كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يشكل اقتصاد المستقبل؟

13

M Kabir Hassan and José Antonio

شهدت السنوات الأخيرة تغييرات جذرية نتيجة لعدة عوامل. لا يمكن إنكار تأثير جائحة كوفيد-19 الواضح، حيث قامت بتغيير طريقة تفاعلنا بشكل كبير. أدت التكنولوجيا دورًا حاسمًا في هذا التحول، حيث تجاوزت الحدود التي كانت في الماضي تعتبر غير ممكنة. بالإضافة إلى ذلك، شهدت التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي (AI) نموًا هائلاً واكتسبت قوة وانتشارًا واسعًا.

شرح “جون مكارثي”، الخبير في علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي، أن الذكاء الاصطناعي يتعلق بصنع آلات ذكية تؤدي مهام مشابهة للذكاء البشري، لكن الذكاء الاصطناعي ليس محصورًا بالأساليب التي يمكن ملاحظتها بيولوجيًا. تحت هذا التعريف، يبدو أن البشر سيكونون قابلين للاستبدال بالكامل بالآلات. لكن السؤال هو: هل يمكن للحواسيب بالفعل أن تصل إلى مستوى الذكاء البشري وأن تؤدي المهام التي يمكن للإنسان فقط القيام بها؟

في حقيقة الأمر، الذكاء الاصطناعي ليس جديدًا تمامًا في مجال المالية، إذ استخدمت صناديق التحوط هذه التقنية لعقود طويلة. تعتمد تلك الصناديق على خوارزميات لاختيار الأسهم المناسبة للاستثمار أو اتخاذ قرارات بشأن الشراء للمدى الطويل أو البيع للمدى القصير لأسهم محددة. يُقال إن المستثمرين الأفراد لن يتمكنوا أبدًا من التغلب بشكل مستمر على صناديق التحوط، ويعود ذلك جزئيًا إلى قدرة هذه الجهات الكبيرة على الوصول إلى أدوات متقدمة مثل التعلم الآلي، مما يجعل تنافسهم أمرًا مستحيلاً للمستثمرين الأفراد.

أحد الأسباب الرئيسية التي تدفعنا للبحث عن إجابة للسؤال الأولي هو تحديد ما إذا كان الكمبيوتر، بأي من أشكاله، يمكن أن يؤدي المهام التي نقوم بها حاليًا. تنبع هذه المخاوف من الخوف من أن الذكاء الاصطناعي قد يتفوق على الأفراد من حيث الكفاءة والسرعة. إذا استطاعت شركة استبدال موظفيها بآلات، فمن المنطقي أنها ستوفر المال وتصبح أكثر كفاءة. وبالتالي، إذا صح هذا، فمن الواضح أن العديد من الأفراد سيفقدون وظائفهم، وقد تختفي بعض المهن كما نعرفها حاليًا خلال بضع سنوات. ومع ذلك، لا ينبغي أن يأتي هذا النتيجة كمفاجأة، حيث حدثت أمور مماثلة في الماضي مع ظهور التكنولوجيا.

ولكن، ماذا يعني هذا بالنسبة للاقتصاد؟ هناك مجموعة تعتقد أن الذكاء الاصطناعي سيكون قوة تحويلية في الاقتصاد. وفقًا لـ”جولدمان ساكس”، يمكن أن يؤدي التبني الواسع النطاق للذكاء الاصطناعي إلى زيادة سنوية قدرها 7 تريليونات دولار في الناتج المحلي الإجمالي العالمي خلال 10 سنوات، وهو ما يقارب 7 بالمئة، ويؤدي إلى زيادة بنسبة 3 بالمئة في إنتاجية العمل السنوية. ومع ذلك، هناك خبراء آخرون يعبرون عن تشككهم ولا يتوقعون أن يؤدي الذكاء الاصطناعي إلى نمو متسارع، على الأقل ضمن أفق أقل من 30 عامًا. لذا، لا يزال السؤال قائمًا: من هو على صواب ومن هو مخطئ في توقعاتهم المستقبلية؟

مرة أخرى، إذا نظرنا إلى التاريخ، ندرك أنه لم توجد تكنولوجيا واحدة فقط قادرة على إحداث تحول جذري في الساحة العالمية بمفردها. حتى الاختراعات المهمة مثل الغزالة الدوارة، التي غالبًا ما يُنسب إليها الثورة الصناعية، تأثرت بعوامل متعددة. ومع ذلك، يشغل الأفراد العاديون اهتمامهم الرئيسي بشكل أساسي بتأثير التكنولوجيا على ظروفهم الشخصية، وليس بالضرورة على الآثار الاقتصادية الشاملة. فالناس يركزون بشكل أكبر على ما إذا كانوا سيفقدون وظائفهم أم لا، بدلاً مما إذا كان الذكاء الاصطناعي سيؤدي إلى ازدهار أو ركود. ووفقًا لبعض خبراء الذكاء الاصطناعي، يمكن أن تؤثر نماذج اللغة الكبيرة (LLMs) على ما لا يقل عن 10 بالمئة من مهام العمل لنحو 80 بالمئة من القوى العاملة في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، عندما نفحص قوة العمل في مختلف الدول، يصبح من الواضح أن الدول المتقدمة تكنولوجيًا والتي تتمتع بمستويات أعلى من الأتمتة تشهد في الواقع معدلات بطالة أقل. هذا يتناقض مع التوقع التقليدي الذي يشير إلى أن التكنولوجيا ستؤدي إلى استبدال الوظائف. علاوة على ذلك، أدت التكنولوجيا إلى تطوير وظائف أفضل، وقد زادت أجور الأفراد ذوي الدخل المنخفض بشكل أسرع من أولئك الأكثر ثراءً. نتيجة لذلك، نلاحظ اتجاهًا حيث لا تحل التكنولوجيات الجديدة بالضرورة محل وظائف الناس، ولكنها تعيد تشكيل المشهد التقليدي للوظائف. علاوة على ذلك، توفر هذه الوظائف الجديدة سلامة أكبر، وجودة أفضل، وتعويضات أعلى. يمكن فهم هذه النتيجة نظرًا لأن الشركات أصبحت أكثر ربحية بفضل التقدم التكنولوجي، مما يمكّنها من دفع أجور أعلى للأفراد الأقل مهارة.

ولكن هذه المرة، قد تكون الأوضاع مختلفة. إذ عانت بعض الشركات التي تقدم الدعم للطلاب من انخفاض كبير في أسعار أسهمها عقب ظهور ChatGPT، وقد أعلنت العديد من الشركات الأخرى عن خطط لتقليص قوتها العاملة إذا كان بإمكان الذكاء الاصطناعي أداء وظائفها بسهولة. وُقدّر أن حوالي 15 بالمئة من الوظائف التي يقوم بها المواطنون الأميركيون ستُفقد بسبب التأثير المباشر أو غير المباشر للذكاء الاصطناعي. ونتيجة لذلك، سينتقل عدد كبير من الأفراد المتأثرين بالذكاء الاصطناعي إلى صناعات لم يتغلغل فيها بعد تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. على الرغم من هذه الهجرة الوظيفية، من المتوقع أن تزداد معدلات البطالة في الولايات المتحدة في السنوات المقبلة.

على الرغم من أن هذا قد يبدو تحولاً جذريًا، من المهم ملاحظة أن التغييرات المذكورة قد تستغرق عقودًا عدة حتى تتحقق. التحولات الكبيرة لا تحدث بين عشية وضحاها، وستحتاج الشركات إلى وقت لاختبار وتنفيذ تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي. ستتكشف هذه التغييرات تدريجياً في العقود المقبلة. الناس بالفعل على دراية بهذا ويستعدون لما هو قادم. كل عام، يختار المزيد من الأفراد الحصول على درجات علمية متعلقة بالتكنولوجيا، بينما يتم التخلي عن المجالات التي تكون أكثر عرضة للزوال. ونتيجة لذلك، عندما يحين الوقت، سيكون هناك عدد أكبر من الأفراد مجهزين بالمهارات اللازمة لأداء المهام المتعلقة بالذكاء الاصطناعي وسيظلون قيمة للشركات.

أخيرًا، هناك ثلاث نقاط نود أن نسلط الضوء عليها. أولاً، لا يمكن إنكار الميزة التي يمكن أن يقدمها الذكاء الاصطناعي للشركات. يمكّن الذكاء الاصطناعي الشركات بلا شك من أداء المهام بشكل أسرع وأكثر كفاءة مما كان عليه قبل وجوده. ومع ذلك، من الصعب الاعتقاد بأن الذكاء الاصطناعي سيحل محل البشر بشكل كامل في الشركات، خاصة في العشرين أو الخمسة والعشرين عامًا المقبلة، وخصوصًا في المهام التي تتطلب تفسيرًا. تم تطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي من قبل البشر الذين يفهمون آليتها. وبالتالي، يمكن استخدامها كمساعد للموظفين بدلاً من أن تكون بدائل كاملة. كما أن أنظمة الذكاء الاصطناعي عرضة لارتكاب الأخطاء، وستحتاج الشركات إلى بشر يفهمون آليات عملها لتصحيح تلك الأخطاء.

ثانيًا، يجب أن نذكر أن أنظمة الذكاء الاصطناعي، حتى اليوم، ليست مثالية. بينما نندهش غالبًا من مجموعة المهام التي يمكن للذكاء الاصطناعي إنجازها، نشهد أيضًا حالات يرتكب فيها أخطاء مشابهة للبشر. على سبيل المثال، في اليوم الذي قدمت فيه شركة Alphabet Inc دردشة Google Bard، أجابت إجابة خاطئة على أحد الأسئلة، مما يدل على أن أنظمة الذكاء الاصطناعي لم تتطور بعد بشكل كامل وليست موثوقة بما يكفي لكي تعتمد عليها الشركات بشكل كلي. علاوة على ذلك، من غير الممكن بشكل أكبر للشركات أن تستبدل الموظفين بالذكاء الاصطناعي. في هذا الصدد، لا تزال الشركات المشاركة في تطوير الذكاء الاصطناعي تملك طريقًا طويلًا للسير فيما يتعلق بالتقدم والتحسين.

ثالثًا، من الواضح أن الذكاء الاصطناعي سيؤدي إلى اختفاء العديد من الوظائف. قبل عقود عدة، كانت السيارات تُصنع يدويًا من قبل أفراد باستخدام أدوات يمكنهم التحكم فيها. كانوا مسؤولين عن صناعة جميع أجزاء السيارات يدويًا وتجميع العربات. ومع ذلك، مع إنشاء الروبوتات الآلية، تم استبدال معظم هذه العمليات بالآلات، مما استبعد تمامًا تدخل الإنسان في كامل عملية التصنيع. سمح هذا التحول للشركات بإنتاج المزيد من السيارات ذات جودة أعلى، في وقت أقل، وبتكاليف أقل، مما أدى إلى زيادة الربحية وتحسين الأجور للموظفين المتبقين. ونتيجة لذلك، ساهم هذا في زيادة الناتج المحلي الإجمالي وكان له تأثير كبير على الاقتصاد.

ومع ذلك، بينما تم القضاء على بعض الوظائف، ظهرت فرص عمل جديدة. وظهرت شركات طورت هذه الروبوتات وقامت بتوظيف مهندسين لتصميم وإنشاء هذه الآلات. بالإضافة إلى ذلك، احتاجت الشركات المشاركة في إنتاج السيارات إلى فريق صيانة للإشراف على الروبوتات المسؤولة عن تصنيع السيارات. حدث شيء مماثل عندما دخل الإنترنت إلى حياتنا، وسيحدث شيء مماثل مع الذكاء الاصطناعي. لذلك، على الرغم من أنه سيكون هناك تحول في المشهد الوظيفي الحالي، فإن الذكاء الاصطناعي لن يترك الناس بدون وظائف. بينما تصبح بعض الوظائف قديمة، ستظهر وظائف جديدة، وسيتلقى الأفراد تدريبًا لأداء هذه المهام الجديدة بدلاً من القديمة، بشكل مماثل لما حدث خلال الثورات السابقة التي مرت بها الجنس البشري.

المصدر: thedailystar

اترك رد

Your email address will not be published.