94% من الشركات السعودية على اهتمام بتوسيع نشاطاتها في مجال الذكاء الاصطناعي

14

AI بالعربي – متابعات

أظهر بحث جديد أن 94 في المائة من المؤسسات في السعودية تخطط لزيادة استثماراتها في تقنيات الذكاء الاصطناعي؛ بهدف تحسين استراتيجيات وحالة الأمن الإلكتروني لديها. وترى 77 في المائة أن هذه التقنية باتت تُشكّل عامل تمكين لاستراتيجيات الأمن الإلكتروني الشاملة لديها. وخَلُصَ البحث الذي أجرته شركة “بالو ألتو نتوركس” المتخصصة في مجال أمن الشبكات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات على مستوى العالم، بالتعاون مع مؤسسة “سينسوس وايد” للاستشارات وأبحاث السوق، إلى أن 87 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع في المملكة يدركون مخاطر الأمن الإلكتروني المحتملة، و91 في المائة منهم يرون أن مؤسساتهم مستعدة لمواجهة تحديات الأمن الإلكتروني، فيما أفاد 50 في المائة بأنهم شهدوا زيادة في الهجمات الإلكترونية خلال الأشهر الـ 12 الماضية.

وأوضح نحو 71 في المائة من الرؤساء التنفيذيين الذين شملهم الاستطلاع أن الأمن الإلكتروني في المملكة هو مشكلة واسعة النطاق ضمن مؤسساتهم، في حين ذكر 49 في المائة أنهم والرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات مسؤولون عن ضمان حماية مؤسساتهم ضد الهجمات الإلكترونية، خاصة عندما تؤثر تبعات هذه الهجمات على الأعمال والعملاء والسمعة. وأشار 69 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع إلى أنهم يتطلعون إلى زيادة الاستثمار في حماية الأمن الإلكتروني، بينما أكد 84 في المائة منهم أن الرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات أو الرؤساء التنفيذيين لشؤون أمن المعلومات يخططون لخفض عدد حلول الأمن الإلكتروني المستخدمة، وذلك من أجل تقليل مستويات التعقيد.

وقال نائب الرئيس الإقليمي لدى “بالو ألتو نتوركس” لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إرجان آيدين، إن تحديات الأمن الإلكتروني المتنامية والمعقدة تشجع المؤسسات على مراجعة استراتيجيتها بهدف تحسين حالة الأمن الإلكتروني وزيادة مرونتها في هذا السياق. وأضاف “من المشجع بالتأكيد أن نرى الشركات في السعودية تنظر إلى الذكاء الاصطناعي على أنه عامل تمكين أساسي”، مبيناً أن توظيف ممارسات الأمن الإلكتروني الرائدة مثل السياسات المُحكمة وتدريب الموظفين وتوجه المنصات المتكاملة، توفر آفاقاً غير محدودة من الفرص للمؤسسات الراغبة بتعزيز الأمن الإلكتروني لديها بواسطة الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة. وشمل البحث الذي أجرته “سينسوس وايد” 502 رئيس تنفيذي في السعودية ودولة الإمارات، وذلك خلال الفترة ما بين 20 – 28 سبتمبر 2023.

اترك رد

Your email address will not be published.