“Rabbit”… جهاز ذكاء اصطناعي محمول لعصر ما بعد التليفون

23

AI بالعربي – متابعات

يهدف جهاز الذكاء الاصطناعي المحمول الخاص “Rabbit” إلى إنشاء تجربة “ما بعد الهاتف الذكي”.

“الأرنب” الذكي المبتكر

ظهر ابتكار Rabbit  في مقر الشركة الصانعة له في سانتا مونيكا لأول مرة في جهاز “آر1” (r1)، وهو جهاز شخصي صغير يعمل بالذكاء الاصطناعي يشغّل تطبيقات متعددة نيابةً عن المستخدم لإنجاز مختلف المهمات. الجهاز، الذي يأتي تصميمه من شركة التكنولوجيا السويدية المختارة “تيناج إنجينيرنغ” Teenage Engineering، هو بحجم حزمة واحدة من أوراق الملاحظات اللاصقة (أصغر من حزمة الكوتشينة) ويمكن وضعه بسهولة في الجيب. ويستخدم الجهاز نموذجاً لغوياً كبيراً (LAM) Large Action Model – من شركة OpenAI (التي طورت “ChatGPT”لفهم الطلبات المنطوقة للمستخدم.

ذكاء نشط وفعال لخدمة المستخدم

لكن فكرة “رابيت” تتمثل في تجاوز الإنتاج التوليدي لمختلف البرامج، والاتجاه بدلاً من ذلك نحو ذكاء اصطناعي أكثر نشاطاً وفاعلية. إذ إن الميزة الخاصة للشركة الناشئة هي برمجياتها، وهي نموذج خاص للذكاء الاصطناعي يسمى نموذج العمل الكبير الذي يتعلم تشغيل تطبيقات المستخدم نيابةً عنه.

سرعة تنفيذ الطلبات والأوامر

على سبيل المثال، قد يقول المستخدم لـ”r1″: “أحضر لي سيارة أوبر إلى المكتب… اختر بعض الموسيقى اللطيفة للرحلة… أبلغ الفريق بأنني سأتأخر قليلاً”. وهنا يتفاعل الذكاء مع التطبيقات ذات الصلة لتلبية الطلب.

عصر ما بعد التليفون

من الناحية النظرية، تخلق قدرات تنسيق تطبيقات LAM نوعاً من تجربة ما بعد الهاتف الذكي. يقول جيسي ليو، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة المطورة لـ”رابيت”: “لقد وصلنا إلى نقطة، حيث لدينا مئات التطبيقات على هواتفنا الذكية ذات تصميمات معقدة لا تتواصل مع بعضها بعضاً”. ونتيجة لذلك؛ يشعر المستخدمون النهائيون بالإحباط من أجهزتهم وغالباً ما يضيعون. وقد تم تدريب النموذج في البداية من خلال مشاهدة الآلاف من جلسات المستخدم المسجلة مع مجموعة متنوعة من التطبيقات. يمكن للمستخدم منح مساعد الأرنب إمكانية الوصول إلى تطبيقاته من خلال توفير بيانات اعتماد التطبيق الخاصة به في صفحة الإعداد على الكومبيوتر المحمول أو سطح المكتب.

معرفة نوايا المستخدم ورغباته

ومن الناحية النظرية، يمكن لنموذج LAM أن يتعلم القيام بمعظم كل ما يستطيع المستخدم القيام به باستخدام التطبيق. وتقول الشركة في بيان صحافي: إن النموذج “يمكنه استنتاج التصرفات البشرية ونمذجتها على واجهات الكومبيوتر من خلال معرفة نوايا المستخدمين وسلوكهم عندما يستخدمون تطبيقات معينة، ثم تقليدها وتنفيذها بشكل موثوق وسريع”. على سبيل المثال، يمكن للمستخدم تعليم تطبيق تحرير الفيديو كيفية إزالة العلامات المائية من الصور.

جهاز خفيف وكاميرا دوارة

وتقول الشركة، إنها اختارت شكل “r1” وميزاته؛ حتى يتمكن من تنشيط مهام المستخدم بشكل أسرع من الهاتف الذكي المتقدم. يزن الجهاز المحمول باليد 115 غراماً، وهو تقريباً بحجم كومة واحدة من أوراق الملاحظات اللاصقة. يحتوي على شاشة تعمل باللمس مقاس 2.88 بوصة – تتنقل عجلة التمرير عبر «البطاقات» التي توفر معلومات نصية عن المهام التي يؤديها الذكاء الاصطناعي. يمكن للكاميرا الدوارة أداء مهام رؤية الكومبيوتر (على سبيل المثال، “ما هي مكونات هذا العنصر الغذائي؟”) وتكون قادرة على إجراء مكالمات الفيديو.

و يحتوي على تقنية اتصال Wi-Fi واتصال خلوي ومعالج MediaTek وذاكرة 4 غيغابايت وسعة تخزين 128 غيغابايت ومنفذ USB-C وفتحة لبطاقة SIM . أما بطاريته فتستمر طوال اليوم، ويقول ليو: إن جهاز “r1” الجديد سيكلف 199 دولاراً.

 

اترك رد

Your email address will not be published.