جوجل يحذر من الصندوق الأسود في الذكاء الاصطناعي

33

AI بالعربي – متابعات

 حذّر الرئيس التنفيذي لجوجل وAlphabet سوندار بيتشاي، من أن الذكاء الاصطناعي (AI) سيؤثر قريباً على “كل منتج من منتجات كل شركة”، مشيراً إلى المخاطر التي تشكلها التكنولوجيا على قطاعات التوظيف وتوزيع المعلومات المضللة، لافتاً إلى أنه لا يزال هناك “صندوق أسود” في الذكاء الاصطناعي “لا نفهمه تماماً”.

وقال بيتشاي لشبكة التلفزيون الأمريكية CBS: “نحن بحاجة إلى التكيف مع ذلك كمجتمع”. وأضاف أن نمو الوظائف واستدامتها سيتعطلان بالنسبة للصناعات التي تعتمد على ما أشار إليه بـ “عمال المعرفة”، مثل الكتّاب والمحاسبين – وحتى المهندسين الذين صمموا البرمجيات, وفقًا لما نشرته صحيفة عكاظ.

وأطلقت جوجل “روبوت الدردشة” للذكاء الاصطناعي، Bard، الشهر الماضي. وجاء ذلك بعد ظهور برنامج ChatGPT عبر الإنترنت من OpenAI في عام 2022، الذي حظي بدعاية كبيرة لقدرته على إعداد أوراق أكاديمية وكتابة مقاطع نثرية معقدة ومفصلة بلغة تشبه لغة الإنسان، من بين أدوات أخرى.

ومع ذلك، فإن روبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي – وتحديداً ChatGPT – كان لها منتقدوها. وتم حظره في إيطاليا في وقت سابق من هذا الشهر بسبب مخاوف محتملة تتعلق بالخصوصية، بينما دعا عمالقة التكنولوجيا إيلون ماسك وستيف وزنياك، إلى جانب عشرات الأكاديميين، إلى إيقاف تجارب الذكاء الاصطناعي مؤقتاً. ويجب “تدقيق التكنولوجيا بدقة والإشراف عليها من قبل خبراء خارجيين مستقلين”، وهي رسالة مفتوحة وقعها موسك ووزنياك.

وحذّر رئيس جوجل  أيضاً من المخاطر المحتملة للذكاء الاصطناعي. وقال إن انتشار الأخبار ومقاطع الفيديو والصور المزيفة سيكون “أكبر بكثير”، و”قد يتسبب في ضرر”. وسبق أن نشرت قوقل وثيقة عبر الإنترنت تدعو إلى تنظيم التكنولوجيا للتأكد من أنها “تتماشى مع القيم الإنسانية بما في ذلك الأخلاق”.

وأوضح لشبكة CBS: “ليس للشركة أن تقرر. لهذا السبب أعتقد أن تطوير هذا لا يجب أن يشمل فقط المهندسين، ولكن علماء الاجتماع وعلماء الأخلاق والفلاسفة وما إلى ذلك”.

اترك رد

Your email address will not be published.