تعزيز فرص إنتاجية الروبوتات المحاكية للبشر بدعم الذكاء الاصطناعي

18

AI بالعربي – متابعات

تساهم تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي مثل تطبيق ChatGPT، في تسريع وتيرة الدراسات فيما يتعلق بتطوير الروبوتات الآلية المحاكية للبشر، حيث ظهرت هذه التكنولوجيا الرائدة للنور منذ عقود لكنها لم تكن قادرة على إنشاء وفهم المحتوى مثل الإنسان، ولا تتوافر تقنيات وبرمجيات الذكاء الاصطناعي أميركية المنشأ في الصين  الملقبة بـ “مصنع العالم” -على نحو رسمي، لكن شركات محلية على غرار “بايدو” نجحت في إطلاق نماذج للذكاء الاصطناعي وروبوتات للدردشة تضاهي المنتجات الأميركية، ما يفتح مجالاً جديدًا للمنافسة بين أقوى اقتصادين على مستوى العالم.

وتستطيع تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي المساعدة في تطوير قدرة الروبوتات على الفهم وإدراك البيئة المحيطة وفق “لي تشانج” الرئيس التنفيذي للعمليات في “ليمكس دينامكس” الصينية الذي قال إنه استطاع تقليص المدة المتوقع أن تستغرقها عملية إنتاج روبوت شبيه بالبشر قادر على العمل في المصانع أو مساعدة الأسرة في المنزل بعد 3 أشهر فقط من انضمامه للشركة الناشئة. وذكر أنه رصد خلال تلك الفترة كيف تتحسن القدرات المختلفة للروبوتات بفضل الذكاء الاصطناعي، وأنه يتوقع إنتاج روبوتات مخصصة لبعض حالات الاستخدام في غضون ما بين 5 – 7 سنوات، بدلاً مما يتراوح بين 8 – 10 أعوام كما كان يظن في بادئ الأمر.

بدورها تسعى الشركات التكنولوجية لاغتنام فرصة تطوير روبوتات تحاكي البشر اعتماداً على الإمكانيات المتطورة لتقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي، حيث تعمل “أوبن إيه آي” مطورة تطبيق “شات جي بي تي” الذي أحدث ثورة في هذا المجال؛ على دعم شركات ناشئة متخصصة في الروبوتات.

كما تعكف صانعة السيارات الكهربائية “تسلا” التابعة للملياردير الأمريكي “إيلون ماسك” على تطوير روبوت خاص بها يسمى “أوبتيموس”، في حين استثمرت صانعة السيارات الصينية “بي واي دي” العام الماضي في شركة ناشئة تدعى “أجيبوت” بعد أشهر قليلة من تأسيسها في شنغهاي.

ونشرت وسائل إعلام صينية في نوفمبر الماضي صورة للرئيس “شي جين بينج” أثناء مشاهدته روبوتاً محاكياً للبشر من تطوير شركة “فوريير إنتلجنس” خلال معرض أقيم في شنغهاي آنذاك.

من جانبه يرى “لي تشانج” أنه حتى لو تمكنت الروبوتات من التفكير واتخاذ القرارات على قدم المساواة مع البشر بفضل الذكاء الاصطناعي، فإن القيود الميكانيكية سوف تظل العائق الرئيسي أمامها.

وأوضح “إريك شيا” الشريك في “فيوتشر كابيتال” التي تستثمر في “ليماكس” الصينية، أن الذكاء الاصطناعي التوليدي لا يسهم على نحو مباشر في حركة الروبوتات، لكنه يساعدها في التخطيط المتقدم للمهام.

 

اترك رد

Your email address will not be published.