دراسات وأبحاث

الذكاء الاصطناعي “ChatGPT” فرصة للتعليم الجامعي أم خطر عليه؟

AI بالعربي – متابعات

يعتقد الخبراء أن روبوتات المحادثة مثل ChatGPT ستغير طريقة التدريس والتعلم في الجامعات. سيتمكن الذكاء الاصطناعي من كتابة نصوص لغوية خالية من العيوب، الأمر الذي قد يشكل خطراً أو يمثل فرصة.

تم إطلاق برنامج المحادثة الآلية ChatGPT في 30 نوفمبر 2022 من قبل شركة OpenAI

تتذكر دوريس فيسلز يوم الثاني من 2 ديسمبر/كانون الأول 2022 بوضوح. بصفتها أستاذة لمعلوماتية الأعمال في جامعة كييل للعلوم التطبيقية، كانت تبحث لسنوات عن تأثيرات نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة باللغة في التعليم – ولكن عندما قامت بتسجيل الدخول إلى ChatGPT لأول مرة، شعرت أن هذه ستكون “لحظة سحرية.”

أثار برنامج الذكاء الاصطناعي الجديد ChatGPT الكثير من الأسئلة حول مستقبل تلك التقنيات كما أثار الكثير من الجدل والمخاوف بشأن النواحي الأخلاقية لاستخداماته.. فما هو هذا البرنامج؟ وإلى أي مدى يمكن أن تتسع قدراته؟

تم إصداربرنامج المحادثة الآلية ChatGPT في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 من قبل شركة OpenAI ومقرها وادي السيليكون ، والتي شارك في تأسيسها ايلون ماسك من بين آخرين.

يمكن لأي شخص التفاعل مع الذكاء الاصطناعي (AI) عبر الإنترنت. كل ما يتطلبه الأمر هو كتابة أسئلة أو أوامر في نافذة الدردشة، وسوف يستجيب ChatGPT – تقريباً – لأي شيء.

في غضون خمسة أيام، سجل مليون شخص الدخول إلى البرنامج بالفعل، في الوقت الذي احتاج فيه تطبيق انستغرام Instagram إلى أكثر من شهرين ليصل إلى هذا العدد.

يمكن أن يقوم الذكاء الاصطناعي ChatGPT، بالشرح والدخول في جدال والبرمجة. أبدت دوريس فيسلز دهشتها عندما أعطت الذكاء الاصطناعي أوامرها للمرة الأولى. تقول: “نحن ندخل عالماً آخر”. وفقًا لـفيسيلز، من الصعب وصف سحر هذا الذكاء الاصطناعي، وتقول: “عليك أن تجرب استخدامه وتخوض الأمر بنفسك.”

“كتابة شبحية” للجميع

بالنسبة لمايك شاربلز، كان تطوير الذكاء الاصطناعي GPT-3 بمثابة تمهيد لـ ChatGPT، إذ إنه يُعد بالفعل أحد “الإنجازات الرئيسية” القليلة التي شهدها شاربلز في حياته المهنية التي استمرت 40 عامًا كعالم في مجال الذكاء الاصطناعي.

لكن الأستاذ البريطاني الفخري في الجامعة المفتوحة يقول أيضًا: “يضفي GPT الطابع الديمقراطي على انتحال النصوص”. يمكن للطلاب الآن ببساطة إعطاء أوامر للبرنامج ليكتب لهم نصوصاً بلغة مثالية، أو ما يمكن أن يُطلق عليه الكتابة الشبحية -إذا جاز التعبير- والتي أصبحت بهذا الشكل مجانية للجميع.

هل يهدد ChatGPT التعليم في الجامعات؟

يمكن استخدام ChatGPT لكتابة نصوص أكاديمية. على سبيل المثال، جعل مايك شاربلز برنامج الذكاء الاصطناعي يقوم بإنتاج مقال علمي يقول إنه “يمكن أن يجتاز مراجعة مهنية أولية”. وفي الوقت الحالي، تتراكم التقارير على الإنترنت للطلاب الذين يستخدمون الذكاء الاصطناعي لأداء واجباتهم المدرسية.

يُقلق هذا الأمر دوريس فيسلز، التي شاركت أيضًا في تأسيس مركز الكفاءة الافتراضي المسمى “تعليم الكتابة والتعلم باستخدام الذكاء الاصطناعي” في جامعة كييل للعلوم التطبيقية.

وفقًا لـفيسلز، تتعرض الكليات والجامعات الألمانية لخطر التخلف عن الركب من خلال صناعة البرمجيات التي تطور أنظمة ذكاء اصطناعي أكثر قوة من أي وقت مضى، ومن قبل طلابها الذين يتعلمون استخدام هذا البرنامج الذكي بشكل متزايد بصورة أسرع من معلميهم. غالباً ما يتعرف الطلاب على التطورات الجديدة في وقتها على وسائل التواصل الاجتماعي بصورة أسرع بكثير من الجيل الأكبر سناً.

ترسم فيسلز سيناريو رعب محتملاً لطلاب يتمتعون باتصال جيد بالإنترنت وأستاذ مطمئن يعتقد أنه قام بعملٍ ممتاز لأنه فجأة يجد نفسه يصحح فقط الواجبات والمهام الخالية من الأخطاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى