تقارير

الذكاء الاصطناعي يغير حجم أكبر لوحات رامبرانت

اللوحة تعتبر من أهم أعمال رمبرانت، حيث طلب منه عمدة أمستردام وقائد الحرس المدني فرانز بانينك كوك رسمها لتُظهر صورة جماعية لأفراد الميليشيا التي كانت تتولى الدفاع عن الحي

AI بالعربي – “متابعات”

استعان متحف ريكسموزيوم في أمستردام بالذكاء الاصطناعي لترميم اللوحة الأشهر لرامبرانت فان راين “دورية الليل” وإعادة إنشاء أجزاء منها، إذ تم قصها بعد 70 عاما من إنهائها من قبل الرسام الهولندي العالمي.

وأصبحت “دورية الليل” وهي إحدى أكبر لوحات رامبرانت أكبر قليلا من حجمها الطبيعي، وذلك بفضل التمازج بين الفن والذكاء الاصطناعي. وتتدلى الشرائط المطبوعة الآن على حواف اللوحة التي رسمت قبل حوالي أربعمئة سنة في معرض الشرف بالمتحف.

ويعد الكابتن فرانز بانينك كوك والملازم ويليم فان رويتينبيرش المركزين في اللوحة المقطوعة، والشخصيتين الرئيسيتين في العمل الفني المزدحم.

ومع الإضافات الرقمية الجديدة، لاسيما الشريط الموجود على يسار اللوحة الذي يظهر رجلين ويوضح أن الصبي ينظر من فوق الدرابزين، يتم نقل الشخصيات الرئيسية بشكل فعال إلى اليمين.

وقال مدير المتحف تاكو ديبيتس “يمكن أن تتنفس الآن، إنه يعطي اللوحة ديناميكية مختلفة حقا، وما علمنا إياه هو أن رامبرانت لا يفعل أبدا ما تتوقعه”.

وعرف المتحف دائما أن اللوحة الأصلية غير المقطوعة كانت أكبر، ويرجع الفضل جزئيا في ذلك إلى نسخة أصغر بكثير مرسومة في نفس الوقت تُنسب إلى جيريت لوندينز.

وجمع الباحثون والمُعيدون الذين بذلوا جهودا مضنية في العمل لما يقرب من عامين باستخدام بطارية من الماسحات الضوئية عالية التقنية والأشعة السينية والتصوير الرقمي، الكم الهائل من البيانات التي أنشأوها مع نسخة لوندينز لإعادة إنشاء وطباعة الشرائط المفقودة.

وأوضح ديبيتس “لقد صنعنا صورة مفصلة بشكل لا يصدق لـ’دورية الليل’، ومن خلال الذكاء الاصطناعي أو ما يسمونه بالشبكة العصبية قمنا بتعليم الكمبيوتر اللون الذي استخدمه رامبرانت في هذه اللوحة، وكيف تبدو ضربات الفرشاة”.

كما مكّن التعلم الآلي المتحف من إزالة التشوهات في المشهد الموجود في نسخة لوندينز، لأن الفنان كان جالسا في إحدى الزوايا بينما كان يرسم لوحة رامبرانت.

Thumbnail

وتعتبر اللوحة من أهم أعمال رمبرانت، وطلب منه عمدة أمستردام وقائد الحرس المدني فرانز بانينك كوك رسمها لتُظهر صورة جماعية لأفراد الميليشيا التي كانت تتولى الدفاع عن الحي.

ويعود السبب وراء اقتطاع الصورة الجماعية إلى أنه عند نقلها من نادي الميليشيا إلى مبنى البلدية لم تكن مناسبة لحائط بين بابين، فتبع ذلك القليل من الاقتصاص التناظري باستخدام مقص وأخذت اللوحة الأبعاد المعروفة الآن منذ قرون، ولا يزال مصير قطع القماش التي تم قصها لغزا.

ويأتي الاستجمام الرقمي الذي سيتم عرضه في الأشهر المقبلة كجزء من مشروع البحث والترميم المسمى “عملية المراقبة الليلية” الذي بدأ قبل أقل من عامين بقليل، قبل تفريغ الجائحة العالمية للمتاحف لعدة أشهر.

وفي ظل عمليات الاسترخاء في إغلاق كوفيد – 19 الهولندي، يمكن للمتحف أن يرحب بالمزيد من الزوار في نهاية هذا الأسبوع، ولكن بنصف سعته العادية فقط.

ووضعت اللوحة التي تعود إلى عام 1642 داخل غرفة زجاجية صُممت خصيصا لتسمح بمشاهدة عملية الترميم. ودُرست بتفاصيل غير مسبوقة من قماش الكانفاس إلى الطبقة النهائية من الورنيش.

ومن بين هذه الكومة من البيانات ابتكر الباحثون الصورة الأكثر تفصيلا للرسم على الإطلاق من خلال الجمع بين 528 تعريضا رقميا.

وخضعت اللوحة الشهيرة لعملية ترميم سابقة قبل نحو أربعين عاما بعد تعرضها لعملية تخريب متعمدة على يد رجل يحمل سكينا. وبدأت تُظهر التبييض في أجزاء من القماش.

وأشار ديبيتس إلى أن الإضافات المطبوعة الجديدة لا تهدف إلى خداع الزائرين للاعتقاد بأن اللوحة أكبر، ولكن لإعطائهم فكرة واضحة عما كان من المفترض أن تبدو عليه. وأضاف “كان رامبرانت سيقوم بذلك بشكل أكثر جمالا بالتأكيد، لكن هذا هو الأقرب”.

Thumbnail
close


اشترك ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

المصدر
صحيفة العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى