كيف يُحسن الذكاء الاصطناعي كفاءة الرعاية الصحية؟

6

AI بالعربي – متابعات

أحدث الذكاء الاصطناعي في العقود الأخيرة، تحولًا تدريجيًا في مشهد الرعاية الصحية، بهدف تعزيز السلامة والفاعلية في رعاية المرضى، وفق ما ذكرته شبكة “cnbc” الإخبارية.

وبحسب الشبكة، حولت أحدث التطورات في الذكاء الاصطناعي التوليدي، التركيز نحو تحسين الكفاءة، مما أدى إلى موجة من الفوائد لكل من المتخصصين في الرعاية الصحية والمرضى على حد سواء.

وقالت إن شركة “Nvidia”، المشهورة بابتكاراتها في الأجهزة والرقائق، كانت في طليعة ثورة الرعاية الصحية على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، حيث طورت تطبيقات خاصة مصممة لمختلف مجالات الرعاية الصحية، بما في ذلك: التصوير، والحوسبة، وعلم الجينوم، واكتشاف الأدوية.

وأكد الخبراء على أهمية دمج هذه التطبيقات لتقديم خدمات قيمة للمستخدمين النهائيين، مع الاعتراف بالرعاية الصحية باعتبارها واحدة من أكبر الصناعات المعتمدة على البيانات.

ومع ذلك، فإن الطبيعة شديدة التنظيم لقطاع الرعاية الصحية تتطلب اهتمامًا دقيقًا بالخصوصية والأمن والشفافية في نشر الذكاء الاصطناعي، كما أوضح الدكتور جوش فيسيل، مدير مكتب الطب الانتقالي في المعاهد الوطنية للصحة.

أما الطب التحويلي، وهو أمر بالغ الأهمية لترجمة الأفكار المبتكرة إلى حلول عملية، فيرى أن الذكاء الاصطناعي أداة محورية، وإلى جانب تبسيط المهام الإدارية والحد من الإرهاق بين العاملين في المجال الطبي، فإن الذكاء الاصطناعي يبشر بالخير في معالجة تحديات الرعاية الصحية الحرجة مثل النقص العالمي في التمريض، وتسريع عمليات تطوير الأدوية.

ووفقًا للشبكة، فإنه رغم التوقعات الواعدة، لا تزال التحديات قائمة، إذ كشفت النتائج الأخيرة لبرنامج جائزة العلوم السريرية والتحويلية عن تناقضات محتملة في التأثير الواقعي للنماذج التنبؤية، مما يؤكد الحاجة إلى التحسين المستمر، والتعاون بين المؤسسات.

ولسد الفجوات المعرفية والتنقل في البيئات التنظيمية المتطورة، تتم الدعوة إلى اتباع نهج تعاوني، مع تعيين كبار مسؤولي الذكاء الاصطناعي وشراكات إستراتيجية تسهل دمج حلول الذكاء الاصطناعي في أطر الرعاية الصحية الحالية، كما أن تعاون “Nvidia” مع منظمات رائدة في مجال الأجهزة الطبية والتكنولوجيا الطبية يجسد إمكانات الذكاء الاصطناعي في تعزيز الملخصات الطبية، وتحديد المؤشرات الصحية المهمة.

ومع انتشار الذكاء الاصطناعي بشكل متزايد في مجال الرعاية الصحية، أصبحت الاعتبارات الأخلاقية المحيطة بتطبيقه ذات أهمية قصوى. لذا، يؤكد الخبراء على أهمية الحفاظ على نهج يتمحور حول الإنسان، حيث تعمل التكنولوجيا كمكمل وليس بديلاً للحكم السريري.

وبالنظر إلى المستقبل، يعد تنفيذ سياسات وأطر تنظيمية مسؤولة للذكاء الاصطناعي أمرًا ضروريًا لضمان النشر الأخلاقي للذكاء الاصطناعي وحماية صحة المرضى. ومن خلال استخلاص الأفكار من اعتماد الاتحاد الأوروبي، مؤخرًا، لقانون الذكاء الاصطناعي، على أصحاب المصلحة في قطاع الرعاية الصحية في الولايات المتحدة معالجة حوكمة الذكاء الاصطناعي بشكل استباقي للتخفيف من المخاطر المحتملة.

وخلصت الشبكة إلى أنه مع استمرار الذكاء الاصطناعي في إعادة تشكيل مشهد الرعاية الصحية، فإنه يقدم فرصة غير مسبوقة لإعادة تعريف نماذج تقديم الرعاية التقليدية، والكشف عن رؤى جديدة حول آليات المرض. وفي خضم التحولات المستمرة، يبقى التعاون، والإشراف الأخلاقي، والالتزام الثابت بالرعاية التي تركز على المريض جزءًا لا يتجزأ من تحقيق الإمكانات الكاملة للذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية.

اترك رد

Your email address will not be published.