الذكاء الاصطناعي يُمكن البشر من التحدث مع الحيوانات وفهم لغاتهم المُختلِّفة

58

AI بالعربي – خاص

تُساعدنا أدوات مثل المُسجلات الرقمية والطائرات بدون طيار، والذكاء الاصطناعي الآن على فهم أصوات الطبيعة بطرق جديدة وقد تسمح لنا يومًا ما بالتواصل مع الحيوانات، تم إنشاء مواقع استماع آلية في النظم البيئية في جميع أنحاء العالم، من الغابات المطيرة إلى أعماق المحيط، يُمكّن البحث الناتج من منشورات الاستماع هذه البشر من مُراقَبة أصوات الطبيعة وتحليلها خارج حدود قدراتنا الحسية.

وغني عن القول، أن منشورات الاستماع هذه تولد الكثير من البيانات التي يكاد يكون من المُستحيل فرزها يدويًا، لذلك؛ يستخدم الباحثون في مجال الصوتيات الحيوية (دراسة الصوت الذي تصدره الكائنات الحية) والصوتيات البيئية (دراسة الأصوات التي تنتجها النظم البيئية بأكملها) الذكاء الاصطناعي لفرز التسجيلات والعثور على الأنماط الناشئة التي قد تُساعدنا في فهم لغة الحيوانات، وماذا يقولون لبعضهم البعض، كما توجد الآن قواعد بيانات مليئة بأغاني الحيتان ورقصات نحل العسل.

 وتعتقد كارين بيكر، مؤلفة الكتاب الجديد “أصوات الحياة: كيف تجعلنا التكنولوجيا الرقمية أقرب إلى عوالم الحيوانات والنباتات”، أنه يمكن أن تتحول يومًا ما إلى “عالم حيواني” نسخة من ترجمة جوجل.

وقالت كارين باكر في كتابها الجديد إن التقنيات الرقمية، المرتبطة غالبًا باغترابنا عن الطبيعة، تُقدم لنا فرصة للاستماع إلى غير البشر بطرق قوية، وإحياء اتصالنا بالعالم الطبيعي، موضحة أنه يمكننا استخدام الروبوتات التي تدعم الذكاء الاصطناعي للتحدث بلغات الحيوانات وخرق بشكل أساسي حاجز التواصل بين الأنواع، ويقوم الباحثون بذلك بطريقة بدائية للغاية مع نحل العسل والدلافين وإلى حد ما مع الأفيال.

وعلى سبيل المثال، سمح استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي هذه لفريق بحث في ألمانيا بتشفير إشارات نحل العسل إلى روبوت أرسلوه إلى الخلية، توقف نحل العسل عن الحركة وإعطائها توجيهات للطيران إلى مصدر رحيق معين، وتتمثل المرحلة التالية من هذا البحث في زرع الروبوتات في خلايا نحل العسل بحيث تقبل الخلايا الروبوتات كأعضاء في مجتمعها منذ الولادة.

نتائج هذا البحث لها آثار بعيدة المدى والعديد من التطبيقات الممكنة، وفقًا لمقابلة Bakker مع Vox، بالإضافة إلى إمكانية التحدث مع الحيوانات يومًا ما، يُمكن استخدام هذا البحث لإنشاء شكل من أشكال العلاج للحيوانات والنباتات على حد سواء، ومن أحد المشاريع التي تُثير حماسي حقًا هو استخدام الصوتيات الحيوية خلق شكل من أشكال العلاج بالموسيقى للبيئة، واتضح أن بعض الأنواع، مثل الأسماك والشعاب المرجانية، ستستجيب لأصوات مثل أصوات الشعاب المرجانية الصحية، وهذا يمكن أن يُساعدنا في تجديد النظم البيئية المتدهورة، هذا البحث في مهده، لا نعرف عدد الأنواع التي يمكن أن تنطبق عليها، ولكن قد يكون من الرائع أن نبدأ بالفعل في استخدام العلاج بالموسيقى القائم على الصوتيات الحيوية كطريقة للمساعدة في تجديد النظام البيئي.

بالنظر إلى أن هذا يمكن أن يمنح الباحثين قدرًا غير مسبوق من السيطرة على الحيوانات والنباتات، يناقش باكر مستوى المسؤولية التي يلقيها هذا على الباحثين في هذا المجال موضحًا أن الآن، يثير هذا سؤالًا أخلاقيًا خطيرًا للغاية، لأن القدرة على التحدث إلى الأنواع الأخرى تبدو مثيرة للاهتمام ورائعة، ولكن يمكن استخدامها إما لخلق إحساس أعمق بالقرابة، أو إحساس بالهيمنة والقدرة على التلاعب في تدجين الأنواع البرية لم نتمكن كبشر من التحكم فيه سابقًا، هذه هي أنواع الأسئلة الأخلاقية التي بدأ الباحثون الآن الانخراط فيها، ولكن الأمل هو أنه مع وضع هذه الأخلاقيات في مكانها الصحيح، في المستقبل، سيكون لدى الأشخاص العاديون، قدرًا أكبر بكثير من القدرة على ضبط أصوات الطبيعة، ولفهم ما نسمعه، وأعتقد أن ما يفعله ذلك هو خلق إحساس حقيقي بالرهبة والتساؤل وأيضًا شعور بالقرابة العميقة، وهذا هو المكان الذي كنت آمل أن نأخذ فيه هذه التقنيات.

اترك رد

Your email address will not be published.