الذكاء الاصطناعي يكشف ملامح حياة “السعوديين” في “الثمانينات”

6

AI بالعربي – متابعات

كيف يبدو نمط الحياة في بيوت السعوديين قبل 4 عقود؟ سؤال تحاول الإجابة عنه أعمال المصورة السعودية هديل محمد، التي وظّفت الذكاء الاصطناعي في صور تحاكي فترة الثمانينات وبداية التسعينات من القرن الماضي بدقة عالية، مما جعل أعمالها تلقى رواجًا كبيرًا على منصات التواصل الاجتماعي، وتصل مشاهداتها لعدة ملايين، كما تقول، بسبب ما تحمله صورها من تفاصيل حياتيّة تلاشى الكثير منها في الوقت الحاضر.

وفي تصريحات لهديل إلى”الشرق الأوسط” عن قصتها، تقول: “بدأ الأمر في اجتماع عائلي كان أهلي خلاله يتصفحون صورهم القديمة التي تعود لفترة الثمانينات، وشدني جمال هذه الصور بكل ما تحويه من تفاصيل لافتة خاصة في الأزياء وطرق تصفيف الشعر وديكور المنازل، وكذلك أجواء الأعراس والمناسبات في تلك الفترة، وهذا ما ألهمني للبدء في استخدام الذكاء الاصطناعي لإيصال الأحاسيس والذكريات المرتبطة بذلك الزمن”.

وأرجعت السبب في غياب هذه النوعية من الصور، إلى طبيعة ثقافة المجتمع السعودي التي كانت تتحفظ على الصور الخاصة ولا تشاركها أو تعرضها للآخرين، مضيفة: “حاولت أن أجعل كل صورة صنعتها تعكس تجربة معينة». وأشارت إلى إحدى الصور التي نفذتها لعروس في يوم زفافها من فترة الثمانينات، والتي تقول عنها: “هذه الصورة عكست من خلالها صورة حقيقية لوالدتي في يوم زواجها، حيث تأثرت حينها بجمال فستانها وتسريحة شعرها والتاج الذي تم وضعه فوق رأسها، وكان تقليداً دارجاً آنذاك… حيث حاولت إيصال هذه التفاصيل، ولحسن الحظ لقيت هذه الصورة رواجاً كبيراً، لم أكن أتوقعه”.

ملامح الثمانينات

وما يبدو لافتًا هو أن هديل لم تعش في تلك الفترة فعلياً؛ إذ كشفت أنها عاشت طفولتها في فترة التسعينات، ما يعني أنها لم تدرك تفاصيل عقد الثمانينات الذي تركز عليه اليوم في أعمالها، لكنها أكدت أن كل ذلك استلهمته من ألبومات الصور الخاصة بعائلتها. وبسؤالها عن أكثر ما شدها لتلك الفترة، تجيب: “في الثمانينات كانت هناك فخامة واضحة في نمط الحياة، ومعظم الأشياء مستوردة من الدول الأوروبية، ولم تكن هناك منتجات مقلّدة أو رديئة، وكذلك كانت هناك بساطة واضحة، وعدم تكلّف”.

وتتابع: “في الثمانينات كان هناك ترابط أسري كبير مقارنة بالوقت الحالي، حيث المناسبات الاجتماعية والروابط العائلية تظهر في صور تلك الفترة، خاصة في الاحتفالات والمناسبات، مما أثّر بدوره عليّ، وحاولت عكسه في أعمالي، علماً أن كثيراً من أبناء الجيل الجديد لم يعش هذه التفاصيل العائلية بنفس النمط السائد في تلك الفترة”.

البحث عن المعنى

ولا يقتصر الأمر على الصور فقط، بل يمتد إلى الأغاني القديمة التي تربطها هديل مع الصور في عدة مقاطع، موضحة أنها اختارت أغنيات تذكرها بطفولتها وتلك التي كانت تسمعها والدتها ونساء عائلتها، مضيفة: “حاولت أن أدمجها مع الصور كي أنقل التجربة بشكل كامل”، لافتة إلى أن كثيراً من متابعيها هم من المهتمين بالديكور والأزياء، ممن يحاولون الاستلهام من تفاصيل الثمانينات الثريّة بصريًا.

وفيما يتعلق بتفاعل الناس مع أعمالها، تقول هديل: “هذه الصور ليست مجرّدة، بل تتضمن معنى وأحاسيس، وهو ما ألمسه من خلال التعليقات التي تصل إليّ ممن عاشوا في عقدَي الثمانينات والتسعينات، وهذا جعل صفحاتي تتحوّل إلى ما يشبه التجمّع لمعاصري تلك الحقبة، يتفاعلون فيها مع تلك الأعمال، ولا يقتصر الأمر على السعودية فقط، فهناك متابعون من الخليج ومصر ولبنان والمغرب وغيرها من الدول”.

الذكاء الاصطناعي

هديل محمد الحاصلة على شهادة في التصوير الفوتوغرافي من لندن ولديها مهارة عالية في تحرير الصور، تؤكد أن هذا ساعدها كثيراً في الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتضيف: «أحب الصور، وأحب أن أرى الجمال في كل شيء، وأقدر الفن كثيراً». وتتابع: “تصل إليّ تعليقات ترى أن صوري ذات دقة عالية إلى درجة صعوبة التأكد مما إذا كانت حقيقية أم لا، وهذا بالطبع نتيجة المجهود الكبير الذي أبذله على الصور، فالذكاء الاصطناعي لا تتجاوز نسبته 50 في المائة من أعمالي، والبقية هي أمور أعدلها بالصور، إلى أن أصل لنتيجة مُرضية”.

اترك رد

Your email address will not be published.