دراسة استقصائية: متطلبات الذكاء الاصطناعي تخلق المزيد من الوظائف البشرية

28

AI بالعربي – متابعات

بات التطور السريع الذي يشهده الذكاء الاصطناعي محط أنظار، وحديث الجميع في الآونة الأخيرة؛ لكنه أثار مخاوف عدة من الآلية ومستقبل العمل داخل قطاعات التوظيف؛ فهناك من يتفاءل بهذا المستقبل المتطور ويرى أن تطور أدوات الذكاء الاصطناعي ستحفز من النمو الاقتصادي؛ وهناك المتشائمون الذين يخشون من حلول التقنية الذكية محل البشر في الوظائف. ظهر في هذا الشأن تقارير جديدة تسعى لدراسة التغيرات الحالية واستجابة سوق العمل لهذا التغيير، وكان منها ما يؤكد زيادة في الطلب على موظفي الذكاء الاصطناعي؛ بينما أظهرت دراسة استقصائية جديدة أن الذكاء الاصطناعي سيساهم في توظيف المزيد من المهنيين.

زيادة الطلب على موظفي الذكاء الصناعي
أظهرت بيانات Indeed، أن الطلب على موظفي الذكاء الاصطناعي، في شهر يونيو، ارتفع بمعدل 14%. كذلك أوضح تحقيق أجراه موقع Verge، أن الطفرة الحاصلة للذكاء الاصطناعي خلقت عددًا من الوظائف المؤقتة منخفضة الأجور؛ ومهام هذه الوظائف هو جمع البيانات للتمهيد لاستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي. وذكر تقرير آخر كذلك أن الذكاء الاصطناعي كان سببًا للقضاء على 4000 وظيفة في شهر يونيو.

تباين في مدى تفاعل الشركات مع التقنية
في المقابل هناك دراسة استقصائية من Upwork شملت 1400 قائدًا في عالم الأعمال، ذكرت أن 64% منهم يرون أن الذكاء الاصطناعي سيقودهم لتوظيف المزيد من المهنيين؛ لأن هذه التقنية جديدة داخل المؤسسات، ولها متطلبات جديدة أيضًا. وبيَّن التقرير أن هناك تباينًا في مدى تفاعل إدارة الشركات العليا مع الموضوع، فنحو 73% من التنفيذيين يرغبون في تبني التقنيات الجديدة، بينما 53% فقط من النواب وكبار المديرين يرغبون في ذلك. هذا التباين يوضح وجود حالة من عدم اليقين حيال تقبل هذه الإدارات للتقنيات الجديدة، وهذا يدلنا كذلك على أن الوقت ما زال مبكرًا على الخوف من قضاء الذكاء الاصطناعي على الوظائف الحالية.
من جانب آخر، يرى كيلي موناهان، المدير الإداري لمعهد الأبحاث في Upwork، أن الشركات قصيرة النظر هي من ترغب في استخدام التقنيات الجديدة لخفض التكاليف فقط. ومن سيفوز هي تلك الشركات التي ستستخدم هذه التقنيات لخلق فرص نمو ونماذج أعمال جديدة.

اترك رد

Your email address will not be published.