هل الذكاء الاصطناعي يسبب في زيادة كسل الموظفين؟

39

AI بالعربي – متابعات 

تساءل خبراء في مجال الأعمال عن الذكاء الاصطناعي التوليدي، هل سيجعل الأعمال والموظفين يسيرون بشكل أفضل، أم يصيبهم بمشكلات عدة منها الكسل، ويقوم الكثير من العاملين في دول عدة بتجربة منتجات كبيرة من الأدوات التقنية الناشئة، كمولدات صور تعتمد على الذكاء الاصطناعي مثل ستايبل ديفيوجين وميدجورني ودال2 أو شات بوت وشات جي بي تي، وفق ما ذكر موقع “وييرد”.

ووجدت الأبحاث التي أجراها مختبر ابتكار الأعمال التابع لمنصة إدارة العمل شركة أسانا أن 29 % من القوى العاملة في المملكة المتحدة تستخدم الذكاء الاصطناعي التوليدي والذكاء على أساس أسبوعي، مقارنة بـ 46 % من الموظفين في الولايات المتحدة, وفقا لما نشرته اليوم.

أمر محفوف بالمخاطر

ومع ذلك فإن قرار القيام بذلك في سياق مهني أمر محفوف بالمخاطر وهناك خوف متزايد بين الموظفين من أن استخدام الذكاء الاصطناعي يجعلهم أقل قيمة ويتركهم في حالة يرثى لها بكفاءات إبداعية أقل. ووجدت الدراسة نفسها أن 30% من الموظفين يشعرون بالقلق من أن يُنظر إليهم على أنهم كسالى لاستخدام الذكاء الاصطناعي بينما يقول 21% إنهم يشعرون بأنهم محتالون لاستخدام الذكاء.بحسب تعبير موقع وييرد، فهذا “العار” الناتج عن استخدام الذكاء يجبر الناس على إخفاء استخدامهم للذكاء الاصطناعي.

الذكاء الاصطناعي يثير المخاوف

ويشعر نحو 34 %بالقلق من إخبار المديرين عن الطرق التي يدمجون بها التكنولوجيا في عملهم وفقاً لدراسة أجريت على 1000 عامل بدوام كامل وبدوام جزئي أجرتها مجلة آدفيرتايزنج وييك يورب. وترتفع هذه النسبة إلى 42% بين الأصغر بين جيل الألفية الذين يرغبون بشكل متزايد في استخدام الذكاء الاصطناعي لمساعدتهم في مهام العمل.

زيادة الخوف

يقول نيل مايدن أستاذ الإبداع الرقمي في كلية بايز للأعمال في سيتي بجامعة لندن: “إن السرعة التي وصل بها الذكاء الاصطناعي ويتم تبنيه بها بالإضافة إلى اتساع نطاق ما يمكن أن يفعله لم تؤدي إلا إلى زيادة الخوف وبالتالي فإن المبادئ التوجيهية للشركات وإعادة صياغة عمل الذكاء الاصطناعي كمساعد في الإنتاجية يمكن أن يطمئن الموظفين بشكل كبير”.

حظر الذكاء لإضراره بالإنتاجية

لجأت بعض الشركات إلى حظر الذكاء الاصطناعي لتأثيره الضار على الإنتاجية وزيادة حالة الكسل والتباطؤ. رغم ذلك، يعتقد الخبراء أن تطبيق الذكاء الاصطناعي في مكان العمل سوف يبدو واضحًا أكثر ولن يختفي، فنحن في عصر التعاون الحقيقي مع التكنولوجيا حيث تصبح عارفًا بشيء ما بفضل الأدوات والمهارات لكن الاعتماد المطول على الأداء يقتل الروح والابداع وانتاجية العمل.

اترك رد

Your email address will not be published.