كيف تبتكر 4 مدن عالمية باستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي؟

7

Madeleine North

يرغب تسعة من كل عشرة رؤساء بلديات في المدن حول العالم في التفاعل مع الذكاء الاصطناعي التوليدي “gen AI”.

لكن كم عدد الذين يقومون بذلك فعليًا؟ فقط 2%، وفقًا لاستطلاع أجرته مؤسسة بلومبيرغ الخيرية في عام 2023.

بالطبع، الذكاء الاصطناعي التوليدي في إصداره الحالي، مع ظهور ChatGPT، DALL-E وما شابه، لا يزال حديث العهد، إذ لم يمضِ عليه سوى بضع سنوات، لذا من المفهوم أن “معظم المدن في بداية رحلتها مع الذكاء الاصطناعي التوليدي”، كما يقول موقع Forbes.

لكن المدن الذكية، التي تستخدم البيانات والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي لتبسيط الخدمات – قد بدأت تكتسب زخمًا منذ فترة. في عام 2019، اقترح تحالف المدن الذكية العالمي لمجموعة العشرين التابع لمنتدى الاقتصاد العالمي “مجموعة مشتركة من المبادئ التوجيهية الأساسية للاستخدام المسؤول لتكنولوجيات المدينة الذكية”.

إذًا، ما الذي يمكن أن يضيفه الذكاء الاصطناعي التوليدي إلى مدننا الكبرى؟ وفقًا لـCity AI Connect، وهي منصة رقمية جديدة لربط الحكومات المحلية التي تجري تجارب على الذكاء الاصطناعي التوليدي، تتراوح حالات الاستخدام الحالية بين تحسين جداول النقل العام وصنع روبوتات محادثة متعددة اللغات لتحسين الوصول إلى الخدمات.

وإليكم أربع مدن عالمية تتصدر الطريق باستخدام هذه التكنولوجيا.

بوينس آيرس: روبوت الدردشة المتعدد الاستخدامات

كانت عاصمة الأرجنتين سباقة في هذا المجال، حيث أطلقت روبوت الدردشة الخاص بها في عام 2019. لقد تطور “Boti” جنبًا إلى جنب مع الذكاء الاصطناعي التوليدي، وقد حقق رقمًا قياسيًا بلغ 11 مليون محادثة في يناير 2022 ليصبح “القناة المفضلة للمواطنين”، حسبما يقول مرصد الابتكار في القطاع العام.

كان يعمل كقناة رسمية للحكومة للفحوصات والتطعيمات خلال الجائحة، لكنه الآن قد وسع نطاقه ليشمل خدمات مثل مشاركة الدراجات والرعاية الاجتماعية.

سنغافورة: 100 ابتكار في الذكاء الاصطناعي التوليدي

كانت سنغافورة العاصمة هي أول مدينة في العالم تمتلك نسخة رقمية مطابقة، وهي بشكل أساسي نموذج افتراضي لها. والآن، بعد مبادرة أطلقتها الحكومة العام الماضي، قدمت أكثر من 100 حل في الذكاء الاصطناعي التوليدي.

أحد تطبيقات هذه الابتكارات يمكن الطاقم التعليمي من تطوير محتوى دورات جديد بسرعة، وآخر هو روبوت دردشة لمراكز المجتمع، حسبما ذكرت صحيفة The Straits Times.

بينما تتخذ العديد من الحكومات حول العالم نهجًا حذرًا تجاه الذكاء الاصطناعي وتقوم بإدخال حواجز وقائية، تظهر حكومة سنغافورة حماسًا كبيرًا للاستفادة القصوى من التكنولوجيا، حيث أعلنت عن استراتيجية وطنية مُعدلة للذكاء الاصطناعي في نهاية عام 2023 تركز على “الطرق التي من شأنها أن تجعل الاقتصاد السنغافوري يتبنى ويستفيد من الذكاء الاصطناعي”.

أمستردام: توليد مواد مستدامة

تستخدم معالجة اللغة الطبيعية – العمود الفقري لروبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT – بيانات الكلمات لإنشاء اتصالات لغوية جديدة. الآن يقوم مشروع بحثي في جامعة أمستردام باستبدال الكلمات بالجزيئات لإنشاء مواد جديدة ومستدامة .

يقول “بيرند إنسينج”، الأستاذ الرئيسي في مشروع الذكاء الاصطناعي للجزيئات والمواد المستدامة (AI4SMM)، إن تطبيق نهج النمذجة التوليدية على المواد “يلامس بالضبط ما نفعله ككيميائيين”. “نحن نبني جزيئات جديدة ومواد جديدة. إن استخدام الذكاء الاصطناعي لمساعدتنا في ذلك، أو حتى القيام بذلك نيابةً عنا، سيغير الطريقة التي نمارس بها علومنا. فهو سيجعلنا أقل اعتمادًا على ما يمكن أن نسميه “الحدس الكيميائي”.

يُركز فريق AI4SMM في البداية على إنشاء أملاح تخزين الطاقة، والفولاذ المستدام، والبلاستيك الآمن، وبروتينات النباتات الجديدة.

دالاس: مركبات ذاتية القيادة على مستوى متقدم

تم بالفعل تجربة المركبات ذاتية القيادة بدرجات نجاح متفاوتة. الآن، يتم اختبار نوع جديد من الشاحنات ذاتية القيادة بين دالاس وهيوستن في ولاية تكساس الأميركية. ما الفرق؟ إنها مدربة على الذكاء الاصطناعي التوليدي.

عندما تستخدم المركبة ذاتية القيادة “العادية” البيانات والصور لتخطيط المسارات واكتشاف الأجسام، يستخدم النظام الجديد – Copilot4D – مستشعرات الليدار، التي يمكنها تحديد مدى بُعد الجسم و”تصور خريطة ثلاثية الأبعاد للمحيط المحيط بالمركبة” بشكل مستمر، وفقًا لمراجعة تكنولوجيا MIT. هذا يعني أن المركبة يمكن أن تولد تنبؤات بما سيحدث لغاية 10 ثوانٍ في المستقبل، وبالتالي تتوقع المشاكل.

تقول “راكيل أورتاسون”، الرئيسة التنفيذية لشركة Waabi، الشركة المسؤولة عن هذه الابتكارات في مجال القيادة الذاتية، إن نهجهم الذي يُعطي الأولوية للذكاء الاصطناعي يعني أن النظام “يتعلم من البيانات” بدلاً من أن يحتاج إلى “تعلم ردود الفعل على مواقف محددة”.

إذا ثبت أن هذه المركبات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي التوليدي أكثر أمانًا وموثوقية من سابقاتها، فإن الإمكانيات موجودة لمعالجة العديد من القضايا، بما في ذلك تعطل سلسلة التوريد، وانبعاثات الكربون، ونقص العمالة، حسبما يقول Toronto Globe and Mail.

المصدر: weforum

اترك رد

Your email address will not be published.