الذكاء الاصطناعي يضاعف استهلاك الكهرباء

81

AI بالعربي – متابعات

رجَّحت دراسة حديثة “تزايد استهلاك الطاقة المرتبط بالذكاء الاصطناعي مستقبلاً”. وشهد الذكاء الاصطناعي التوليدي، الذي يمكنه إنتاج نصوص أو صور أو بيانات، بناءً على مطالبات نصية، منذ العام الماضي، نمواً سريعاً، بما في ذلك روبوت الدردشة ChatGPT الذي طوَّرته شركة OpenAI.

ويتطلب تدريب أدوات الذكاء الاصطناعي تغذية النماذج بكمية كبيرة من البيانات، وهي عملية تستهلك كثيراً من الطاقة، وفق دراسة نُشِرت بدورية “جول” (Joule)،

وذكر الدكتور أليكس دي فريس، الباحث بجامعة فو أمستردام الهولندية، الباحث الرئيسي في الدراسة، أنه “بالنظر إلى الطلب المتزايد على خدمات الذكاء الاصطناعي، فمن المحتمل أن يزيد استهلاك الطاقة المرتبط بالذكاء الاصطناعي بشكل كبير في السنوات المقبلة”.

وأضاف أن أدوات الذكاء الاصطناعي، عند اعتمادها على نطاق واسع، يمكن أن يكون لها بصمة طاقة كبيرة قد تتجاوز في المستقبل متطلبات الطاقة في بعض البلدان.

وأفادت شركة “Hugging Face”، وهي شركة تعمل بمجال تطوير الذكاء الاصطناعي، ومقرها نيويورك، بأن أداة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها لإنشاء النصوص متعددة اللغات استهلكت نحو 433 ميغاواط/ ساعة أثناء التدريب، وهو ما يكفي لتزويد 40 منزلاً أميركياً لمدة عام.

ووفق دي فريس، لا تنتهي بصمة طاقة الذكاء الاصطناعي بالتدريب، مضيفاً أنه عندما يتم تشغيل الأداة التي تولّد البيانات بناءً على المطالبات، في كل مرة تقوم الأداة بإنشاء نص أو صورة، فإنها تستخدم أيضاً قدراً كبيراً من قوة الحوسبة، وبالتالي الطاقة. على سبيل المثال، يمكن أن يكلف تشغيل ChatGPT 564 ميغاواط/ ساعة من الكهرباء يومياً.

وقامت “جوجل” على سبيل المثال بدمج الذكاء الاصطناعي التوليدي في خدمة البريد الإلكتروني للشركة، وتقوم باختبار تشغيل محرك البحث الخاص بها باستخدام الذكاء الاصطناعي. كما تقوم الشركة حالياً بمعالجة ما يصل إلى 9 مليارات عملية بحث يومياً.

وبناء على البيانات، يقدر دي فريس أنه إذا كان كل بحث على “جوجل” يستخدم الذكاء الاصطناعي، فستحتاج الشركة لنحو 29.2 تيراواط/ ساعة من الطاقة سنوياً، وهو ما يعادل استهلاك الكهرباء السنوي في آيرلندا.

دي فريس أوضح لـ«الشرق الأوسط» أن “دراسته تسلّط الضوء على استهلاك الكهرباء المرتبط بالذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء العالم، الذي يمكن أن يتصاعد في السنوات المقبلة”.

وأضاف أنه بحلول عام 2027، ومع تصاعد استخدام الذكاء الاصطناعي، من الممكن أن يزيد استهلاك الكهرباء بما يصل لـ134 تيراواط/ ساعة سنوياً، هو أكثر من إجمالي استهلاك الكهرباء في هولندا. وأشار إلى أن هذا الاستهلاك يماثل استهلاك الكهرباء السنوي لدول مثل الأرجنتين والسويد.

علاوة على ذلك، يمكن للتحسينات في كفاءة الذكاء الاصطناعي أيضاً أن تمكّن المطورين من إعادة استخدام بعض رقائق معالجة الكومبيوتر لاستخدام الذكاء الاصطناعي؛ ما قد يزيد من استهلاك الكهرباء المرتبط بالذكاء الاصطناعي.

اترك رد

Your email address will not be published.