مستقبل العلاقات الإعلامية.. التنقل في تأثير الذكاء الاصطناعي على “العلاقات العامة”

15

Hannah Freedman

نحن كمحترفين في مجال العلاقات العامة، نواجه تحولاً فريداً من نوعه في طريقة عملنا بفضل التقدم الذي حققته التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي. يمكن للذكاء الاصطناعي أن يكون أداة قوية لتعزيز قدراتنا في مجال العلاقات الإعلامية (التي تعد جوهر عملنا)، ولكن في الوقت نفسه، يشتمل استخدام الذكاء الاصطناعي على مخاطر عديدة.

قبل الغوص في هذه التكنولوجيا الجديدة، إليك بعض الأشياء التي يجب على القائمين على الاتصالات أخذها في الاعتبار:

شريان حياتك الإبداعي: كيف ينقذ الذكاء الاصطناعي الكتاب من الركود؟

بالنسبة لأولئك الذين يعتبرون معالجين خارجيين – الأفراد الذين يزدهرون من خلال التفكير بصوت عالٍ – يمكن للذكاء الاصطناعي أن يغير قواعد اللعبة. في عالم العلاقات العامة سريع الخطى، غالبًا ما نجد أنفسنا نتصارع مع ضيق الوقت الذي يمنعنا من الانخراط في جلسات عصف ذهني طويلة. عند استخدامه بشكل صحيح، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يؤدي دور المتعاون، حيث يحول أفكارنا ومخططاتنا المتناثرة بسلاسة إلى روايات أو بيانات صحفية أو عروض تقديمية متماسكة ومقنعة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الكتاب الذين عملوا على نفس العلامة التجارية لفترة طويلة، تمتد أحيانًا لشهور أو حتى سنوات، قد يجدون أنفسهم مقيدين عن غير قصد بإرشادات العلامة التجارية المعمول بها. يمكن أن تصبح هذه المبادئ التوجيهية متأصلة بعمق في أذهاننا، مما يعيق استكشاف أساليب الكتابة الجديدة والإبداعية. يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي التوليدي مصدرًا لا يقدر بثمن في مثل هذه المواقف، حيث يقدم منظورًا جديدًا ويشجع على التجريب، ويساعد الكتاب على التحرر من القيود المألوفة وضخ حياة جديدة في محتواهم.

في الواقع، في حين أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون أداة لا تقدر بثمن في العملية الإبداعية، فمن الضروري التأكيد على أن دور مسؤول العلاقات العامة يظل بالغ الأهمية. يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد ويبسط ويقدم الاقتراحات، ولكن العنصر البشري المتمثل في الحدس والإبداع والتحقق من الحقائق وفهم العلامة التجارية الذي يقدمه خبراء العلاقات العامة، لا يمكن استبداله.

حافظ على أمانها.. حماية المعلومات الحساسة

وكما أنشأت الشركات سياسات وسائل الإعلام الاجتماعية في الأيام الأولى لفيسبوك وX، يتعين عليها الآن أن تتعاون مع مستشارها العام أو كبير مسؤولي أمن المعلومات لتطوير سياسات شاملة للذكاء الاصطناعي. يعد توصيل المعلومات السرية أو الحساسة إحدى أهم مسؤوليات موظف العلاقات العامة. الإعلان عن اختراق طبي يغير الحياة، أو تعيين مدير تنفيذي جديد، أو الكشف عن منتج يغير الصناعة، أو الكشف عن إبداعات جديدة وجريئة – أنت بالتأكيد لا تريد أن تتسرب هذه الأنواع من الإعلانات قبل انتهاء الحظر. ومع ذلك، وجدت العديد من الشركات نفسها في مأزق بسبب الاستخدام غير السليم للذكاء الاصطناعي العام.

من خلال فهم قوي للذكاء الاصطناعي وتبني سياسات الذكاء الاصطناعي المدروسة جيدًا، يمكن إقامة حواجز حماية فعالة لمنع وصول المعلومات السرية إلى أدوات الذكاء الاصطناعي ذات الاستخدام المفتوح. وذلك يهدف إلى تقليل مستوى التحكم المحدود الذي يمتلكه المستخدمون في بياناتهم.

تأثير الذكاء الاصطناعي على غرف الأخبار والعلاقات العامة.. التحديات والفرص

كما هو الحال مع وكالات العلاقات العامة وفرق الاتصالات الداخلية، تتصارع غرف الأخبار أيضًا مع الآثار المترتبة على الذكاء الاصطناعي التوليدي. فهل يسمح لهم باستخدامه؟ هل يجب أن نكشف عما إذا كان الذكاء الاصطناعي قد ساعد في كتابة المقال؟ لا تزال بعض هذه الأسئلة بحاجة إلى إجابة. وقد وضعت وكالة أسوشيتد برس إرشاداتها الخاصة، وباعتبارها رائدة في هذه الصناعة، فمن المتوقع أن تحذو العديد من المنشورات حذوها.

وفيما يتعلق بتفاعلهم مع مسؤولي العلاقات العامة، قال الكاتب “جون سيبروك” في مجلة نيويوركر: “ما أخشاه كمستهلك للعلاقات العامة هو أنني أحصل على 200 عرض للعلاقات العامة يوميًا، ومع الذكاء الاصطناعي سأحصل على 2000 عرض تقديمي يوميًا. هذا السيناريو كابوس أريد تجنبه”.

 

 

بالإضافة إلى ذلك، أفاد الصحفيون بأنهم تلقوا عروضًا تحتوي على مدح لكتب لم يكتبوها أو مقالات لم يكتبوها، وكلها هلاوس الذكاء الاصطناعي.

في حين يعد الذكاء الاصطناعي بتعزيز الكفاءة، فإن الحذر ضروري لمحترفي العلاقات العامة، خاصة في تعاملاتهم مع الصحفيين. ويكمن المفتاح في الاستمرار في فحص قوائم الوسائط بشكل مدروس وتخصيص العروض التقديمية، مثلما فعلنا في الأيام الخوالي قبل الذكاء الاصطناعي. يجب أن تخضع المعلومات الناتجة عن الذكاء الاصطناعي دائمًا للتحقق الصارم، مما يضمن الحفاظ على الثقة والأصالة في عالم وسائل الإعلام والاتصالات سريع التطور.

لذا، بينما نواجه التحديات والفرص التي يقدمها الذكاء الاصطناعي، ما الذي يجب علينا فعله بعد ذلك؟ يجب على محترفي العلاقات العامة الذين يبحرون في المياه المجهولة للذكاء الاصطناعي التوليدي في استراتيجيات علاقاتهم الإعلامية أن يلجؤوا إلى ثلاثة مبادئ رئيسية لتوجيه نهجهم: الفضول والحماية والدقة.

كن فضوليًا: تظهر كل يوم أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة التي تم إنشاؤها خصوصًا لمحترفي العلاقات العامة. لقد حان الوقت الآن لاحتضان إمكانات الذكاء الاصطناعي لتنشيط المحتوى وتعزيز الإبداع.

كن وقائيًا: ضع سياسة للذكاء الاصطناعي تسمح بالتجريب دون تعريض بيانات أو معلومات الملكية للخطر.

كن دقيقًا: لا تبالغ في الكفاءات التي يوفرها الذكاء الاصطناعي. يجب أن يلتزم موظفو العلاقات العامة بمعاييرهم للحفاظ على علاقاتهم مع وسائل الإعلام والبقاء على اتصال فعال.

 

المصدر: PRDaily

 

اترك رد

Your email address will not be published.