تقارير

بيل وميلندا جيتس يدعمان شركة صغيرة تستخدم الذكاء الاصطناعى

متابعات – AI بالعربي

في أول تعاون لهما منذ انفصالهما، دعم بيل وميليندا جيتس شركة بريطانية ناشئة تحاول تصميم عقاقير جديدة باستخدام برامج ذكاء اصطناعي.

وأعلنت شركة إكسينتيا ومقرها أكسفورد، أنها وقعت صفقة لمدة أربع سنوات تصل قيمتها إلى 70 مليون دولار مع مؤسسة بيل وميليندا غيتس.

وأوضحت الشركة أنها ستستخدم جزءا من التمويل لمحاولة تطوير حبوب جديدة مضادة للفيروسات يمكن استخدامها لعلاج فيروس كورونا ومنع انتشار الأوبئة في المستقبل.

وتركز إكسينتيا على تطوير علاجات لكوفيد-9 وفيروسات كورونا الأخرى، بالإضافة إلى الإنفلونزا.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، أندرو هوبكنز “إن جائحة كوفيد-19 المستمر يؤكد الحاجة الملحة لتطوير عقاقير امنة وفعالة واسعة النطاق لتوسيع مخزوننا ضد الفيروسات ومتغيراتها”.

وتهدف “العلاجات الجزيئية الصغيرة” من إكسينتيا إلى محاربة أجزاء الفيروسات الأقل عرضة للتغيير، مما يسمح للعلماء بتطوير علاجات يمكنها نظريا التعامل مع الفيروسات المستقبلية.

وتدعي الشركة أن برنامجها للذكاء الاصطناعي يمكنه تقليل الوقت المستغرق لاكتشاف عقاقير جديدة بنسبة تصل إلى 80%.

وتمتلك الشركة محفظة كبيرة من التعاقدات، حيث وقعت صفقة بقيمة 1.2 مليار دولار مع شركة الأدوية الأمريكية بريستول مايرز سكويب، ولديها بالفعل العديد من الأدوية المشاركة في التجارب السريرية، وفقا لما نقلته فضائية سكاى نيوز.

ولم يتم الكشف عن حجم الحصة التي تم الاستحواذ عليها من جانب مؤسسة بيل وميليندا غيتس، إلا أنه الاستثمار الثاني في شركة الأدوية.

يجدر الإشارة إلى أن بيل وميليندا غيتس أعلنا انفصالهما بعد 27 عاما من الزواج في مايو، لكن الزوجين قالا إنهما سيواصلان التعاون في المؤسسة.

وفي يوليو، قالت المؤسسة إن ميليندا  غيتس ستستقيل من منصب الرئيس المشارك والوصي إذا استنتج أي منهما بعد عامين أنهما لا يستطيعان العمل معاً كرئيسين مشاركين.

close


اشترك ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

المصدر
الدستور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى