قرية افتراضية قائمة على روبوتات تقيم التفاعل البشري

18

AI بالعربي – متابعات

جون لين صيدلي في بلدة صغيرة يفخر بعمله. إنه يستمتع بمساعدة الناس وتسهيل حصول عملائه على أدويتهم الخاصة. يعيش مع زوجته، أستاذة جامعية، وابنهما، طالب يدرس نظرية الموسيقى. إنه نشط في السياسة المحلية وودود مع جاره. يعتقد جون لين أن جاره رجل طيب. ويحب عائلته كثيرا.

جون لين هو روبوت دردشة أيضا، نسخة مطورة من برمجية شات جي بي تي. “يعيش” في قرية صغيرة رقمية تدعى سمولفيل إلى جانب 20 روبوتا آخر للدردشة. تم وضعه وجيرانه هناك أخيرا من قبل فريق من علماء الحاسوب من جامعة ستانفورد وشركة جوجل لإنشاء مجتمع يتمتع “بسلوك إنساني قابل للتصديق”. لقد سيطرت حركة الذكاء الاصطناعي التوليدي الحديثة على النصوص، والصور، والصوت ومقاطع الفيديو. وتحاول الآن تكوين مجتمع.

أخبرني جون سونج بارك، طالب دكتوراه في علوم الحاسوب في جامعة ستانفورد: “الفكرة الرئيسة هنا هي أن نسأل أنفسنا: “هل يمكننا الآن إنشاء عناصر شبيهة بالبشر يمكنها أن تسكن في بيئة عالم مفتوح؟ إنه المؤلف الرئيس للورقة البحثية الأخيرة التي تصف المشروع. “إذا نظرنا من الزاوية الصحيحة، فيمكننا إحياء السلوك البشري القابل للتصديق في نطاق ضيق للغاية”.

من الناحية الجمالية، تعد قرية سمولفيل مكانا كرتونيا لطيفا مستوحى من ألعاب فيديو ذا سيمز. حيث توجد فيها منازل، ومتاجر، ومقهى، وحديقة، وكلية ومسكن. والمباني فيها غرف والغرف فيها أجهزة وهكذا تسكنها عناصر الذكاء الاصطناعي هذه، المعززة، بشكل حاسم، “بتدفقات الذاكرة” – قوائم طويلة من الأحداث والتأملات الماضية. وهذا يتيح لهم النظر في تاريخهم ودوافعهم الشخصية والتصرف بناء عليها، بعيدا عن “نافذة السياق” المحدودة لبرامج الدردشة الآلية العادية.

هذه “العناصر التوليدية” على دراية بأنفسها، وبرفاقها المقيمين، والمؤسسات المحلية وجداولها اليومية. بعبارة أخرى، إنها منطلقة لعيش حياة بلدتها الصغيرة بحرية, ومن هذه الحيوات ينشأ سلوك يتجاوز ما يمليه أي مبرمج في جامعة ستانفورد: فالعناصر تنشر المعلومات، وتكون علاقات، وتنسق. تستيقظ، وتطبخ وجبة الإفطار، وتذهب إلى العمل والمدرسة، وتتسوق، وتتواصل مع الآخرين، وتترشح لمنصب عمدة المدينة وتناقش المرشحين لمنصب عمدة المدينة. وهكذا تعمل شبكة قرية سمولفيل الاجتماعية على تعقيد كل شيء وتكثيفه من تلقاء نفسها. المدينة تثري نفسها.

في إحدى الحالات، أقام سكان سمولفيل حفلا بمناسبة ما. قاموا بتوزيع الدعوات بشكل مستقل، وطلبوا من بعضهم بعضا الخروج معا، ونسقوا وصولهم في ذلك اليوم. حتى إنهم قاموا بتزيين المكان من أجل هذه المناسبة، التي نظمتها صاحبة المقهى إيزابيلا، رغم أنه لم يتم توجيههم مطلقا للتزيين.

من الناحية العملية، الأمل هو أن العناصر “القابلة للتصديق” مثل هذه يمكنها قريبا ملء ألعاب الفيديو وإثراؤها كشخصيات واقعية غير لاعبة، وتسهيل لعب الأدوار الشبيهة بتصرفات البشر، والعمل بمنزلة “مساحات تدريب للتواصل بين الأشخاص” – ساحات تحضيرية لمقابلات العمل، على سبيل المثال، أو غيرها من التفاعلات الصعبة.

تم اختبار الحياة في سمولفيل لمدة يومين فقط، لكن مع تحسن التكنولوجيا وانخفاض التكاليف، يأمل بارك في ملء مدن أكبر مبنية على الذكاء الاصطناعي والتي تزدهر لفترات طويلة – ألف ساكن على مدار عدة أعوام. ويعتقد أيضا أن جون، وإيزابيلا وأصدقاءهم قد يكونون ذات يوم ذوي قيمة لعلماء الاجتماع. ومن الأسهل بكثير، بالطبع، تجربة وتحليل العناصر التوليدية مقارنة بالبشر.

بشكل عام، يسعى بارك إلى إحياء مجالين أكاديميين في قرية سمولفيل يرى أنهما متعثران. أحدهما إنشاء آلات تحاكي السلوك البشري بشكل يمكن تصديقه، وهي مهمة شاقة تعود إلى الأيام الأولى للذكاء الاصطناعي. والآخر هو النمذجة القائمة على العناصر، التي تهدف إلى فهم الأنظمة المعقدة عبر محاكاة الأعضاء المكونة لها.

لكن، كما هو الحال في أي بلدة صغيرة حقيقية، لم يكن كل شيء على ما يرام في سمولفيل. فقد عرف توم أنه كان من المفترض أن يتحدث مع إيزابيلا في الحفلة، لكنه لم يكن أيضا متأكدا من وجود حفلة. وهلوست إيزابيلا بإعلان حملة سام لمنصب رئاسة البلدية. واعتقدت يوريكو بشكل غير صحيح أن جارها هو عالم الاقتصاد آدم سميث من القرن الـ18.

وقال بارك: “أعتقد أن هناك شيئا مثيرا للاهتمام وعميقا بشأن ذلك. هذا مفهوم ما هو قابل للتصديق، وما هو إنساني بالفعل، هو أمر يصعب تحديده للغاية”. يمكن أن يشهد على ذلك سكان أي بلدة صغيرة أو مدينة كبيرة.

تم أخيرا جعل كود قرية سمولفيل مفتوح المصدر ووضعه على موقع جيت هب حتى يتمكن أي شخص من العثور على مدينته الخوارزمية – وهو احتمال جذاب لأي بان رقمي طموح.

لكن بارك أكد أيضا على حواجز الحماية والتحذيرات التي أصبحت مألوفة الآن والتي يجب أن تصاحب الذكاء الاصطناعي: توجيه العناصر بعيدا عن السلوك غير اللائق، على سبيل المثال، الشفافية بشأن الكود الأساسي وتذكير المستخدمين بأن جون لين ليس واعيا مع كل هذا، رغم حبه لعائلته.

قال بارك: “القلق الواضح هنا هو ما إذا كان الناس يشكلون علاقات شبه اجتماعية مع هؤلاء العناصر، وأن يحل هذا في النهاية محل علاقاتهم الفعلية بين إنسان وآخر”, وسألت بارك أيضا عما إذا كان قد فكر، أثناء بناء سمولفيل، في إمكانية أن يكون شخص آخر، من الذين ابتكرهم، قد قام ببناء محاكاة يعيش فيها الآن.

قال: “إنه سؤال لم أزعج نفسي بالتفكير فيه مطلقا. لأنه كيف يمكنك اختبار صحته؟

 

المصدر: الاقتصادية

اترك رد

Your email address will not be published.