“OpenAI” تستهدف خفض تكاليف إنشاء التطبيقات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي

15

AI بالعربي – متابعات

تخطط شركة “OpenAI” لتقديم تحديثات رئيسية إلى المطورين الشهر المقبل، لجعل إنشاء تطبيقات برمجية تعتمد على نماذج الذكاء الاصطناعي أرخص وأسرع، كما أفادت وكالة “رويترز”.

وتتضمّن التحديثات إضافة مساحة تخزين للذاكرة إلى أدوات المطورين، لاستخدام نماذج الذكاء الاصطناعي؛ مما قد يؤدي نظريًّا إلى خفض التكاليف التي يتحمّلها صانعو التطبيقات بما يصل إلى 20 مرة. وتسعى الشركة أيضًا للكشف عن أدوات جديدة مثل إمكانات الرؤية التي ستمكّن المطورين من بناء تطبيقات تتمتع بالقدرة على تحليل الصور ووصفها، مع حالات استخدام محتملة في مجالات عدة مثل الترفيه والطب.

وقالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لخصوصية المناقشات، إن المزايا الجديدة مصممة لتشجيع الشركات على استخدام تقنية «OpenAI»، لبناء روبوتات للدردشة ووكلاء مستقلين يعملون بالذكاء الاصطناعي، ويمكنهم أداء المهام دون تدخل بشري.

خفض تكاليف المطورين

إن الإصدار المخطط لما يُسمى واجهة برمجة التطبيقات (API) سيجعل إنشاءها أرخص بالنسبة إلى الشركات من خلال تذكّر تاريخ محادثة الاستفسارات، وقد يؤدي هذا إلى تقليل مقدار الاستخدام الذي يحتاج المطورون إلى دفعه بصورة كبيرة. في الوقت الحالي، يمكن أن تكلف معالجة مستند من صفحة واحدة باستخدام “GPT-4” عشرة سنتات، اعتمادًا على طول المدخلات والمخرجات وتعقيدها، وفقًا للتسعير على موقع “OpenAI”. وهناك تحديث آخر يُدعى «Vision API» سيسمح للأشخاص ببناء برنامج يمكنه تحليل الصور، بعد أسابيع من توفر الميزة لمستخدمي “ChatGPT”.

يمثّل منح هذه الأداة للمطورين أيضًا خطوة مهمة في طرح «OpenAI» لما يُسمى الإمكانات متعددة الوسائط، التي تعالج وتولد أنواعًا مختلفة من الوسائط إلى جانب النص، مثل الصور والصوت والفيديو.

وقد ظهرت “OpenAI” على الساحة في نوفمبر الماضي عندما أطلقت “ChatGPT”؛ مما أدى إلى إغراء مئات الملايين من الأشخاص لتجربة برنامج الدردشة الآلي، الذي أجاب عن الأسئلة والأوامر بطرق تشبه البشر، وحوّله إلى واحد من أسرع تطبيقات المستهلك نموًا في العالم. ولدى الشركة آمال كبيرة في نمو المبيعات، إذ توقع المسؤولون التنفيذيون فيها أن يختتموا هذا العام بإيرادات قدرها 200 مليون دولار ومليار دولار بحلول عام 2024.

اترك رد

Your email address will not be published.