هل يواجه الإعلام أزمة في زمن التضليل والذكاء الاصطناعي التوليدي؟

19

AI بالعربي – متابعات

طرحت فعالية أقامتها DW في جامعة هومبولت في برلين، العديد من الأسئلة حول الذكاء الاصطناعي، وهي: لماذا يشعر الساسة ووسائل الإعلام بالإرهاق في ظل التطور السريع للذكاء الاصطناعي وزيادة استخداماته؟، وأجابت الفيلسوفة كلاوديا باغانيني عن ذلك، مشيرة إلى مخرج في التعامل مع الذكاء الاصطناعي، ماذا سيفعل بنا الذكاء الاصطناعي حين يكون قادرًا على تحديد العواطف والمشاعر والمزاج؟ وبالتالي يمكن أن يقود إلى قرارات زائفة قد تم التلاعب بها؟ هذا التساؤل كان محور فعالية أقامتها DW في جامعة هومبولت في برلين، وفقًا لموقع DW.

وكانت فيلسوفة الإعلام كلاوديا باغانيني من المتحدثين الرئيسيين، التقطت هذه الصورة الجميلة للطبيعة وتحدثت عن تأثيرها على الحضور، وقالت الذكاء الاصطناعي أيضًا يمكنه أن يرسم صورة جميلة لغروب الشمس، يمكن أن تنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي وتحدث تأثيرًا مزيفًا. ونفس الشيء بالنسبة للصوت المزيف للسياسي أو الصور المزيفة بواسطة الذكاء الاصطناعي التي يتم نشرها مرفقة بشعار وسيلة إعلام رصينة.

تم هذا خلال نقاش لخبراء إعلام بينهم أعضاء في البرلمان الألماني (بوندستاغ) تحت عنوان: قوة الحقيقة والإعلام في زمن التضليل والذكاء الاصطناعي التوليدي.

وقد أقامت مؤسسة DW هذه الفعالية في كلية الطب بجامعة هومبولت أواسط شهر سبتمبر الماضي، في إطار برنامج احتفالها بمرور سبعين عامًا على تأسيسها، وكان هناك نقاش حول محاسن ومخاطر الذكاء الاصطناعي في مجال الإعلام. في قسم الأمراض النسائية بمستشفى شاريته في برلين تظهر محاسن الذكاء الاصطناعي حيث يستخدم في التشخيص المبكر لكشف الإصابة بالسرطان. وعكس ذلك في عالم الإعلام أصبح الذكاء الاصطناعي “كابوسالكل الذين يتعاملون مع التضليل الإعلامي” كما يقول بيتر ليمبورغ مدير عام مؤسسة DW.

الخداع موجود قبل الذكاء الاصطناعي

وقالت باغانيني التي حاولت تهدئة النقاش الحامي حول مخاطر التزييف بواسطة الذكاء الاصطناعي، أن “الخداع المتعدد كان موجودا دائمًا”، وقدمت اقتراحًا يقول: يجب على الصحافة ومطالبتها “بالصدق”، أي تصوير الحقيقة على أنها مطابقة للحقيقة، أن تطور المزيد من “الشفافية” وبالتالي أن تقدم مرسل المعلومة وخبرته الصحفية. “الشفافية هي الصدق” تقول كلاوديا باغانيني الأستاذة بالمعهد العالي للفلسفة في ميونيخ.

وأوضحت البرلمانية تابيا روسنر، من كتلة حزب الخضر والتي عملت سابقًا كصحافية أن هناك حاجة “لثقافة الخطأ” المنتشرة في الولايات المتحدة بشكل أكبر بكثير مما في ألمانيا. وهي ترى أن مصداقية المهنة في خطر، موضحة أن “الصحافة تحيا على الصحة والصدق”. وقبل استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل عام وحتى في الصحافية يجب أن يكون هناك “تقييم للتكنولوجيا”. وتأمل روسنر أن تتبنى شركات التكنولوجيا الأميركية أيضًا بذلك مثلما فعلت قبل أعوام مع قواعد الاتحاد الأوروبي لحماية البيانات في الانترنت.

التطور السريع يشمل التضليل أيضًا!

وخلال النقاش أشار البرلماني هليغه لنده من الحزب الاشتراكي، إلى التحديات التي تواجه الساسة في التعامل مع التطور السريع لبرامج الذكاء الاصطناعي الجديدة، وقال “نحن في مختبر حي، ونحاول في نفس الوقت أن نكون العاملين والمراقبين”. تطوير المنتجات التي تسمح لأي شخص بنطق جمل مصطنعة لأي محتوى في مقاطع فيديو تكاد تكون مطابقة للأصل، يعزز الانطباع بوجود خطر محدق. وبالإشارة إلى مصانع التصيد الروسية أو مقدمي الخدمات من القطاع الخاص الذين يجنون الأموال من أعمال التضليل، تحدث لنده عن “عالم كبير للتضليل”، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي المستمرة في التطور في ألمانيا أيضًا تجد مناخًا اجتماعيًا يؤججه الشعبويون. “لقد طورنا ثقافة الغضب”، حسب ما قالت النائبة البرلمانية كريستيانه شيندرلاين من كتلة حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي.

وإلى جانب الحقائق والتحليلات يتم نشر معلومات مضللة عن قصد من أجل تأجيج المشاعر في الجدل السياسي، هذا ما اتفق عليه البرلمانيون الثلاثة الذين تحدثوا خلال فعالية DW.

الذكاء الاصطناعي وسيلة للبحث عن الحقيقة؟

لكن رغم كل ذلك فإن مدير “مركز الإبداع السيبراني/Cyber Innovation Hub” لدى الجيش الألماني سفن فايتسنيغر مقتنع بأن “التكنولوجيا هي أفضل رافعة لحماية ديمقراطيتنا”. ويطور الجيش الألماني خوارزميات تفرق بين المعلومات الصحيحة والمزيفة “وهذا يتم الآن” يقول فايتسنيغر. مع عواقب بعيدة المدى، على سيبل المثال بالنسبة إلى القرارات الاستراتيجية المتعلقة بنشر القوات التي في حالات الشك قد تنقذ أرواحا بشرية. وحرب أوكرانيا تظهر سرعة التطورات. فمنذ الصيف الماضي يستخدم الجيش الأوكراني برامج الذكاء الاصطناعي على الجبهات ليتمكن من “خفض استخدامه من القذائف بنسبة 80 إلى 90 بالمائة!” حسب فايتسنيغر. في المقابل تستمر روسيا في القصف الشامل.

وأكدت فيلسوفة الإعلام كلاوديا باغنيني، أنها مقتنعة أيضًا بأنه في نهاية المطاف ستكون فوائد استخدام الذكاء الاصطناعي أكبر من اضراها بالنسبة للإنسان، عندما يفكر “بشكل إنساني للغاية” لدى استخدامه للتكنولوجيا. وتعول على زيادة الوعي بالمخاطر حيث يزداد الضغط لإيجاد حلول. وعبرت عن تفاؤلها من خلال مشهد بقولها “عندما يصبح طريق طفلك إلى المدرسة خطرًا” بغض النظر عن السبب، سيبذل المجتمع الديمقراطي كل ما بوسعه لدرء هذا الخطر. وهي تتوقع إجابات مرنة على التطور السريع لاستخدامات الذكاء الاصطناعي.

وبعد انتهاء النقاش وفعالية DW انتشرت على صفحات مستخدمي إنستغرام في برلين صورًا لقوس قزح في سماء المدينة بعد زخات المطر قبيل الغروب والتي أضفت إشعاعًا دافئًا على الصالة التي أقيمت فيها الفعالية بجامعة هومبولت، ومعظم تلك الصور كانت بدون رتوش أو تغيير وبدون استخدام للذكاء الاصطناعي.

اترك رد

Your email address will not be published.