تقارير

ChatGPT.. روبوت محادثة يشغل العالم ويهدد عرش جوجل

AI بالعربي – خاص

أطلقت شركة OpenAI المتخصصة في الذكاء الصناعي منتجهم الجديد ChatGPT، وهو عبارة عن روبوت محادثة متطور يهدف للتفاعل مع المستخدمين بطريقة فعالة.
للوهلة الأولى، يبدو المنتج الجديدكـ”chatbot” آخر من شركة جديدة لا أكثر، ولكنه خلال الـ48 ساعة الماضية، قلب الانترنت رأسًا على عقب!
يمكن أن يخبرك روبوت الدردشة الجديد بكيفية برمجة موقع ويب، وكتابة رسالة صادقة من سانتا كلوز والتحدث مثل فتاة وادي. يعتقد المهتمون بالتقنية أن هذه الأدارة الثورية ستغير قواعد اللعبة بشكل لا رجعة فيه، مع توقعات بتأثر عملاق البحث الشهير “جوجل” وقيمة أسهمه سلبًا مع زيادة استخدام هذه الأداة وإتاحتها للجميع.
لا تعد روبوتات الدردشة تقنية جديدة، لكن ChatGPT أثارت إعجاب العديد من التقنيين بقدرتها على محاكاة اللغة البشرية وأساليب التحدث مع توفير معلومات متماسكة وموضوعية. ونشر العديد من نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي تجاربهم مع الروبوت، والتي كانت في بعض الأحيان غريبة أو مضحكة أو كليهما.
على سبيل المثال، أعطى أحد المبرمجين للروبوت كود برمجي وطلب منه إيجاد المشكلة (bug) فيه، لم يكتفِ الروبوت بإيجاد المشكلة فقط، بل أصلح الكود وقام بشرح وافٍ لطريقة الحل. في مثال آخر، أحد البرمجين يشرح لـChatGPT ما يريده بشكل نصي، لتقوم الأداة بكتابة كود برمجي كامل ينفذ ما طلبه بعدة لغات برمجية، ولمنصات مختلفة.
“أجد أكبر قيود على استخدامه هو مخيلتي” غردت الصحفية المصورة كليو أبرام على تويتر إلى جانب مقطع فيديو لها تطلب من الروبوت “شرح الاندماج النووي بأسلوب القصائد الفكاهية”.
كل هذه الاستخدامات المذهلة خلال أقل من يومين! لاستيعاب قوة هذه الأداة، تخيل أن لديك صديق قد حوى كل العلوم في شتى المجالات والتخصصات وبإمكانه الإجابة بلغة سهلة على أي استفسار يخطر في بالك في أي وقت… بل والدردشة معك وتبادل القصص والأحداث بشكل ممتع ومبدع.
وصف داريل إثيرينجتون، مدير تحرير موقع التكنولوجيا TechCrunch، طلبات البحث في ChatGPT بأنها بسيطة كما لو كان المستخدم “يتسامر مع زميل أو يتفاعل مع وكيل دعم العملاء على موقع ويب.”
افترض بعض الناس أن Google قد تفقد قيمتها كمحرك البحث الأول بسبب النجاح المبكر لبرنامج chatbot. قال بعض المتخصصين إن احتمال أن يحل شيء مثل ChatGPT من OpenAI في النهاية محل محرك بحث مثل Google ليس فكرة جديدة، ولكن هذا الروبوت لـ OpenAI هو أقرب لحظة حتى الآن لكيفية حصول ذلك فعليًا في نظام متكامل تمامًا، وهذه المرة، يجب أن يخاف جوجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى