إصدارات

“AI بالعربي” يُصدر العدد الثالث من الإصدار الشهري

AI بالعربي – “إصدارات”

أصدر موقع “AI بالعربي” العدد الثالث من التقرير الشهري “نظرة على الذكاء الاصطناعي” والذي يصدر بشكل شهري، ليسلط الضوء على أبرز اتجاهات “الذكاء الاصطناعي”، وعلى أحدث العلوم والمهارات المتصلة به، ويأتي هذا الإصدار للمساهمة ولو بجزء صغير في إثراء المعرفة، وسد الفجوة في المحتوى العربي على شبكة الإنترنت.

يشمل الإصدار مجموعة من المجالات التي ترتبط بتقنية “الذكاء الاصطناعي”، حيث يتناول الدور الكبير لتقنية الذكاء الاصطناعي، في مساعدة أصحاب الهمم وذوي الاحتياجات الخاصة، عن طريق ابتكار أطراف صناعية، وتطوير يد روبوتية لترجمة الكلمات للصُّم في دقائق، وابتكار أذرع 3D بتصميمات الشخصيات الكرتونية المفضلة للأطفال، وتطوير لوحة مفاتيح وشاشة بطريقة “برايل” لمساعدة المكفوفين، كما ركز الإصدار أيضًا على مستقبل “الذكاء الاصطناعي” في مجال السيارات ذاتية القيادة، من خلال عرض مميزات السيارة ذاتية القيادة والعقبات التي تواجهها.

العدد الثالث من إصدار المنصة المتخصص في مجال تقنية “الذكاء الاصطناعي”، تناول دور “الذكاء الاصطناعي” في التنبؤ بأحوال الطقس، من خلال التركيز على ابتكار حاسوب “بردجز” للأحوال الجوية، كما يتناول آراء العلماء في هذا الحاسوب، بالإضافة إلى تناوله لتقنيات الرؤية الحاسوبية، كما تناول الدور الكبير الذي يلعبه “الذكاء الاصطناعي” في مواجهة فيروس كورونا، وفي تَتبُّعه لانتشار الفيروس من خلال التعلم الآلي، كما تناول أيضًا إمكانية الاعتماد على الروبوتات في عمليات التعقيم والتعامل مع المرضى، بالإضافة إلى محاولة الوصول إلى لقاح للقضاء على فيروس كورونا المستجد.

ركز الإصدار على الاهتمام الكبير بتقنية “الذكاء الاصطناعي” في الوطن العربي، وأخيرًا اهتم الإصدار بتسليط الضوء على الفرق بين “الذكاء الاصطناعي” والذكاء البشري، ومميزات وعيوب كلٍ منهما.

جدير بالذكر أن موقع “Al بالعربي” المتخصص في أخبار “الذكاء الاصطناعي“، قد انطلقت نسخته التجريبية في أواخر العام 2020، نظرًا لما يمثله “الذكاء الاصطناعي”، في الوقت الراهن من ثورة على مختلف الصُعُد.

close


اشترك ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى