تقارير

الذكاء الاصطناعي وتأثيره على تطوير المنازل في المستقبل

AI بالعربي – “خاص”

بات الذكاء الاصطناعي ذا أهمية كبيرة فهو يدخل في جميع مجالات الحياة، ومن بين الأشياء التي يدخل فيها الذكاء الاصطناعي “المنازل”، ولا نبالغ حين نقول إن مستقبل الحياة والمعيشة المنزلية يتلخص في كلمتين هما: “الأجهزة الذكية”، ونستعرض من خلال هذا التقرير أبرز الأجهزة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي في المنازل.

الثلاجة الذكيّة:
قامت شركة “سامسونج” العملاقة بتصنيع ثلاجة “فاميلي هب”، حيث تعمل الثلاجة كمركز لكل الأدوات الذكية في المنزل، كما تنبهك عند انتهاء صلاحية بعض الأطعمة، وتذكرك بشراء الحليب والبيض وتبحث عن قسائم التخفيضات عليهم.

مقلاة هوائية ذكيّة:
شركة “جورميا” قامت بتصنيع مقلاة هوائية ذكية، تحتوي على 17 وظيفة وطريقة جديدة للطبخ، بالإضافة إلى أنها تعمل على قلي الطعام بالهواء الساخن السريع من كل جهة دون استخدام الزيت، ليمكنك الاستمتاع بالطعم المقلي للغذاء دون الخوف من زيادة الوزن.

المصابيح الذكيّة بالمنزل:
وفرت شركة “جنرال إلكتريك” مصابيح يمكنك التحكم بها عبر استخدام الهاتف الذكي أو أجهزة المنزل الذكية الأخرى، وتمتاز تلك المصابيح بمدة صلاحية أطول واستخدام فعالٍ للطاقة، كما يمكنك جدولتها لتنتظم مع نظام يومك الخاص، كما يمكن التحكم بها بواسطة “أليكسا”.

مرآة كابستون الذكيّة:
قدمت شركة “كابستون” مرآة ذكية تتيح تشغيل “يوتيوب”، كما يمكنك تفقد البريد الإلكتروني على المرآة مباشرةً، بالإضافة إلى أن المرآة تعمل كحاسب أندرويد لوحي، وقُدّمت للمرة الأولى في معرض الالكترونيات الاستهلاكية عام 2019، كما يمكن التحكم بها عن طريق اللمس أو الصوت بواسطة “مساعد جوجل الذكي”.

مصباح المكتب الذكي:
تمكنت شركة “سامسونج” من تطوير ضوء المكتب الذكي، وقامت بعرضه للمرة الأولى في معرض الالكترونيات الاستهلاكية في عام 2019، حيث يتحكم الذكاء الاصطناعي بمصباح المكتب المُسمى “ألايت”، وهو مُجهّز بكاميرا تحدد الضوء المحيط لتغيير شدة الضوء وإراحة عين المستخدم، كما يحرص عبر الذكاء الاصطناعي على ملائمة الضوء للمستخدم، سواءً كان يريد الدراسة أم الاسترخاء، بالإضافة إلى أن المصباح يرسل تحذير للمستخدم بإنه أمضى وقتًا طويلًا على هاتفه الذكي أو إنه نام أثناء العمل،. هذه المصابيح الذكية ستزيد من إنتاجيتنا وطاقتنا في المستقبل.

أقفال “ألترو” الذكية:
عملت شركة ألترو على تطوير أقفال ومفاتيح “ألترو” الذكية للخصوصية والأمن، وذلك لاستخدامه بدلًا عن قفل الباب العادي لتسهيل الدخول للمنزل بدون مفتاح، ويستطيع المستخدم التحكم بالقفل الذكي باستخدام الهاتف النقال، كما يوفر الاتصال عبر الفيديو بالزوار، ويفتح القفل تلقائيًا إن كانت يداك مشغولتان بحمل بعض الأغراض.

Kitchen Robots: The Future of the Restaurant Industry

كاميرا مراقبة ذكيّة:
لعبت تقنية الذكاء الاصطناعي دورًا مهمًا في تقنيات كاميرات المراقبة، ومن المنتظر أن تلعب دورًا هامًا في المستقبل أيضًا خاصة في منازلنا، حيث تتوفر حاليًا الكثير من أدوات الأمن المنزلي لكن دون إضافة فعالية الذكاء الاصطناعي، وتعمل شركة “سومفي” على توظيف الذكاء الاصطناعي في كاميراتها لتتعرف على الأشخاص عند اقترابهم من بيتك، كما تحذرهم صوتيًا قبل إطلاق صفارة إنذار بشدة 100 ديسيبل كإنذار أخير.

الشحن اللاسلكي:
بدأت شركات المفروشات خلال الآونة الأخيرة، العمل على دمج الشحن اللاسلكي في مفروشاتها المختلفة، ومن أهم الشركات التي تستثمر في هذا المجال شركة “آيكيا” العملاقة، ومن المتوقع أن تحرر هذه التقنية الناس من قيود الأسلاك وضياعها في كل مكان.

مستقبل النوم والأسِرَّة الذكية:
تعمل شركة “ماجاني سمارت” على تطوير نظام نومٍ يقوم بجمع المعلومات وتعديل الفراش أثناء نومك؛ لتحسين مستقبل تجربتك في النوم، كما يساعد أيضًا على منع مشاكل الشخير، وعلى ما يبدو فإن فراشك لن ينجو من التحول للذكاء مستقبلا؛ إذ تحاول الكثير من الشركات منح ساعات أفضل من النوم المثالي.

المكنسة الكهربائية:
تعمل الشركات على تطوير روبوتات التنظيف، بدءً من “أي روبوت” من “رومبا”، والتي لم يتغير شكلها ظاهريا لكنها أصبحت أكثر ذكاءً، ومن أفضل الأمثلة “روبوت إيفوفاكس ديبوت أوزمو” الذي يستطيع مسح وكنس أسطح الأرض المختلفة، كما يقوم بالاتصال بك لتحديد الغرف التي تود تنظيفها.

أزرار إضاءة بمهام متعددة:
توظف الأجهزة لأداء مهام مختلفة كما يفعل الهاتف النقال، وكذلك يمثل “آي ديفايس” خطوة إلى الأمام بدمج زر ضوءٍ مع” أليكسا” لتستخدم الأداة زرًا ومساعدًا صوتيًا، ويعمل الزر الصوتي عند تعليقه تعليقه على الجدار في التحكم بالأضواء صوتيًا بأفضل طريقة.

الإضاءة بأنماط وألوان مختلفة:
كشفت العديد من الدراسات أن الإضاءة تؤثر على المزاج، فتزيد تدرجات اللون الأزرق من الطاقة بينما تخفضها تدرجات الأحمر، وستغير الإضاءة القابلة للضبط تلقائيًا أو اختياريًا من طريقة عملنا وحياتنا، سواءً في المنزل أو العمل.

خاتم التحريك عن بعد:
تعتمد الكثير من الأدوات التقنية على التحكم الصوتي، لكنه قد لا يصلح خلال مشاهدة الأفلام أو الاستماع للموسيقى بصوت عالٍ، حيث يقدم خاتم “تالون” الذكي من “تيتانيوم فالكون” أسلوبًا فريدًا للتحكم بالأدوات عن طريق حركة اليد.

 

close


اشترك ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى