين للغاية… كان علينا التحقق، والتحقق مرة أخرى”، حسبما أفاد تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وعد تقرير الهيئة البريطانية أن ذلك قد لا يكون خبراً جديداً للآخرين في هذا المجال، وفي هذا الإطار قال غراهام ويليامز، أستاذ علوم الطب الشرعي بجامعة هال: “إن فكرة بصمات الأصابع الفريدة كان مسلّماً بها بوصفها قاعدةً”. وأوضح: “نحن لا نعرف في الواقع أن بصمات الأصابع فريدة من نوعها، وكل ما يمكننا قوله إنه على حد علمنا، لم يُظهر أي شخصين حتى الآن بصمات الأصابع نفسها”.

مسرح الجريمة

ويمكن أن تكون لنتائج دراسة جامعة كولومبيا القدرة على التأثير في كل من القياسات الحيوية – باستخدام إصبع واحد معين لفتح جهاز أو توفير الهوية – وعلم الطب الشرعي. على سبيل المثال، إذا تم العثور على بصمة إبهام مجهولة الهوية في مسرح الجريمة “أ”، وبصمة سبابة مجهولة الهوية في مسرح الجريمة “ب”، فلا يمكن أن تكون الاثنتان متصلتين حالياً من الناحية الجنائية بالشخص نفسه – ولكن يمكن لأداة الذكاء الاصطناعي أن تكون قادرة على تحديد ذلك. واعترف فريق جامعة كولومبيا، الذي لا يتمتع أي منهم بخلفية في الطب الشرعي، بأن النتائج بحاجة إلى مزيد من البحث.

وعادةً ما يتم تدريب أدوات الذكاء الاصطناعي على كميات هائلة من البيانات، وستكون هناك حاجة إلى مزيد من بصمات الأصابع لتطوير هذه التكنولوجيا بشكل أكبر. بالإضافة إلى ذلك، كانت جميع بصمات الأصابع المستخدمة لتطوير النموذج عبارة عن مطبوعات كاملة وذات نوعية جيدة، في حين أنه من المرجح العثور على بصمات جزئية أو ليست دقيقة في العالم الحقيقي.

وقال جو: “إن أداتنا ليست جيدة بما يكفي لتحديد الأدلة في قضايا المحاكم، ولكنها جيدة لتوليد خيوط في تحقيقات الطب الشرعي”. وتقول سارة فيلدهاوس، الأستاذة المشاركة في علوم الطب الشرعي بجامعة ستافوردشاير، إنها لا تعتقد بأن الدراسة سيكون لها “تأثير كبير” في القضايا الجنائية في هذه المرحلة. وتابعت أن “هناك تساؤلات حول ما إذا كانت العلامات التي تركز عليها أداة الذكاء الاصطناعي ظلت كما هي اعتماداً على كيفية التواء الجلد عند ملامسته لسطح الطباعة، وأيضاً ما إذا كانت تظل كما هي على مدار العمر”.

ولكن قد يكون من الصعب الإجابة عن هذا السؤال؛ لأن الباحثين غير متأكدين بشأن ما يفعله الذكاء الاصطناعي بالضبط، كما هي الحال مع عديد من الأدوات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي. وخضعت دراسة جامعة كولومبيا لمراجعة النظراء، وسيتم نشرها في مجلة “ساينس أدفانسيس” يوم الجمعة.

اترك رد

Your email address will not be published.