بيل غيتس: الذكاء الاصطناعي سيسمح بالعمل لمدة 3 أيام أسبوعيا فقط

13

AI بالعربي – متابعات

كشف الملياردير الأميركي بيل غيتس، عن إمكانية العمل ثلاثة أيام فقط في الأسبوع بفضل الذكاء الاصطناعي، في الوقت الذي تجري كبرى الشركات حول العالم وبعض الدول تجارب لخفض عدد أيام العمل الأسبوعية إلى أربعة بدلاً من خمسة أيام. وذكر المؤسس المشارك لشركة البرمجيات “مايكروسوفت” في بودكاست “What Now”: “على المدى القريب، تعد مكاسب الإنتاجية التي نجنيها من الذكاء الاصطناعي مثيرة للغاية، إنها تتولى جزءًا من العمل الشاق”.

ووسط مخاوف من أن البشرية سوف تكافح للتنافس ضد أجهزة الكمبيوتر مما يؤدي إلى البطالة الجماعية، يتنبأ غيتس أنه “يمكن للآلات أن تصنع كل الطعام والأشياء، ولا يتعين علينا أن نعمل بجد”، وفق ما نقلته مجلة “فورتشن”. ويعتقد “غيتس” أن تقنيات الذكاء الاصطناعي ستوفر فرصة للعاملين لتقليص جهودهم. على الرغم من أن العديد من القادة ينظرون إلى زيادة الكفاءة على أنها فرصة لتحقيق أقصى استفادة من موظفيهم.

وقال غيتس: “إذا وصلت في نهاية المطاف إلى مجتمع لا يتعين عليه سوى العمل ثلاثة أيام في الأسبوع، فربما يكون هذا أمرًا جيدًا.. وإذا قمت بتحرير العمالة البشرية، فيمكنك مساعدة كبار السن بصورة أفضل، وتقليص حجم الفصول الدراسية، لأنه لا يزال هناك طلب على العمالة للقيام بأمور جيدة، وإذا حققت كل ذلك سيكون لديك الكثير من وقت الفراغ، وسيتعين عليك معرفة ما يجب فعله خلاله.. إذا نظرت للصورة من بعيد تجد أن الغرض من الحياة ليس مجرد القيام بالوظائف”.

وذكر أنه على المدى القريب تعد المكاسب الإنتاجية التي تحصل عليها من الذكاء الاصطناعي مثيرة للغاية” ومؤخراً ردد جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لبنك جيه بي مورغان، أن الجيل القادم من العمال لن يحصل إلا على 3.5 يوم عمل في الأسبوع و”هذا سيوفر له حتى 100 يوم” بسبب التكنولوجيا. كما أن إيلون ماسك مالك شركتي “تسلا” و”إكس” يعتقد أن الذكاء الاصطناعي سوف يقضي على الحاجة إلى العمل على الإطلاق ويخلق “دخلًا عالميًا مرتفعًا”.

وفي الوقت نفسه، قدر بنك الاستثمار غولدمان ساكس أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يحل محل ما يعادل 300 مليون وظيفة بدوام كامل على مستوى العالم في السنوات المقبلة. وفي الوقت نفسه، توقع الرئيس التنفيذي لشركة IBM، آرفيند كريشنا، أن تتم أتمتة “الوظائف الإدارية المتكررة” أولاً، لكنه أضاف أن هذا لا يعني أن البشر سيكونون عاطلين عن العمل.

اترك رد

Your email address will not be published.