الوضع الحالي للذكاء الاصطناعي بحسب مؤشر الذكاء الاصطناعي في ستانفورد

32

James Fell

لم يكن تأثير الذكاء الاصطناعي (AI) على المجتمع أكثر وضوحًا من أي وقت مضى. منذ أن أصبح ChatGPT ميزة شائعة في أجهزة الكمبيوتر في أواخر عام 2022، بدأ التطوير السريع ونشر أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي ونماذج اللغة الكبيرة (LLM) في تحويل الصناعات وإظهار الإمكانات للتأثير على العديد من جوانب الحياة العصرية.

لقد تجاوز الذكاء الاصطناعي أداء مستوى الإنسان في عدة مهام معيارية، ونجح في مساعدة العمال على أن يصبحوا أكثر إنتاجية ويقدموا أعمالًا ذات جودة أفضل، وفقًا لتقرير مؤشر الذكاء الاصطناعي من جامعة ستانفورد.

يغطي التقرير، الذي يصدر في نسخته السابعة، اتجاهات مثل: التقدم التقني في الذكاء الاصطناعي، وتصورات الجمهور عن التكنولوجيا، والديناميكيات الجيوسياسية المحيطة بتطويرها. وإليكم 10 نقاط رئيسية.

1-الذكاء الاصطناعي يتفوق على البشر في مهام مختلفة

ابتداء من عام 2023، يتجاوز الذكاء الاصطناعي أداء البشر في بعض المعايير، بما في ذلك تصنيف الصور، والاستدلال البصري، وفهم اللغة الإنجليزية. ومع ذلك، لا يزال هناك بعض فئات المهام التي يفشل الذكاء الاصطناعي في تجاوز قدرة الإنسان فيها، وخاصة المهام المعرفية المعقدة. تشمل هذه المهام الاستدلال البصري الشائع والتخطيط، والرياضيات على مستوى المنافسة.

2-القطاع الصناعي يتصدر المقدمة

حتى عام 2014، كانت الأوساط الأكاديمية تتصدر في إصدار نماذج التعلم الآلي. لم يعد الأمر كذلك. ففي عام 2023، تم إنتاج 51 نموذجًا للتعلم الآلي من قبل القطاع الصناعي مقارنة بـ15 نموذجًا فقط من الأوساط الأكاديمية. ومن المثير للاهتمام، أنه تم إنشاء 21 نموذجًا بارزًا في عام 2023 نتيجة للتعاون بين الصناعة والأوساط الأكاديمية، وهو ما يمثل رقمًا قياسيًا جديدًا.

ما الذي يقف وراء الارتقاء الاستثنائي للصناعة؟ يتطلب إنشاء نماذج الذكاء الاصطناعي المتطورة الآن كميات كبيرة من البيانات والقوة الحاسوبية والموارد المالية، وهي غير متاحة عادةً في الأوساط الأكاديمية.

3-تكاليف النماذج الرائدة تصل إلى مستويات غير مسبوقة

كما ذكرنا من قبل، فإن برامج LLM ليست رخيصة للتشغيل أو التدريب. وفقًا لتقديرات مؤشر الذكاء الاصطناعي، زادت تكاليف التدريب على نماذج الذكاء الاصطناعي الرائدة بشكل ملحوظ. على سبيل المثال، قُدرت تكاليف تدريب OpenAI’s GPT-4  بنحو 78 مليون دولار، في حين بلغت تكلفة Gemini Ultra  من Google نحو 191 مليون دولار.

للمقارنة، في عام 2017، كلف نموذج Transformer الأصلي، الذي يعتبر مقدمة للهندسة التي تشكل أساس جميع نماذج LLM الحديثة تقريبًا، حوالي 900 دولار للتدريب.

4-الولايات المتحدة هي المصدر الرئيسي لأفضل نماذج الذكاء الاصطناعي

لفهم التطورات في المشهد الجيوسياسي لتطوير الذكاء الاصطناعي، قام فريق بحوث مؤشر الذكاء الاصطناعي بتحليل بلد المنشأ للنماذج البارزة. أظهرت النتائج أن الولايات المتحدة تتصدر في عام 2023، بـ61 نموذجًا بارزًا، متقدمة على الاتحاد الأوروبي الذي لديه 21، والصين التي لديها 15. منذ عام 2003، أنتجت الولايات المتحدة عددًا أكبر من النماذج، مقارنة بالمناطق الجغرافية الكبرى الأخرى.

5-يوجد تقارير مرجعية موحدة للذكاء الاصطناعي المسؤول

تعتمد فعالية المعايير عندما يتعلق الأمر بأدوات الذكاء الاصطناعي إلى حد كبير على نهجها وتطبيقها الموحد. ومع ذلك، يكشف البحث الذي أجراه مؤشر الذكاء الاصطناعي عن نقص كبير في التوحيد القياسي في إعداد تقارير الذكاء الاصطناعي المسؤولة. على سبيل المثال، يقوم المطورون، مثل: OpenAI وGoogle وAnthropic، باختبار نماذجهم في المقام الأول وفقًا لمعايير الذكاء الاصطناعي المسؤولة المختلفة. وتؤدي نماذج الاختبار على معايير مختلفة إلى تعقيد المقارنات، حيث إن المعايير الفردية لها طبيعة فريدة. ويعتبر اختبار الأداء الموحد، أمرًا بالغ الأهمية لتعزيز الشفافية حول قدرات الذكاء الاصطناعي.

6-الاستثمار في الذكاء الاصطناعي التوليدي يصل إلى ذروته

بينما انخفض الاستثمار الخاص الإجمالي في الذكاء الاصطناعي في عام 2023، زاد التمويل للذكاء الاصطناعي التوليدي بشكل حاد. وجذب القطاع 25.2 مليار دولار في العام الماضي، وهو ما يقرب من تسعة أضعاف الاستثمار في عام 2022، وحوالي 30 ضعف المبلغ في عام 2019. استحوذ الذكاء الاصطناعي التوليدي على أكثر من 25% من جميع الاستثمارات الخاصة المتعلقة بالذكاء الاصطناعي في عام 2023.

7-الذكاء الاصطناعي يجعل العمال أكثر إنتاجية ويخلق عملاً ذا جودة أعلى

بينما يمكن أن يؤدي استخدام الذكاء الاصطناعي بدون رقابة مناسبة إلى تقليل الأداء، فإن عدة دراسات تقيم تأثير الذكاء الاصطناعي على العمل، تشير إلى أنه يمكّن العمال من إكمال المهام بسرعة أكبر ويحسن جودة مخرجاتهم. كما أظهرت الدراسات، الإمكانات التي يحملها الذكاء الاصطناعي لسد الفجوة في المهارات بين العمال ذوي المهارات المنخفضة والعالية.

8-يؤدي الذكاء الاصطناعي دورًا متزايدًا في التقدم العلمي

بينما شهد عام 2022 بداية تقدم الذكاء الاصطناعي في اكتشاف العلوم، أحرز عام 2023 قفزات أكبر من حيث إطلاق تطبيقات الذكاء الاصطناعي المتعلقة بالعلوم، وفقًا لمؤشر الذكاء الاصطناعي. من الأمثلة على ذلك Synbot، وهو كيميائي روبوتي يعمل بالذكاء الاصطناعي لتخليق الجزيئات العضوية، وGNoME، الذي يكتشف البلورات المستقرة لأمثال الروبوتات وتصنيع أشباه الموصلات.

9-اللوائح التنظيمية للذكاء الاصطناعي في الولايات المتحدة في ازدياد

في عام 2023، تم سن 25 تنظيمًا متعلقًا بالذكاء الاصطناعي في الولايات المتحدة، مما زاد العدد الإجمالي بنسبة 56.3%. قارن ذلك بعام 2016، عندما جرى تقديم واحد فقط.

قفز عدد اللوائح التنظيمية المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، التي أقرها الاتحاد الأوروبي من 22 في عام 2022 إلى 32 في عام 2023. على الرغم من هذا النمو، كانت اللوائح الأوروبية الموافق عليها في ذروتها في عام 2021، عندما تم تمرير 46 لائحة.

10-الناس أكثر وعيًا وقلقًا من تأثير الذكاء الاصطناعي

يتضمن التقرير معلومات لاستطلاع أجرته Ipsos تظهر، على مدار العام الماضي، أن نسبة الأشخاص الذين يعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيؤثر بشكل كبير في حياتهم في السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة، قد ارتفعت من 60% إلى 66%.

ارتفعت مشاعر القلق تجاه منتجات وخدمات الذكاء الاصطناعي بنسبة 13 نقطة مئوية منذ عام 2022، حيث أفاد 55% من الأشخاص بشعورهم بالتوتر. يستشهد التقرير أيضًا ببيانات من Pew تفيد بأن 52% من الأميركيين يشعرون بالقلق أكثر من الحماس تجاه الذكاء الاصطناعي، ارتفاعًا من 38% في عام 2022.

في محاولة لتخفيف المخاوف المتعلقة بحوكمة الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم، أنشأ المنتدى الاقتصادي العالمي مجموعة تُسمى “تحالف حوكمة الذكاء الاصطناعي”. يتألف هذا التحالف من قادة الصناعة، والحكومات، والمؤسسات الأكاديمية، ومنظمات المجتمع المدني، ويهدف إلى تعزيز إنشاء أنظمة الذكاء الاصطناعي الشفافة والشاملة على مستوى العالم.

المصدر: World Economic Forum

اترك رد

Your email address will not be published.