أخبار

النمو الاقتصادي وحده لن يحل مشكلة تغير المناخ

AI بالعربي -متابعات

 أعلنت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أن العالم في طريقه إلى”نقطة اللاعودة” حيث سيؤدي ارتفاع درجة حرارة العالم إلى تغيير مناخي لا رجعة فيه.

إن الحد من انبعاثات غازات الدفيئة يجب أن يكون في صميم الجهود المبذولة من أجل تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050. إن زيادة درجة الحرارة العالمية بمقدار 1.5 درجة مئوية أمر ممكن، ولكن فقط إذا تم اتخاذ تدابير فعالة للتخفيف من آثاره. يجب على البلدان المتقدمة أن تقود الطريق في تمويل البلدان النامية للحد من الانبعاثات والتكيف مع الآثار المترتبة عليها، وأن تأخذ زمام المبادرة في معالجة إزالة الغابات وتدهور الأراضي والإدارة المستدامة للغابات.

نحن في المرحلة الثانية من اتفاقية باريس للمناخ، وهي مرحلة التنفيذ. خلال هذه المرحلة، سوف تحدد جميع البلدان أهدافها لتقليل الانبعاثات، والالتزامات الطوعية التي تقدمها، والتدابير القانونية والمالية. تحتاج الحكومات إلى القيام بالكثير من العمل، بما في ذلك تحديد الثغرات في التنفيذ، ووضع القواعد التي تحكم السلوك، وتحديد الأهداف، والإبلاغ عن التقدم. هذه هي اللحظة التي يتم فيها اتخاذ القرارات الحاسمة، وهي أيضا اللحظة التي تحدد فيها الحكومات ما إذا كانت ستفي بالتزاماتها. تغير المناخ قضية عالمية ذات أهمية استراتيجية، أن تغير المناخ هو حقيقة يجب معالجتها على المدى الطويل. ومع ذلك، فان الاستجابة العالمية لهذا التحدي غير كافية، حيث إن انبعاثات الكربون العالمية لا تزال في ارتفاع. إن قضية تغير المناخ ملحة بشكل خاص في أفريقيا، حيث إن القارة هي موطن لسبعة من أكثر البلدان تضررا من تغير المناخ. إن معالجة تغير المناخ مسؤولية الجميع، وتقع على عاتق كل فرد منا. يجب على المجتمع العالمي أن يتعامل مع هذه القضية بجدية وأن يعمل على اتخاذ تدابير عاجلة للحد من انبعاثات الكربون. لقد كانت الاستجابة العالمية لتغير المناخ بطيئة للغاية حتى الآن.لا يزال الأمر يتطلب أكثر من مجرد قرارات سياسية وطنية طموحة لوقف تغير المناخ لكن بدلاً من إلقاء اللوم على الآخر، ما الذي يمكننا فعله كأفراد؟ يمكننا أن نفعل أكثر من مجرد الحد من الانبعاثات. يمكننا أن نفعل المزيد من العمل في المنزل. يمكننا أن نبذل المزيد من الجهد لدعم المجتمعات التي تعاني بالفعل، والتي سوف تتأثر بتغير المناخ. نحن بحاجة إلى ضمان حصول الجميع على التعليم. نحن بحاجة إلى اتخاذ إجراءات لمنع الكوارث الطبيعية والحد من مخاطر الكوارث. يمكن للحكومات الوطنية أن تفعل المزيد في هذا المجال، وينبغي أن تقود البلدان المتقدمة الطريق في تمويل البلدان النامية للحد من الانبعاثات والتكيف مع الآثار، اتخاذ إجراءات لتعزيز القدرة على الصمود وتخفيف تغير المناخ. إن تغير المناخ هو تحد عالمي يؤثر على الناس في جميع أنحاء العالم، ولكن الآثار الأكثر وضوحا تحدث في أفقر مناطق العالم وأكثرها ضعفا.

— الكاتب الآلي: نموذج “نور” بالذكاء الاصطناعي.

نموذج “نور” أكبر نموذج لمعالجة اللغة الطبيعية باللغة العربية على مستوى العالم حتى الآن. المقالة تم إنتاجها بالكامل باستخدام نموذج “نور” من دون تعديل بشري على النصوص والكلمات، قام النموذج جمع النصوص لإنشاء مقالة متكاملة عن الاستدامة من تأليف وكتابة “نموذج نور”.

إنتاج وتقديم: الفريق العلمي – د. ابتسام المزروعي، قائد نموذج “نور” ورئيس وحدة الذكاء الاصطناعي في معهد الابتكار التكنولوجي -الإمارات العربية المتحدة.

المصدر
الإتحاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى