عالم روسى يقضي 10 أشهر في السجن بالخطأ بسبب الذكاء الاصطناعي

17

AI بالعربي – متابعات

قضى العالم الروسي ألكسندر تسفيتكوف، قرابة عام في السجن، بسبب خطأ من الذكاء الاصطناعي، وتم القبض على العالم في يناير في مطار دوموديدوفو، ولا يزال قيد التحقيق بدلاً من القاتل المتسلسل الذي أطلق سراحه.

وتوصل البرنامج الذى يعمل باستخدام الذكاء الاصطناعي إلى أن صورة القاتل الحقيقي مطابقة بنسبة 55% لصورة عالم الهيدرولوجيا ألكسندر تسفيتكوف، وبعد ذلك، تم اعتقال موظف في معهد بيولوجيا المياه الداخلية التابع لأكاديمية العلوم الروسية ووضعه فى السجن، حيث مكث لمدة عام تقريبًا، وفقًا لـoddity central.

واتُهم عالم مشهور عالميًا بقتل 4 أشخاص في موسكو، وهي جريمة ارتكبها مجرم في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أي منذ أكثر من 20 عامًا، وخلال الإجراءات، وجد أقارب تسفيتكوف في أرشيفات الأكاديمية الروسية للعلوم أوامر بشأن رحلات العمل التي كان فيها “المشتبه به” في تلك الأيام التي ارتكبت فيها جرائم القتل في منطقة موسكو.

اتضح أن العالم ذهب بعد ذلك في رحلات استكشافية إلى منطقتي إيفانوفو وفولوغدا حتى أن هناك صورًا تثبت وجوده هناك مع مشاركين آخرين في رحلة العمل.

ويدرك المحققون أيضًا العلامات التي يمكن أن تساعد في التعرف على المجرم الحقيقي، ولا يتطابق أي منهم مع العالم المعتقل، على سبيل المثال، القاتل لديه وشم، لكن تسفيتكوف ليس لديه وشم، كما يشير الشهود إلى أن القاتل كان يدخن نصف علبة سجائر يوميًا، وموظف المعهد بدوره لا يدخن على الإطلاق.

إضافة إلى أن العلامات الخارجية لا تتطابق إطلاقًا مع ما شاهده الشهود، فالبعض يقول إن القاتل طويل القامة ذو عيون زرقاء، والبعض الآخر يقول أن طوله 160 سم، وشعره أسود وعينيه بنيتين، لا شيء مما سبق يشبه تسفيتكوف، الذي يبلغ طوله 174 سم وله عيون خضراء.

على الرغم من ذلك، كان ألكسندر تسفيتكوف في مركز الاحتجاز السابق للمحاكمة لمدة عام، ولم يتم القبض على المجرم الحقيقي بعد.

في 11 ديسمبر الجاري أي بعد مرور عام تقريبًا، أفرجت محكمة زاموسكفوريتسكى في موسكو عن العالم من الحجز، لكن هذا لا يعني إسقاط التهم الموجهة إليه، لقد تم ببساطة تغيير الإجراء الوقائي الذي اتخذه من الاعتقال إلى حظر بعض الإجراءات.

وهذا يعني أن الذكاء الاصطناعي، حتى لو كان يعمل بشكل غير صحيح وسيئ، لا يزال يهزم العقل البشري والمنطق، ويمكنه حتى تدمير حياة شخص ما.

اترك رد

Your email address will not be published.