كل ما تريد معرفته عن الذكاء العام الاصطناعي

19

AI بالعربي ـ متابعات

الذكاء الاصطناعي العام (AGI) هو فرع من أبحاث الذكاء الاصطناعي النظري الذي يعمل على تطوير الذكاء الاصطناعي لمستوى بشري من الوظيفة المعرفية، بما في ذلك القدرة على التعلم الذاتي. أي أن تطبيقات الذكاء الاصطناعي العام ستكون قادرة على حل مجموعة متنوعة من المشاكل المعقدة بشكل مستقل عبر مجالات المعرفة المختلفة.

ومع ذلك، هناك بعض العلماء الذين يشككون في إمكانية تطوير نظام الذكاء الاصطناعي العام. فرغم كل هذا التقدم الذي تم إحرازه في هذا المجال مازالت الأنظمة الذكية تؤدي وظائف محددة تم تدريبها عليها مسبقًا. وهذا ما يطلق عليه الذكاء الاصطناعي الضيق (narrow AI)، أي النظام المتخصص في تأدية مهمة واحدة أو عدة مهام. في حين يجب أن يكون الذكاء العام الاصطناعي بمثابة محاكاة للقدرات الذكية للإنسان وبالتالي يمكنه إيجاد حلول مبتكرة لمشكلات لم يسبق له التدرب عليها من قبل. وفقًآ لما نشرته أرقام.

آلية عمل الذكاء الاصطناعي العام

نظرًا لأن الذكاء الاصطناعي العام لا يزال مفهومًا نظريًا، اختلفت الآراء حول كيفية تحقيقه على أرض الواقع في نهاية المطاف.

وفقًا لباحثَـيِ الذكاء الاصطناعي بن غورتزل وكاسيو بيناتشين، يشير مصطلح الذكاء الاصطناعي العام إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تمتلك درجة معقولة من الفهم الذاتي والتحكم المستقل.

وأيضًا لديها القدرة على حل مجموعة من المشاكل المعقدة في مجموعة متنوِّعة من السياقات، وتعلم حل المشاكل الجديدة التي لم تكن على علم مسبق بها وقت إنشائها.

ونظرًا للطبيعة الغامضة والمتطوّرة لكل من أبحاث الذكاء الاصطناعي ومفهوم الذكاء الاصطناعي العام، هناك مناهج نظرية مختلفة لكيفية إنشائها.

وتشمل بعض هذه التقنيات الشبكات العصبية والتعلم العميق، في حين تقترح طرق أخرى إنشاء محاكاة واسعة النطاق للدماغ البشري باستخدام علم الأعصاب الحسابي.

الذكاء الاصطناعي العام (AGI) مقابل الذكاء الاصطناعي (AI)

في حين أن الذكاء الاصطناعي (AI) يشمل حاليًا مجموعة واسعة من التقنيات وسبل البحث التي تتعامل مع الإدراك الآلي والكمبيوتر، فإن الذكاء الاصطناعي العام (AGI)، أو الذكاء الاصطناعي بمستوى ذكاء مساوٍ لمستوى ذكاء الإنسان، يظل مفهومًا نظريًا وهدفًا بحثيًا.

من جانبه، يُعرّف الباحث في الذكاء الاصطناعي بيتر فوس الذكاء العام بأنه القدرة على تعلم أي شيء.

ووفقًا لمعايير فوس، يجب أن تكون قدرة الذكاء الاصطناعي العام على التعلم مستقلة وموجهة نحو الأهداف وقابلة للتكيف.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن الذكاء الاصطناعي الفائق [ASI] ينضوي أيضًا ضمن فئة الذكاء الاصطناعي القوية؛ ومع ذلك، فإنه يشير إلى مفهوم الذكاء الاصطناعي الذي يتجاوز وظيفة الدماغ البشري.

وبالمقارنة، سيتم تصنيف معظم تطبيقات الذكاء الاصطناعي المتاح في هذه المرحلة على أنه ذكاء اصطناعي ضيق، حيث تم تطويره للتركيز على مهام وتطبيقات محددة.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن أنظمة الذكاء الاصطناعي هذه لا تزال قوية ومعقدة بشكل لا يصدق، مع تطبيقات تتراوح من أنظمة المركبات المستقلة إلى المساعدين الافتراضيين الذين يتم تنشيطهم صوتيًا؛ فهم يعتمدون فقط على مستوى معين من البرمجة البشرية للتدريب والدقة.

أمثلة على الذكاء الاصطناعي العام

نظرًا لأن مفهوم الذكاء الاصطناعي العام لا يزال مفهومًا نظريًا ومجالًا متطورًا، فمن المثير للجدل ما إذا كانت هناك أي أمثلة حالية عليه.

يدعي باحثون من مايكروسوفت، جنبًا إلى جنب مع شركة OpenAI، أن جي بي تي-4 يمكن اعتباره بشكل معقول نسخة مبكرة (ولكنها غير مكتملة) من نظام الذكاء العام الاصطناعي.

ويرجع ذلك إلى إتقانه للغة وقدرته على حل المهام الجديدة والصعبة التي تشمل الرياضيات والترميز والطب والقانون وعلم النفس وغير  ذلك الكثير، دون الحاجة إلى أي تحفيز خاص بقدرات قريبة بشكل لافت للنظر من الأداء على المستوى البشري.

ومع ذلك، يقول سام ألتمان، الرئيس التنفيذي لشركة شات جي بي تي، إن بوت الدردشة لا يمكن مضاهاته حتى بنموذج الذكاء الاصطناعي العام.

في المستقبل، قد تشمل أمثلة تطبيقات الذكاء الاصطناعي روبوتات الدردشة المتقدمة والمركبات المستقلة، وكلا المجالين يتطلبان مستوى عالياً من التفكير واتخاذ القرارات المستقلة.

أنواع أبحاث الذكاء الاصطناعي العام

يواصل علماء الكمبيوتر والباحثون في مجال الذكاء الاصطناعي تطوير الأطر النظرية والعمل على حل مشكلة الذكاء الاصطناعي العام التي لم يتم حلها.

حددت غورتزل العديد من الأساليب رفيعة المستوى التي ظهرت في مجال أبحاث الذكاء الاصطناعي المرتبط بالعمر وتصنفها على النحو التالي:

لنهج الرمزي

يحمل النهج الرمزي للذكاء الاصطناعي العام الاعتقاد بأن الفكر الرمزي هو جوهر الذكاء العام البشري وهو بالضبط ما يتيح لنا التعميم على نطاق أوسع.

النهج الناشئ

يركز النهج الناشئ على فكرة أن الدماغ البشري هو في الأساس مجموعة من العناصر البسيطة (الخلايا العصبية) التي تنظم نفسها بشكل معقد كرد فعل لتجربة الجسم.

في المقابل، قد يترتب على ذلك أن نوعًا مشابهًا من الذكاء قد ينشأ من إعادة إنشاء بنية مماثلة.

النهج الهجين

كما يوحي الاسم، يرى النهج الهجين للذكاء الاصطناعي الدماغ كنظام هجين تعمل فيه العديد من الأجزاء والمبادئ المختلفة معًا لإنشاء كيان يكون فيه الكل أكبر من مجموع أجزائه.

النهج الكوني

يركز النهج الكوني للذكاء الاصطناعي العام على الجوهر الرياضي للذكاء العام، وفكرة أنه بمجرد حل الذكاء الاصطناعي العام في المجال النظري، يمكن تقليص المبادئ المستخدمة لحلها واستخدامها لإنشائها في الواقع.

هل الذكاء الاصطناعي العام أذكى من البشر؟

يعرّف معظم الباحثين الذكاء الاصطناعي بأنه امتلاك مستوى من الذكاء يساوي قدرة الدماغ البشري، في حين أن الذكاء الاصطناعي الفائق (ASI) هو مصطلح يعزى إلى الذكاء الاصطناعي الذي يمكن أن يتجاوز الذكاء البشري.

في أي عام سيتم تطوير الذكاء الاصطناعي العام بالكامل؟

لدى الباحثين آراء مختلفة فيما يتعلق بالوقت الذي يعتقدون فيه أنه يمكن تحقيق الذكاء الاصطناعي العام، حيث يتوقع البعض إنشاءه في أقرب وقت ممكن من عام 2030 إلى عام 2050، ويعتقد البعض أنه مستحيل تمامًا.

الخلاصة

لطالما استحوذت مفاهيم الذكاء الاصطناعي والذكاء الاصطناعي العام على الخيال البشري، وتكثر استكشافات الأفكار في القصص والخيال العلمي.

في الآونة الأخيرة، جادل العلماء بأنه حتى الأساطير التي يعود تاريخها إلى اليونان القديمة يمكن اعتبارها انعكاسًا لافتتاننا بالحياة الاصطناعية والذكاء.

يوجد حاليًا العديد من الأساليب المختلفة لإنشاء الذكاء الاصطناعي الذي يمكنه التفكير والتعلم بنفسه وتطبيق ذكائه خارج حدود مجموعة محددة مسبقًا من المهام.

نظرًا للطبيعة النظرية والمتعددة الأوجه لهذا البحث، من الصعب تحديد ما إذا كان يمكن تحقيق الذكاء الاصطناعي العام ومتى يمكن تحقيقه.

ومع ذلك، إذا أصبح الأمر حقيقة واقعة، فهناك شيء واحد مؤكد وهو أنه سيكون له تأثيرات أساسية وواسعة النطاق عبر تقنياتنا وأنظمتنا وصناعاتنا.

اترك رد

Your email address will not be published.