أخبار

استخدام الذكاء الاصطناعي لتأدية صوت أحد أبطال Star Wars

AI بالعربي – متابعات

وافق الممثل الأميركي جيمس إيرل (91 عاماً)، على منح شركة الإنتاج “Lucasfilm” حق استخدام صوته الخاص لأداء شخصيته Darth Vader الشهيرة بسلسلة أفلام Star Wars، بحيث يتم تدريب أنظمة ذكاء اصطناعي على أداء أي سيناريو بصوته، دون الحاجة لمشاركة صوتية من جانبه.

وبحسب تقرير نشره موقع vanityfair، فإن شركة Respeecher الأوكرانية ستقوم بتدريب نظام الذكاء الاصطناعي المسؤول عن أداء صوت “دارث فايدر”، عبر تغذيتها بعدد من مقاطع الصوت للشخصية، ومن ثم يبدأ النظام الذكي في التحدث بالصوت المطلوب بأي نصوص، دون الحاجة لمشاركة صاحب الصوت الأصلي في عملية التسجيل.

وشاركت الشركة الأوكرانية بالفعل في تصميم أنظمة تؤدي أصوات بعض الشخصيات في سلسلة Star wars، مثل شخصية “لووك سكاي ووكر”، كما قامت الشركة بتقديم صوت “دارث فايدر” بالفعل في المسلسل القصير Obi Wan- Kenobi.

وأنجزت الشركة الأوكرانية معظم أعمالها الجديدة خلال العملية العسكرية الروسية على أوكرانيا.

وأوضح التقرير أن إيرل وافق على توقيع عقد الاتفاق لتأدية صوته باستخدام الذكاء الاصطناعي، بمجرد أن استمع إلى الأعمال السابق لشركة “Respeecher”، وسيبقى للممثل حقوق الملكية الفكرية لصوته، كما سيكون مستشاراً لشركة الإنتاج فيما يتعلق بالأدوار المستقبلية التي سيتم توظيف شخصية فايدر خلالها.

ما بعد اعتزال إيرل

وتأتي اتفاقية التعاون الجديدة كخطوة لتنفيذ قرار إيرل بالاعتزال نهائياً، وهو أمر كان يعمل على تحقيقه بالتنسيق مع “Lucasfilm”، خاصة في ما يتعلق بكيفية إخراج شخصيته الشهيرة “دارث فايدر” بشكل درامي من سلسلة الأفلام الشهيرة، بعد 45 عاماً من أدائه لصوت الشخصية وتمثيلها منذ عام 1977.

يذكر أن شركة “Lucasfilm” من ضمن شركات هوليوود التي اعتمدت بشكل كبير مؤخراً على تقنيات الذكاء الاصطناعي؛ لتحسين جودة المحتوى المقدم للجمهور، إذ ضمت الشركة إلى صفوفها في يوليو الماضي خبيراً في تقنيات “DeepFake” يدعى شاموك، بعدما أبهر الجمهور بتعديل مشهد في الموسم الثاني من مسلسل “ذي ماندالوريان”.

وهذا المسلسل التلفزيوني المنبثق من عالم Star Wars، وتدور أحداثه بعد خمس سنوات من زمن قصة فيلم “Return of the jedi” الذي عرض عام 1983، ينتهي بالظهور المفاجئ للممثل مارك هاميل في إطلالة يبدو فيها شاباً ليتولى مجدداً دور لوك سكاي ووكر.

وأعدّ شاموك نسخة من هذا المشهد كهاوٍ، واعتبر كثيرون من مستخدمي الإنترنت أنها أفضل من المشهد الأصلي في المسلسل الذي عرضته “ديزني”.

وأوضحت الشركة آنذاك أنها “استثمرت على مدى السنوات الأخيرة في تقنيتي التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي كوسيلة لإنتاج تأثيرات خاصة مقنعة”، معتبرة أنه “من المدهش رؤية الزخم يتراكم مع تقدم التكنولوجيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى