استطلاع يكشف عن انفتاح الشركات الألمانية على استخدام الذكاء الاصطناعي في التقدم للوظائف

16

AI بالعربي – متابعات

أعربت العديد من الشركات الكبرى في ألمانيا عن انفتاحها على استخدام الذكاء الاصطناعي في إجراءات التقدم للوظائف.

وأظهر استطلاع أجرته وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) وشاركت فيه 16 من أصل 40 شركة مسجلة في مؤشر بورصة “داكس” أنه يتم بالفعل استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي من قبل كل من المتقدمين لوظائف وإدارات الموارد البشرية.

وذكرت شركة “كونتيننتال” لقطع غيار السيارات على سبيل المثال: “استخدام شخص ما للذكاء الاصطناعي لإنشاء طلب التقدم لوظيفة لا يعد سببًا لعدم أخذ هذا الشخص في الاعتبار في المسارات اللاحقة للتوظيف. على العكس من ذلك، أصبحت المعرفة الجيدة بكيفية استخدام الذكاء الاصطناعي ذات أهمية متزايدة في الحياة العملية، وبالتالي فهي مهارة مرحب بها”.

وقالت شركة توريد الطاقة “إي أون” أيضًا إنه لا يوجد ما يعيب استخدام الذكاء الاصطناعي في الصياغات أو كمصدر للإلهام، مؤكدة في المقابل أنه من المهم الحصول على صورة صادقة وحقيقية لمقدم طلب التوظيف، مشيرة إلى أن المجهود الشخصي مهم جدا أيضا، وأضافت: “لن يكون هذا هو الحال مع طلب توظيف تم إنشاؤه باستخدام الذكاء الاصطناعي فقط”.

ووفقًا للاستطلاع، لا تقوم الشركات في المعتاد بالتحقق بشكل منهجي من استخدام الذكاء الاصطناعي في إنشاء طلبات التقدم الوظيفي. وأكدت شركة “تيليكوم” الألمانية للاتصالات أنها غير مهتمة بما إذا كان الذكاء الاصطناعي هو من أنشأ الطلب أم لا، وقالت: “حتى قبل ذلك لم نكن نعرف ما إذا كان أحد الأصدقاء أو الجيران قد ساعد في كتابة السيرة الذاتية”، مضيفة أن الأهم من ذلك هو معرفة المهارات – وقبل كل شيء – الدافع الذي أتى بمقدم الطلب”.

وتستخدم العديد من الشركات أيضًا الذكاء الاصطناعي للعثور على الموظفين المناسبين، خاصة عند إنشاء إعلانات الوظائف. وهناك شركات أيضا تستخدم الذكاء الاصطناعي في مراجعة أوراق التقدم للتوظيف، مثل “سيمنس” و”باسف”، لكن قرار التوظيف النهائي يتخذه دائمًا أفراد.

اترك رد

Your email address will not be published.