أخبار

تطبيقات الذكاء الاصطناعي تصطدم بحقوق الملكية الفكرية

AI بالعربي – متابعات

أقام فنانون دعوى قضائية ضد شركات “Stability AI” و”MidJourney” و”DeviantArt”، يتهمونها بإنشاء منصات إلكترونية تقوم على الذكاء الاصطناعي المُدرب على قاعدة بيانات مكونة من حوالي 5 مليارات صورة مأخوذة من الإنترنت، من دون الحصول على موافقة المصممين والفنانين أصحاب حقوق الملكية الفكرية لتلك الصور.

وبحسب الدعوى، فإن 3 فنانين وهم سارة أنديرسين، وكيلي مكيرنان، وكارلا أوتيز، يتهمون الشركات الثلاث بانتهاك حقوق الملكية الخاصة بالصور والتصميمات التي تعود لفنانين ومصممين، ويقومون باستخدامها لتدريب أنظمتهم القائمة على الذكاء الاصطناعي “من دون دفع مقابل لأصحاب الحقوق الأصليين أو الحصول على موافقتهم”.

دعوى ضد مايكروسوفت

وتقدم المحامي ماثيو بوتيرك، إلى جانب شركة “جوزيف سافيرني للخدمات القانونية” بتلك الدعوى إلى القضاء الأميركي، وأقاما في الوقت نفسه دعوى قضائية ضد شركة “مايكروسوفت” ومنصتها البرمجية “GitHub”، تتهمهما باستخدام أكواد برمجية تم جمعها من الإنترنت من دون موافقة مطوريها الأصليين، وذلك لتدريب النظام الذكي للمساعدة في البرمجة “CoPilot”.

وبحسب تدوينة رسمية، أكد بوتريك، أن الدعوى القضائية الجديدة “تعتبر خطوة أخرى نحو تحقيق العدالة في استخدام الذكاء الاصطناعي، والحفاظ على أخلاقيات النزاهة عند التعامل بين جميع المصممين وصناع المحتوى”.

وذكر بوتريك، أن الأدوات البرمجية الذكية مثل منصة “Stable Diffusion” تقوم بإغراق مجتمع الفن والتصميم بـ”كم لا نهائي من التصميمات الخاصة بمصممين مختلفين، من دون موافقتهم، مما يُلحق ضرراً دائماً بسوق الفن يقوم بشكل رئيسي على انتهاك حقوق الملكية الفكرية”.

“عنصر مساعد للفنانين”

وحققت نماذج الذكاء الاصطناعي الموّلدة للأعمال الفنية “Generative AI Art Models” انتشاراً واسعاً العام الماضي، وخلقت موجة من ردود الفعل المختلفة. إذ رأى البعض أنها “عنصر مساعد” لإثراء خيال الفنانين والمصممين، وكذلك مصدراً لأدوات ذكية مساعدة في التصميم، مثل ما تقدمه شركة “Adobe” عبر برامجها “PhotoShop” و”AI Illustrator”.

في المقابل، يرفض اتجاه آخر فكرة تدريب تلك النماذج الذكية البرمجية على أعمال فنية لفنانين ومصممين، من دون علمهم أو موافقتهم، نظراً لقدرة تلك النماذج على تحقيق أرباح لمستخدميها، من دون حصول الفنانين أصحاب الأعمال الفنية التي تم تدريب تلك النماذج عليها، على أي مقابل مالي.

المصدر
الشرق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى