3 تقنيين يتحدثون عن الذكاء الاصطناعي والاكتشاف العلمي

10

David Elliott

بفضل التقدم في مجال الذكاء الاصطناعي، يستطيع العلماء اليوم تحقيق اختراقات كانت تعتبر شبه مستحيلة في السابق، ومعدل الاكتشاف العلمي يتسارع.

في حين أن الذكاء الاصطناعي قد استخدم في البحث لسنوات، فإن العالم على أعتاب ثورة يقودها الذكاء الاصطناعي في كيفية اكتشاف المعرفة الجديدة واستخدامها، وفقًا لتقرير “أفضل 10 تقنيات ناشئة لعام 2024” الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

يُدرج التقرير “الذكاء الاصطناعي للاكتشاف العلمي” كواحدة من 10 تقنيات مهيأة للتأثير بشكل كبير على المجتمعات والاقتصادات في المستقبل القريب، حيث يستخدم الباحثون التعلم العميق، والذكاء الاصطناعي التوليدي، ونماذج الأساس الأخرى للتنقيب في الأدبيات العلمية، وابتكار فرضيات جديدة، واستخدام التعلم العميق لتحقيق اكتشافات والمزيد.

هنا، يقدم ثلاثة تقنيين آراءهم حول الذكاء الاصطناعي في العلوم وآمالهم فيما يمكن أن يحققه.

الذكاء الاصطناعي كمتخصص علمي عام

“أنا متحمسة للغاية للإمكانيات التي يمكن أن يجلبها الذكاء الاصطناعي من إبداع إلى مجال علمي”، تقول الدكتورة شيريل كوي، الرئيسة التنفيذية لشركة Bota Bio العالمية للتكنولوجيا الحيوية الصناعية.

وتضيف: “في الوقت الحالي، جميع التخصصات متخصصة جدًا. من الصعب أن يكون عالم الأحياء الحسابي كيميائيًا جيدًا جدًا”. ومع ذلك، “الكثير من الاكتشافات المثيرة تحدث في التقاطعات”.

وتقول كوي إن الذكاء الاصطناعي كمتخصص عام جيد جدًا، و”ربما يكون بالفعل أفضل من فهم الكثير من العلماء لتخصصات أخرى”.

“كيف يمكننا توجيه ذلك واستخدامه إلى أقصى حد، أعتقد أن هذه ستكون مهمة المجال بأكمله”.

توسيع الفرضيات الممكنة

“الاكتشاف العلمي هو أحد أهم وأروع المجالات للذكاء الاصطناعي، لأنه يصل إلى جوهر الابتكار عبر العالم وعبر المجتمع”، يقول مايكل سبراينغر، المدير التنفيذي للعمليات في شركة Sony AI Inc، وهي منظمة البحث والتطوير الاستراتيجية للشركة.

يعتقد أن الهندسة وعلوم الحاسوب ستستفيد من “التبني الكامل لهذه التكنولوجيا”، ويتصور سيناريو يتم فيه “تصميم معماريات الشبكات العصبية القادمة في الذكاء الاصطناعي بواسطة الذكاء الاصطناعي نفسه”.

“هذا يمكن أن يكون تغييرًا كبيرًا”، يقول سبراينغر، “لأن الافتراض الأساسي للذكاء الاصطناعي في العلم هو أن هناك فرضيات أخرى يمكن للبشر التوصل إليها. ومن المحتمل أننا لم نستكشف كل هذا ويجب أن نستمر في استكشافه”.

“ولكن هناك على الأرجح مجموعة من الفرضيات التي لا يمكن للبشر التوصل إليها بسبب مجموعة متنوعة من التحيزات التي تكون في بعض الحالات ثقافية أو في بعض الحالات أساسية في طبيعة البشر. ولذا، فإن تجاوز ذلك واستخدام الآلات لتوسيع مجموعة الفرضيات الممكنة التي لم نكن لنفكر فيها أبدًا، هو المكان الذي سيتألق فيه الذكاء الاصطناعي حقًا”.

تسريع اكتشاف الأدوية

“يمكنك الآن استخدام خيال الذكاء الاصطناعي لإنشاء جزيئات ذات خصائص مطلوبة لا توجد في الفضاء الكيميائي المعروف”، يقول أليكس زافورونكوف، الرئيس التنفيذي لشركة Insilico Medicine للتكنولوجيا الحيوية المدفوعة بالذكاء الاصطناعي التوليدي. “لذا يمكن للذكاء الاصطناعي إنشاء شيء مصمم بدقة لأهداف بروتينية محددة تسبب أمراضًا رئيسية، ولا يوجد في الطبيعة”.

“أعتقد أن هذه الأساليب غير مقدرة حقًا في الوقت الحالي”، يقول زافورونكوف. “الناس لا يدركون التأثير الذي تحدثه الكيمياء التوليدية حاليًا على تصميم المواد الجديدة وخاصة على اكتشاف الأدوية”.

في العامين الماضيين، تمكنت شركة Insilico من اكتشاف18 عقارًا مرشحًا قابلاً للتجارب السريرية (أي قبل مرحلة واحدة من التجارب السريرية على البشر) باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي التوليدي. ويصرح زافورونكوف: “عادةً ما يستغرق تحقيق نفس الهدف عندنا أربع أو خمس سنوات مع تكلفة قد تصل إلى عشرة أضعاف ما حققته “.Insilico

“لذا الآن يسمح الذكاء الاصطناعي بتوفير قدر كبير في التكاليف والوقت، وزيادة احتمالية النجاح، ويسمح بالدخول إلى مجالات لم تكن ممكنة اقتصاديًا من قبل. ومن المحتمل أن يجعل هذا الأدوية أرخص وأكثر وصولًا للجميع على كوكب الأرض”.

المصدر:  World Economic Forum

 

 

اترك رد

Your email address will not be published.