سنغافورة أعلى دول العالم في الاستعانة بالذكاء الاصطناعي

25

AI بالعربي – متابعات

كشف تقرير لموقع لينكد إن، أن العاملين في سنغافورة هم الأسرع في العالم في تبني مهارات الذكاء الاصطناعي، وفق ما ذكرت شبكة سي إن بي سي الأميركية.

سنغافورة الأسرع في العالم

يعد الموظفون في سنغافورة الأسرع في العالم فيما يتعلق بتبني مهارات الذكاء الاصطناعي، وفقًا لتقرير مستقبل العمل الأخير لموقع لينكد ان LinkedIn.

25 دولة

وجد التقرير، الذي جمع بيانات من 25 دولة، أن سنغافورة لديها أعلى معدل توسع، حيث نمت حصة الموظفين الذين يقومون بالاستعانة بمهارات الذكاء الاصطناعي إلى ملفاتهم الشخصية، بأكثر ب 20 ضعفا منذ يناير 2016.

يعد هذا أعلى بكثير من المتوسط العالمي بثماني مرات، حسبما قال موقع لينكد ان.

5 أعلى معدلات

وفقًا للتقرير، تتفوق فنلندا (16 ضعفًا)، وأيرلندا (15 ضعفًا)، والهند (14 ضعفًا) ، وكندا (13 ضعفًا) في المراكز الخمسة الأولى التي تتمتع بأعلى معدلات انتشار مهارات الذكاء الاصطناعي.

حول ذلك، قالت بوجا تشابريا، الخبيرة المهنية ورئيسة التحرير لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في لينكد إن، إن سنغافورة تعد ”أرضًا خصبة” لعمل الذكاء الاصطناعي.

البنية الرقمية

أضافت تشابريا، إن ذلك يأتي بفضل “البنية التحتية الرقمية القوية للبلاد، والإطار القوي لحماية الملكية الفكرية، والنظام المزدهر لشركات رأس المال الاستثماري، والمستثمرين الملاك”.

ذكرت ” شهدنا نموًا سريعًا في تطوير الذكاء الاصطناعي واعتماده من الشركات الناشئة، في جهودها لاقتناء مجالات جديدة أو تحقيق ميزة تنافسية أكبر”.

ChatGPT

أثار ChatGPT، موجة جديدة من الاهتمام بتقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي في العام الماضي، وبدأت شركات التكنولوجيا الكبرى مثل جوجل ومايكروسوفت، منذ ذلك الحين في تدعيم أعمالها بالذكاء الاصطناعي.

جولدمان ساكس

وجد تقرير جولدمان ساكس، أن 300 مليون وظيفة حول العالم يمكن أن تتأثر بالذكاء الاصطناعي والأتمتة.

كما وجد موقع لينكد إن، الذي حلل بعض الوظائف الأكثر شيوعًا على المنصة، أن 45٪ من مهارات المعلمين، على سبيل المثال ”يحتمل زيادتها” بواسطة الذكاء الاصطناعي التوليدي.

أداء البشر غالب

ومع ذلك، لا يزال يتعين على البشر أداء 53٪ من مهارات المعلمين، مثل إدارة الفصول الدراسية والتعليم الابتدائي والتعليم الخاص.

مهن يغلب عليها الأداء البشري

ووفق التقرير فإن بعض المهن التي يغلب عليها البشر كانت: مهندس برمجيات: 96٪، وممثل خدمة العملاء: 76٪، وأمين صندوق أو خزائن: 59٪، ومندوب مبيعات: 59٪، والمعلم: 45٪، ومدير تنظيمي: 39٪، بينما كانت نسبة 3٪ فقط هي لمهارات مهندسي البرمجيات والتي يجب أن يقوم بها البشر.

تغيير طريقة العمل

وأضاف تشابريا: ”سيغير الذكاء الاصطناعي بالتأكيد الطريقة التي يؤدي بها الكثير منا وظائفهم، والوقت الذي نقضيه في المهام التي يمكن أن يساعد فيها الذكاء الاصطناعي التوليدي”.

مواجهة الذكاء

وينصح التقرير، الذي يقول أن الذكاء لا يحل محل البشر، لكن يلزم عقليات الابتكار وأخلاقيات العمل اكثر، فالإبداع البشري هو من سيكون له الغلبة، أمام بعض المهام البشرية التقليدية، فسيكون للذكاء دور فيها.

اترك رد

Your email address will not be published.