كاثي وود: تختار ” تسلا” أفضل الشركات في الذكاء الاصطناعي

13

AI بالعربي – متابعات

قالت الرئيسة التنفيذية لشركة “Ark Invest” كاثي وود، إنها تعتقد أن شركة “تسلا” هي “أكبر فرصة استثمارية للذكاء الاصطناعي في العالم” اليوم.

وأوضحت، في مقابلة مع “CNBC” الأميركية: “تسلا” قد تكون “الفائزة” بحال صنعت سيارة أجرة ذاتية القيادة.

وتابعت وود: “لذا فإن الشركة الأولى التي تنقل الأشخاص من النقطة (أ) إلى النقطة (ب) بشكل أسرع وأكثر أمانًا ستكون على الأرجح الرابح الأكبر في هذا المجال”.

وأضافت: “في الولايات المتحدة، نعتقد أن شركة “تسلا” في المركز الأول، والأمر المثير للاهتمام بشأن منصة سيارات الأجرة ذاتية القيادة هو هامش الأرباح”.

وشبهت هامش الأرباح للسيارات ذاتية القيادة بهامش السيارات الكهربائية، مع نطاق هامش ربح إجمالي يتراوح بين 20% إلى 30%.

وذكرت: “مرة أخرى، هذا ليس أكبر مشروع للذكاء الاصطناعي في العالم في الوقت الحالي”. وقالت وود: “نعتقد أنها بأقل من قيمتها بشكل لا يصدق”.

أعطت وود سعرًا مستهدفًا لسهم “تسلا” عند 2000 دولار بحلول عام 2027، وهو ما يمثل ارتفاعًا محتملاً بنسبة 650% عن مستوياته الحالية. وكان مستهدفها السابق هو عند 1500 دولار للسهم الواحد بحلول عام 2026.

وتحدث إيلون ماسك العام الماضي عن طموحاته في إنشاء سيارات أجرة كهربائية ذاتية القيادة، لكنه لم يذكر جدولا زمنيا للأمر، بحسب “رويترز”.

وزن سهم “تسلا” في صندوق “Ark Innovation ETF” هو الأعلى عند 11.35%، حيث رفعت الشركة حيازاتها من مستويات 9.4% في وقت سابق من هذا العام.

كما وصفت كاثي وود أيضًا الشركة البريطانية “DeepMind” على أنها “واحدة من أفضل شركات الذكاء الاصطناعي في العالم”.

ويعد “DeepMind” هو مختبر أبحاث متخصص بالذكاء الاصطناعي استحوذت عليه “جوجل” في عام 2014 بعد أن تأسس في عام 2010. ويعمل الآن تحت اسم “Google DeepMind”.

وقالت وود: “DeepMind هي واحدة من أفضل شركات الذكاء الاصطناعي في العالم، وأعتقد أنها كانت مهمة جدًا لتطور جوجل”.

تخصصت “DeepMind” في البحث في مجالات مثل الروبوتات والتعلم العميق وعلم الأعصاب.

هذا العام، قالت شركة “ألفابيت” إنها ستدمج “DeepMind” مع فريق أبحاث داخلي في “جوجل” يُدعى “Brain”. إنها خطوة تهدف إلى تقريب المجموعتين مع احتدام المنافسة في مجال الذكاء الاصطناعي.

وقالت وود يوم الأربعاء إن “ثورة الذكاء الاصطناعي قادمة أمامنا وستغير كل شيء” على الرغم من المخاوف من تكرار فقاعة الدوت كوم في التسعينيات.

وذكرت: “أعتقد أنه كلما كان هناك الكثير من الإثارة حول تكنولوجيا جديدة وتدفق رأس المال بقوة، فسوف يتم ارتكاب الأخطاء”.

وأفادت: “لكننا نعتقد أنها فرصة هائلة. وأعتقد أن الكثير من الناس يقارنون ما يحدث الآن بفقاعة التكنولوجيا والاتصالات. لا نعتقد أنه شيء من هذا القبيل. ولم تكن التقنيات جاهزة في ذلك الوقت. وأضاف وود أن التكاليف كانت مرتفعة للغاية.

اترك رد

Your email address will not be published.