“آبل” تعمل على تفعيل أدوات الذكاء الاصطناعي في أجهزتها

9

AI بالعربي – متابعات

تستعد شركة آبل الأميركية لتفعيل ميزات الذكاء الاصطناعي على مختلف أجهزتها هذا العام، حسب ما أفادت وكالة “بلومبيرغ” الأميركية.

وذكرت الوكالة، نقلًا عن مصادر مطلعة، أن الشركة تعمل على تطوير رقائق عالية الجودة، مماثلة لتلك التي صممتها لحواسيب “ماك” في العام الماضي، وإتاحتها في خوادم الحوسبة السحابية المصممة لمعالجة مهام الذكاء الاصطناعي المتقدمة التي ستصل إلى أجهزة آبل.

والرقاقات الأولى لخوادم الذكاء الاصطناعي ستكون من نوع “M2 Ultra”، والتي تم إصدارها العام الماضي كجزء من حواسيب “ماك برو” و”ماك ستوديو”. كما تخطط “آبل” بالفعل إلى إطلاق إصدارات مستقبلية معتمدة على معالج “M4″، وفق “بلومبيرغ”.

ومن المتوقع أن تكون ميزات الذكاء الاصطناعي البسيطة متاحة مباشرة على أجهزة “آيفون” و”آيباد” و”ماك”، وفقا للمصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لأن الخطة لا تزال قيد التطوير.

وحسب الوكالة، جاءت هذه الخطوة كجزء من خطط إطلاق نظام التشغيل “iOS 18” في الخريف المقبل، حيث ستتضمن المهام البسيطة نسبيا للذكاء الاصطناعي في الأجهزة الحالية، توفير ملخص للإشعارات الفائتة أو الرسائل النصية الواردة.

لكن بعض هذه الميزات أيضا ستتطلب أحدث رقائق آبل الإلكترونية، مثل “A18” التي تم إطلاقها في “آيفون” العام الماضي وشريحة “M4 ” التي ظهرت لأول مرة في “آيباد برو” في وقت سابق من هذا الأسبوع، وفقا للوكالة.

وفيما يتعلق بالمهام الأكثر تعقيدا، مثل إنشاء الصور أو تلخيص مقالات إخبارية طويلة وإنشاء ردود طويلة في رسائل البريد الإلكتروني، إلى جانب تحديث المساعد الصوتي “سيري” على الأرجح، وفق “بلومبيرغ”، ستعتمد على النهج القائم على تطوير رقائق الحوسبة السحابية.

وحسب الوكالة، تعمل “آبل” على ترقية خط إنتاجها باستخدام رقائق إلكترونية أكثر قوة، مثل معالج الجيل التالي “M4″، ليتم دمجه في مجموعتها الكاملة من أجهزة “ماك”.

وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجية آبل المتزايدة نحو الذكاء الاصطناعي التوليدي، حيث تسعى للتنافس مع شركات التكنولوجيا الرائدة في هذا المجال، وفق “بلومبيرغ”، إذ من المقرر أن تكشف “آبل” عن استراتيجيتها الطموحة للذكاء الاصطناعي في مؤتمر المطورين العالمي المقرر عقده في 10 يونيو المقبل.

اترك رد

Your email address will not be published.