دارسة أميركية جديدة تجيب على المخاوف من الذكاء الاصطناعي

36

AI بالعربي – متابعات

وسط مخاوف بشأن برامج الذكاء الاصطناعي، تناولت دراسة جديدة أجراها باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا “MIT” تأثير استخدام التكنولوجيا على العمل، وخلصت إلى أنها زادت من إنتاجية الأشخاص المكلفين بمهام مثل كتابة الخطابات، ورسائل البريد الإلكتروني، والتحليلات المالية. وفقًا لما نشرته قناة الحرة.

ووجدت الدراسة التي أجريت على 453 خريجا جامعيا، يعملون في وظائف مثل الكتابة وتحليل البيانات أو الموارد البشرية، أن الوصول إلى تطبيق مثل “تشات جي بي تي” رفع الإنتاجية بشكل كبير، حيث انخفض متوسط الوقت المستغرق بنسبة 40 في المئة وارتفعت جودة العمل بنسبة 18 في المئة، بحسب خبراء مستقلين قيموا الأعمال المنتجة.

يأمل الباحثون أن تساعد الدراسة التي نشرت في مجلة “ساينس” على فهم التأثير الذي يمكن أن تحدثه أدوات الذكاء الاصطناعي مثل “تشات جي بي تي” على القوى العاملة.

ويقول طالب الدكتوراه في قسم الاقتصاد بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، شاكيد نوي، الذي شارك في الدراسة: “ما يمكننا قوله بالتأكيد هو أن الذكاء الاصطناعي سيكون له تأثير كبير على عمل الموظفين، إنها تقنيات مفيدة، ولكن لا يزال من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان تأثيرها على المجتمع سيكون في النهاية جيدا أم سيئا”، حيث يقلق البعض بشأن ما إذا كانت هذه التطبيقات ستؤدي إلى فقدانهم لوظائفهم.

لكن التقنيات الجديدة تخلق أيضا وظائف جديدة، “وعندما تزيد من إنتاجية العمال، يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي صاف على الاقتصاد”، بحسب الدراسة.

اترك رد

Your email address will not be published.