دراسات وأبحاث

هل يمكن لشخصيتك أن تصبح خالدة في الميتافيرس؟

AI بالعربي – متابعات

محبو أفلام الخيال العلمي سيعجبهم هذا الخبر.

هناك تقنيات جديدة المفترض أنها ستمكن البشر من بناء نسخٍ افتراضية لأحبائهم معتمدة على الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، تستطيع الاستمرار في التفاعل مع الناس حتى بعد وفاتهم.

كأننا في مسلسل “Black Mirror”؟ لا، هذا واقع.

انظر إلى هذا الفيلم الوثائقي الكوري عن أم تلتقي بابنتها التي توفت في صغرها بمرض دم نادر عبر الواقع الافتراضي . أصغر التفاصيل كانت الأكثر تأثيرًا على الأم، مثل ارتداء ابنتها لفستانها المفضل.

طبعًا الفيلم تمت مشاهدته أكثر من ٣١ مليون مرة، وأشعل نقاشًا أخلاقيًا في كوريا “ماله أول من آخر” عن مدى أخلاقية استخدام مثل هذه التقنيات وأين الحد الفاصل لما يمكن استخدامها فيه.

كيف سيتم تقديمها كخدمة؟

يخطط أرتور سيشوف مؤسس شركة الميتافيرس Somnium Space، لإضافة خاصية اسمها “العيش للأبد”.

وهي خاصية تقوم بجمع بيانات تحركاتك وحديثك وتفاعلك مع الآخرين أثناء تواجدك في العالم الافتراضي. وبناءً على هذه البيانات يتم تأسيس شخصية افتراضية لك تستمر بالتفاعل مع الآخرين في العالم الافتراضي.. حتى بعد وفاتك.

وذكر أرتور أن السبب الذي ألهمه ودفعه لتطوير هذه الخاصية هو وفاة والده جراء إصابته بالسرطان.

أرتور ليس الشخص الوحيد الذي ألهمه فقدان من يحبهم لابتكار تقنية جديدة يستطيع من خلالها خلق شخصية افتراضية تحاكي من فقدهم.

فلقد قام جاستن هاريسون مؤسس “YOV”، بصنع برنامج يحاكي أسلوب والدته المتوفاة في الكتابة، وذلك استنادًا على ٢,٨٠٠ صفحة من رسائلها النصية.

ولقد فتح الباب لكل من يريد صنع برنامجٍ خاصٍ به، مقابل ٤٩٩ دولار دولار كدفعة أولى واشتراك شهري بـ ٤٠ دولار.

الصورة الأكبر: لازالت هذه التقنيات في بدايتها ولم تصل لمرحلة النضج حتى الآن، وهي ليست إلا محاكاة لأشخاص رافقونا في هذه الحياة. ومن جانب آخر أشبه بالصور والفيديوهات لكن مع خاصية التفاعل مع الآخرين.

المصدر
جريد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى