الذكاء الاصطناعي يساعد في التنبؤ بتوقف القلب

17

AI بالعربي – متابعات

وجدت دراسة فرنسية أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعد في التنبؤ بتوقف القلب المفاجئ وربما منعه، عبر تحليل المعلومات الطبية في السجلات الصحية الإلكترونية. وأوضح الباحثون أن هذه النتائج يمكن أن تقدم خطوة جديدة نحو الوقاية من هذه الحالة، وفق ما ذكرته جمعية القلب الأميركية عبر موقعها الإلكتروني، الاثنين. وتوقف القلب المفاجئ هو توقف القلب عن نشاطه تماماً فجأة، نتيجة اضطراب في نظم القلب، ويؤدي أيضاً لتوقف التنفس، ويسبب فقدان وعي المصاب به، ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة على الفور في حال عدم تلقي العلاجات الطارئة مثل الإنعاش القلبي الرئوي. وفقًا لما نشرته صحيفة الشرق الأوسط.

للوصول إلى النتائج، استخدم الباحثون الذكاء الاصطناعي لتحليل المعلومات الطبية من السجلات وقواعد البيانات بمدينة باريس الفرنسية ومدينة سياتل الأميركية. وشملت البيانات 25 ألف شخص ماتوا بسبب سكتة قلبية مفاجئة و70 ألف شخص من عموم السكان، مع مطابقة بيانات المجموعتين حسب العمر والجنس والمنطقة السكنية. تم جمع البيانات، التي تمثل أكثر من مليون تشخيص في المستشفى و10 ملايين وصفة طبية، من السجلات الطبية لمدة تصل لـ10 سنوات قبل كل حالة وفاة. وباستخدام الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات، قام الباحثون ببناء ما يقرب من 25000 معادلة مع عوامل صحية شخصية تستخدم لتحديد الأشخاص الذين كانوا معرضين بشدة لخطر الموت القلبي المفاجئ. بالإضافة إلى ذلك، قاموا بتطوير ملف تعريف مخصص للمخاطر لكل فرد من المشاركين في الدراسة.

تضمنت المخاطر التفاصيل الطبية للشخص، مثل علاج ارتفاع ضغط الدم وتاريخ أمراض القلب، بالإضافة للاضطرابات العقلية والسلوكية، بما في ذلك تعاطي الكحول. وحدد التحليل تلك العوامل التي من المرجح أن تقلل أو تزيد من خطر الوفاة القلبية المفاجئة بنسبة مئوية وإطار زمني معين. ويمكن تحليل الذكاء الاصطناعي من تحديد الأشخاص الذين لديهم أكثر من 90 في المائة من خطر الموت المفاجئ، ويمثلون أكثر من ربع جميع حالات الموت القلبي المفاجئ.

يقول الباحث الرئيسي للدراسة، أستاذ أمراض القلب وعلم الأوبئة في جامعة باريس، البروفسور كزافييه غوفين: “يمثل توقف القلب المفاجئ، وهو عبء على الصحة العامة، ما بين 10 و20 في المائة من إجمالي الوفيات بأمراض القلب”. وأضاف عبر موقع الجمعية: “نعمل منذ ما يقرب من 30 عاماً في مجال التنبؤ بالموت القلبي المفاجئ، لكننا لم نتوقع أن نصل لهذا المستوى العالي من الدقة باستخدام الذكاء الاصطناعي”. وأوضح أن النهج الجديد لا يقتصر على عوامل الخطر القلبية الوعائية المعتادة، لكنه يشمل جميع المعلومات الطبية المتاحة بالسجلات الصحية الإلكترونية، ونأمل أن يساعد في تقليل احتمالية الوفاة القلبية المفاجئة في النهاية.

 

اترك رد

Your email address will not be published.